أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

فلسطين: الاحتفاظ ببعض الإحساس بالإنسانية في غزة

مع تدهور الوضع في غزة، لا ينازع الكثيرون المصاعب الهائلة للحياة اليومية فقط، بل أيضاً تغير القيم الذي يشاهدونه حولهم في مجتمع يسود فيه التفكير الإسلامي. يكتب مدون من غزة صرخة يأس مشحونة بالعواطف في التدوينة التالية:

يصف Averting Depression حالته الفكرية:

ندما أحاول أن أعزي نفسي بوجودي في البقعة من الأرض ؛ و عندما أحاول أن أرفض هواجس الرحيل من هذا المكان الذي أنتميت له أربعين عاما بالتمام بحكم الميلاد , و من ثم بحكم االمعاناة و الإنحياز لها , و بحكم الأحلام و السجائر و العرق و الدم ؛ و عندما أتشبث بفكرة : ” تشاؤم العقل و تفاؤل الإرادة ” التي تلازمني منذ عشرين عاما؛ و عندما أختار أن أنحاز لإنسانيتي قبل أي شئ و كل شيء ؛ و عندما أحاول ألا أخوض في وحل غزة و مجاريها , فأن فكرة أن أكون مواطنا عالميا في غزة تداهمني إلى حد الجنون , محاولا التغلب على جنون الواقع الذي ظهرت تجلياته بجنون منقطع النظير عندما إنتصر السيف و البشاعة على كل أمل بالأفضل قبل عام في غزة .

هل لي أن أكون كوسموبوليتينيا في غزة وسط هذا القحط القاتل و الحصار الظالم و البشاعة التي تأبى أن يكون لها نظيرا. أحاول أن أحافظ على قيم ما و ألا أفعل ما يفعل الرومان عندما أكون في روما , و لكن هل أستطيع و غزة و هوائها المغموس بالماء يحاصرني من كل فج و ميل , و هل لي و قيمها الهلامية تلتف حولي من الأمام و الخلف و من فوق و من تحت .
هل لي ؟؟ ليس أمامي سوى ذلك لأعيش فيها و لها غير راكلاً أحلامي أو قاتلا لها بومضة فكرة جريئة أو بقرار متهور . ليس لي إلا أن أحافظ على إنسانيتي وسط هذا الركام من البشاعة.

يحلم Averting Depression بكابوس فظيع بعد كتابته لهذه التدوينة يتركه باكياً يذرف الدموع، ويتساءل إن كانت التدوينة سببت هذا:

قد تكون كلمة كوسموبوليتي هي الذنب و هي الجريمة التي ارتكبته قبل الحلم / الكابوس بدقائق أو ساعات . تعرفت على الكلمة أول مرة عندما قرأت المانفيستو قبل أكثر من عشرين عاما , و كانت قرأتي السريعة للأيديولوجيا تسقط على هذه الكلمة بعدا سلبيا على ما أذكر . و أستخدام الكلمة هنا في واقعنا الذي نغوص فيه في الوحل/ المجاري هنا في غزة إلى درجة الغرق قد يوحي بالهروب من الواقع الذي طالما تفاخرت بالتشبث به و الانتماء له.

هل استطيع هنا في غزة تسمية الاستشهاد بالانتحار؟ هل استطيع هنا أن نسمي البلادة باسمها أم أنها الدفاع عن الحياة في واقع تقطع فيه رؤوس كل من يتنحنح؟ هل نستطيع أن نسقط دراسات الغرب عن مجتمعات محددة و واضحة المعالم على مجتمع هلامي الشكل ؟ هل نستطيع أن نسقط قيم الثقافة الكونية على واقعنا المحلي؟
العقل و الفم مليئان بالأسئلة التي تتكاثر كما تتكاثر الأرانب, و العقل عقيم عندما أحتاج الاجابات .

1 تعليق

  • cosmopolitan

    وصلت بالصدفة الى هنا وبما انني اسكن في فلسطين فقد لفت انتباهي اسلوب الكتابة المعبر عن الحقيقة كما هي واستعمال المصطلحات والكلمات من لب الواقع ورغم ان الكاتب هنا كان متحفظا بعض الشيئ ولكنه يختلف كليا عن الكتاب الاخرين الذين يملاون مقالاتهم بالكلمات الرنانة والمصطلحات الغريبة والتي لا تعبر بشيئ عن الواقع وكلها منسوخة عن بعض فلم اعرها انتباه وخصوصا لانني ما زلت وسابقى اعيش داخل فلسطين فانا اعيش في ظروف احسن من ظروف الكاتب لانني داخل الخط الاخضر, اي في دولة اسرائيل ولكني دائما اجوب مناطق الضفة واعيش معهم المعاناة من اسباب اخرى غير احتلال اسرائيل لهم ولان احتلال اسرائيل تبدل باحتلال اخر ظالم لا يعرف الرحمة.
    لقد شجعني في ان ابدا بكتابة حقائق من ارض الواقع وبعيد عن النفاق والعواطف وبعيدا عن الخوف من اي سلطة من ان اقول واكتب بحرية والتي لن تعجب الكتاب الذين يلتقطون اقوالهم مما تبقى بعد الرقابة والتعتيم فتخرج كلماتهم مزيفة ولا تعبر عني ولا عن الضفة او غزة.
    هذه المقالة كانت السبب في انشاء هذه الصفحة التالية

    http://i-am-cosmopolitan.blogspot.com/2008/10/blog-post.html

    عالمي

شارك النقاش

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية
* = required field

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع