- Global Voices الأصوات العالمية - https://ar.globalvoices.org -

غواتيمالا: مطر غزير وفيضانات تؤثر على الفقراء

التصنيفات: أمريكا اللاتينية, جواتيمالا, الدعم الإنساني, بيئة, كوارث, لاجئون, Popular Post, First Post!, Two Posts


الصورة من Mesas de Diálogo

كان الشهر الأخير صعبا على بعض سكان غواتيمالا. خلال العاصفة المدارية, المطر الغزير والفيضانات، مع عدم وجود سياسة عامة تهدف إلى منع المآسي مما اسفر عن المزيد من الأضرار، المحاصيل الزراعية فسدت، المنازل دمرت بالكامل، وبعض الأشخاص دفنوا أحياء بسبب الانهيارات الأرضية.

الفيضانات والعواصف تضرب مختلف المناطق، ولكن أثرها يكون أكبر عندما تضرب من هم دون خط الفقر، هذه المناطق بالعادة معزولة عن الخدمات أو الملاجئ، مثل القرى الصغيرة في بتين، كيتشي وزاكابا. El Poptuneco [1]قالت ان الرئيس ألفاروا كولوم ذهب بالحوامة إلى بوربتن، إحدى المناطق المنكوبة، كذلك الحاكم رودل الفاريز، في مدونته الشخصية، [2]يقوم بتتبع الآثار ويقوم بتحديث حالة الطقس حيث يقول أنها أسوأ مأساة منذ عشر سنين [3]في سياكسش، قرية أخرى في شمال بتين حيث أثرت الأمطار الغزيرة والفياضانات على 288 عائلة فقيرة جدا. مدونة مساس دي ديالوغو [4] روت قصة الحقيقية من خضم الأزمة:

لقد حلقوا فوق المنطقة المنكوبة بتاريخ 10-21-08 ، وشاهدوا امرأة من بعيد ، فهبطت الحوامة. قالت المرأة أن عائلتها كانت دون طعام لمدة أربعة أيام ، وأنهم فقدوا منازلهم ومحاصيلهم.

لقد كانت المنطقة منكوبة لدرجة أن حتى اي مركبة لا تستطيع الوصول لهم والسبيل الوحيد للمساعدة هو عن طريق الجو.

مدونة El Zacapaneco (اسباني) كتبت عن التدمير الذي أصاب البنية التحتية في زكابا (شرق غواتيمالا) وقالت أن قرية لا يونيون تعاني مرة أخرى [5] بسبب الانزلاقات الارضية التي سدت الطريق الرئيسي.

ولكن التضامن موجود دائما، كما تقول مدونة El Portal de Peten [6] فقد أبدى تحالف “الغابات الممطرة” عن تضامنه. كما يقوم الأطباء الكوبيين بمساعدة الناس في المناطق المتضررة بحسب  أخبار البلدية [7]. كما أعلنت كاريتاس دي غواتيمالا بأنهم يحتاجون للدواء والملابس والطعام وبالامكان الاتصال بهم هنا. [8]
[8]

من المحزن أن نقرأ في كل عام عن هذه الأحداث المأساوية ، وأن بعض المناطق هي دائما متضررة، وفي نفس الوقت، لا توجد سياسات عامة او تدابير وقائية يتم اتخاذها لتفادي الاضرار. التكلفة عالية: أرواح الناس، المنازل، والمحاصيل، كلها جرفت مع الفياضانات، مثلما ترون هنا في صور Arturo Godoy. [9]