أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

سيل من التهاني على فوز الملكة رانيا بـ جائزة يوتيوب

المدونون عبر الشرق الأوسط وشمال افريقيا يرفعون القبعات تحية لملكة الأردن، الملكة رانيا ولرؤيتها في مبادرتها على يوتيوب، وذلك بعد منحها جائزة يوتيوب للرؤيا [للمرة الأولى على اطلاق الجائزة] على انشاءها قناة مباشرة تفاعلية تسعى لكسر المفاهيم الشائعة والخاطئة المرتبطة بالعرب والاسلام.

موي من الأردن، في نشرة معنونة بـ “لماذا أحبّ الملكة رانيا؟” يقول:

ربما لأنها جميلة جداً وتدرك أي الماركات عليها أن ترتدي وما عليها أن ترتدي، أو ربما لأنها مُنحت جائزة الرؤيا من يوتيوب، لست متأكد بعد، لكنّي ببساطة أحبها.

من المغرب، يدوّن الأندلس:

وصلتُ إلى قناة الملكة رانيا على يوتيوب، وعلى ما يبدو أنها تدوّن [بصرياً] منذ سنة 2007، وتضع نُصب أعينها مهمة كسر المفاهيم والشائعات الخاطئة حول العرب والاسلام حول العالم. يوجد العديد من مقاطع الفيديو يمكنك مشاهدتها على قناتها، وبالمناسبة لقد فازت لتوها بجائزة يوتيوب.

بالرغم من ذلك ما يحزن أنّ الناس لا تدرك بأنّ المسلمين كانوا من اخترعوا: الورق، الشامبو، الحبر، القهوة، الشطرنج [نعم الشطرنج اختراع عربي]، الكاميرات ذات الثقب، اللقاحات، الجراحة، الصابون، وشكل الأرض الكروي، الروزنامة، الأرقام…هل هذا قليل!!، ابحثوا في غوغل لتجدوا المزيد.

من اسرائيل، مدونة “مبادرة صوت سلام واحدنشرت:

لقد تم منح جلالة ملكة الأردن، الملكة رانيا، جائزة يوتيوب الأولى للرؤيا، لمثابرتها على تحفيز الشباب لمواجهة المفاهيم الخاطئة عن العالم الاسلامي. نحن معجبين دائماً بمثابرتها، ورؤيتها، وقيادتها.

“الملكة رانيا وضعت المعايير لكسر المفاهيم الخاطئة، ومقاطع الفيديو على قناتها ليست أقل من أن تكون الهاماً”، اقتباس العربية عن أحد مؤسسي يوتيوب تشاد هرلي والذي يضيف: “من دواعي سروري ولشرف لنا أن نقدمها بهذا القدر من الثناء المستحق”.

أيضاً من فلسطين، الفلسطين يكتب:

ربما هي ملكة أرض عتيقة. لكن نبأ هذا الأسبوع يعلن بأنّ ملكة الأردن، الملكة رانيا هي الفائزة بشرف وبكل جدارة في القرن الحادي والعشرين. لقد تم منحها جائزة الرؤيا من يوتيوب [للمرة الأولى على اطلاق الجائزة] على انشاءها قناة تفاعلية مباشرة للرد على المفاهيم الخاطئة عن العرب والاسلام، [تقرير وكالة أنباء البتراء الأردنية].

مقطع الفيديو “أرسل لي انطباعاتك”، تم عرضه أكثر من مليون مستخدم، ومقطع آخر وصل إلى مليون و400 ألف عرض للصفحة خلال أسابيع، مؤدياً إلى 83 مقطع فيديو كردّ من قبل مستخدمين آخرين، ومولداً تقريباً 6000 تعليق.

أخيراً من مملكة الملكة، نشرت جاناسيت مقطع الفيديو الذي أطلقته الملكة ضمن المناسبة وكتبت هذا السطر:

نحن أقوى عندما نصغي، أذكى عندما نشارك.

1 تعليق

  • مريم

    انا لا احبها ولكني احب مبادرتها الرائعة ..

    شكرا رانيا ..

شارك النقاش

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع