أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

مصر: دعاء ضد مبارك في قطار الأنفاق

المدونة وحدة مصرية, كانت في قطار الأنفاق عندما مرت بالصدفة بموقف شعرت ان عليها أن تكتب عنه… وهنا هذا الموقف:

كنت في المترو عندما دخلت إمراة شابة تحمل طفلا تتدلى رأسه للخلف فاقدا للوعي , عرضت عليها إحدى السيدات ان تجلس من اجل طفلها فردت عليها الأم الشابة “مبقتش تفرق ما هو ميت ميت من الكيماوي اللي بيأخدو كل يوم”تلك الكلمات أصابت كل الواقفات بالصدمة و بدأت الأسئلة تنهال على الأم الذي يعاني إبنها من ورم خبيث في المخ و هو عمرة لا يتجاوز الست سنوات و يتلقى علاجا كيماويا و يحتاج لنقل الدم و تعاني الأم لإيجاد كيس الدم لأن إبنها فصيلته نادرة و بعد قليل بدأت النصائح للام بالذهاب إلى مستشفى 57357 لتقيد إسم إبنها و ردت الأم بأنها فعلت ذلك و فعلت كل شيء من أجل إنقاذ حياة طفلها ….و أن كيس الدم هو الأساس الآن لحياة طفلها و هي بخلاف عدم وجوده فإنه يكلفها 85 جنية في المرة و هو ما لا تملكة و هنا صاحت إحدى السيدات بالدعاء على مبارك و زوجتة و أولادة جمال و علاء و عيالهم في تلقائية شديدة و وافقتها نساء المترو و تحولت عربة المترو إلى مظاهرة إحتجاجية ضد الحاكم و أولادة و أصحابة الذين خربوا مصر و جعلوا الفقر و المرض ينهش الأطفال و الكبار
و يا ويل اللي يمرض فيكي يا مصر

———–
*مستشفى 57357 هو مستشفى وطني خيري, بني للعناية بالأطفال الذين لديهم أورام خبيثة او سرطان. والسبب وراء تسميته بذلك الاسم هو أن ذلك الاسم هو رقم حساب البنك المفتوح في أغلب البنوك المصرية لتقبل التبرعات كي يستمر المشروع.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية
* = required field

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع