أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

ميانمار: حريق سوق ياداناربون في ماندلاي

هذا الأسبوع, بينما يتحمس العديد من المدونين للمشاركة في مسابقة تصوير, آخرون يستغلون الفرصة لنشر صورهم التي التقطوها من حريق سوق ياداناربون في ماندلاي للقراء حول العالم.

سوق ياداناربون يقع على زاوية تقاطع شارع رقم 32 ورقم 78. منتزه ماندلاي الشهير (مدينة الكمبيوتر) , مجمع سكاي واك التجاري, سوبر ماركت أورنج, والعديد من المطاعم والمتاجر تقع في ذلك السوق. يانداناربون هو ثاني أكبر سوق بعد سوق زايكو وتم افتتاحه في عام 2000 وله أهمية كبيرة. [#]


المدون komoethee يكتب عن شدة الحريق وعدم قدرة رجال الاطفاء على فعل شيء.

الحريق يستمر بالاستعار حتى الآن (8:00 ص – 9:55 ص) بينما يشاهده الآلاف من الناس وأصحاب المتاجر بدون أمل. كان السوق قد افتتح وقت اندلاع الحريق في الساعة 8:00 ص بسبب بعض الأسلاك الكهربائية, ولم يستطع رجال الاطفاء الدخول إلى السوق بسبب الدخان, وظلوا في الخارج متفرجين.

المدون Kaungkinko ينشر تقرير فيديو عن الحريق في سوق ياداناربون.

العديد من المشاهدين قلقون من انعدام معايير السلامة في هذه الأسواق الكبيرة ولديهم شك بوجود أي خطة منظمة في حال الحريق.

حسب التقارير غير الرسمية, فقد توفي شخصين بسبب الحريق.

“على الأقل توفي شخصين, وأنا أعتقد أنه هناك المزيد لأن طريق الخروج من السوق غير كافي, والناس كانو يجاولون الهرب عن طريق السلالم التي هي ضيقة كما تعلم. فأنا أعتقد أن عدد الضحايا سيكون أكبر والعديد سيعانون من اصابات حروق,”
بعض الأشخاص قفزوا من المباني والبعض تعرضوا للدعس من قبل الناس الهاربين.

مدونة Reaper نشرت لائحة من الأخبار حول الحريق, ونشرت أخباراً عن حريق آخر في رانغون.

في المدينة الرئيسية في ميانمار, رانغون, اندلع حريق في مقهى في المنطقة الصناعية باكراً يوم الاثنين وانتشر في الأحياء المجاورة.
رجال الاطفاء استغرقوا حوالي الساعتين لاطفاء الحريق, الذي دمر 200 بيت, العديد منها هي أكواخ صغيرة, حسب السلطات.

حسب وكالة ميسيما للأخبار, “حوالي 3000 شخص في حي ثاريار في ضواحي رانغون هم الآن من دون مأوى بعد الحريق. 1260 من النساء و1709 من الرجال من الـ 768 منزل التي احترقت بالنار.”
العديد من الناس حزينون لهذه الحرائق, وبرسلون تعازيهم عبر مدوناتهم.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية
* = required field

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع