أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

فلسطين: “لا أريد لأطفالي أن يرونني ممزقة إلى أشلاء”

ما هو شعورك عندما لا تستطيع حماية أطفالك؟ في هذه التدوينة نجد مدونة أم من غزة يتملكها الإحساس بالذنب لرؤية ارتعاب أولادها: “هل كنت مخطئة بإنجاب أطفال في المقام الأول؟ هل أنا لا أملك الحق بأن أكون أماً؟”

الصحفي الفلسطيني سامح حبيب يكتب في مدونة قطاع غزة, القصة غير المحكية:

معظم قطاع غزة يغرق في الظلام العميق منذ بدء هذه الحرب. أواجه العديد من الصعوبات لإرسال هذا التقرير نتيجة لمشكلة الطاقة. اليوم ، استهدف صاروخ منزل عمي. الحمدلله, جميعنا بخير, ولكنني لا أعرف ما سيحدث. أنا أعيش شرق غزة, في منطقة طفة, حيث تنهمر قذائف المدفعية في كل لحظة.

ناتالي ابو شقرا، وهي ناشطة لبنانية، تكتب في مدونة لحظات من غزة. في تدوينتها تترجم اثنين من المنشورات التي ألقيت من قبل الجيش الاسرائيلي طالبة من المواطنين في غزة لتقديم معلومات عن مكان وجود مقاتلي حماس. ناتالي تعلق:

الشيئ الذي صعقني هو الاسم الذي اختاروه لعنوان البريد الالكتروني. “Helpgaza2008″ ?!
أعتقد أن هذا البريد الالكتروني يستحق القصف بالنوع الصحيح من الرسائل.

المدونة نرمين خرمة السراج تكتب على المدونة الجماعية Lamentations-Gaza:

هناك بعض الأشياء التي لا تظهر في الأخبار بشكل كاف, المشاعر!! أنا لدي ثلاث أولاد, ابنتي نور عمرها 14 عام, ولدي آدم 9 سنوات وعلي 3 سنوات. نحن نعيش في منطقة من غزة كانت توصف بأنها “آمنة”. ليس هناك أي مكان آمن الآن. أطفالي لا يقدرون على النوم وأنا لا أستطيع مساعدتهم. مشاعر العجز والشعور بالذنب (التي ترافق دائما عدم قدرتك على حماية أو على الأقل مواساة أطفالك) أقوى من مشاعر الخوف والرعب. ابنتي كانت تقول لصفي على الهاتف البارحة أنها لم تحصل على الدعم الحقيق الذي تحتاجه عندما كان هناك قصف. صدمت!! شعرت بالذنب الشديد لأن ابنتي شعرت بخوفي. ولكن أليس من الطبيعي أن يخاف الشخص؟ آدم يعاني من الربو ويستخدم جهاز للتنفس الاصطناعي. بسبب الإجهاد والتلوث الناجم عن الانقاض، هو يعاني من نوبات ربو متكررة وليس هناك كهرباء لجهاز التنفس الصناعي. كلما يعاني من نوبة, نقوم بتشغيل المولد واطفاءه من أجله, لأنه ليس هناك وقود كافي ليبقى المولد دائراً, ولا نعلم إلى متى سيستمر هذا. علي ليس لديه أدنى فكرة ماذا يحصل. كل ما يفعل هو الصراخ خوفاً. عندما يكون هناك قصف, وعندما ينتهي, يستخدم مخيلته لينسج قصصاً عن “القصف”. الأطفال لا ينامون, ونحن نقضي أبامنا وليالينا في غرفة واحدة مع أخت زوجي وابنتها. تستطيع الشعور بالإجهاد والخوف. تستطيع رؤيته على وجه الجميع.
ليلة البارحة كنت أفكر في كل هذا. لا أريد لأي فرد من عائلتي أن يصاب بسوء وفكرت بأنه إن حدث أي شيء فأنا أصلي أن يحدث لي وليس لأطفالي. ثم فكرت أنني لا أريد لأطفالي أن يرونني ممزقة إلى أشلاء. المشاهد التي تظهر على التلفزيون للناس الميتة مرعبة جداً وأعرف تماماً ما يعنيه بالنسبة للأطفال رؤية شيء من هذا القبيل. ما أريده حقاً هو أن ينتهي كل هذا وأن أعيش وأولادي كما يعيش أي شخص في هذا العالم. أريد أن أتخلص من شعور الذنب هذا تجاه أولادي. هل كنت مخطئة بإنجاب أطفال في المقام الأول؟ هل أنا لا أملك الحق بأن أكون أماً؟ ولكن هل أقوم حقاً بـ “دور” الأم في مواساة أطفالي. أنا أعلم أن هذا ليس ذنبي ولكنني كنت أعلم أيضاً أنني أعيش في غزة وغزة لم تكن أبدا بيئة سليمة لتربية الأطفال. هل كنت أنانية إلى درجة التفكير فقط بشعوري في أن أكون أماً وتجاهلت فشلي المتوقع في حماية أطفالي؟

الناشطة الأسترالية شارين لوك تكتب في مدونة Tales to Tell:

إذاً, الخميس: الصليب الأحمر نسق الإخلاء إلى حي الزيتون. الدكتور سعيد يبدو مناسباً لملصق للصليب الأحمر – سترة سوداء, حليق الرأس وعضلات تكفي لرفع علم الصليب الأحمر لمدة ساعتين بينما كنا وراء خط النار. من المؤكد أنك ستدعوه لفنجان قهوة للتحدث معه في شؤون العالم. زميله يبدو كمحاسب ولكن عمله هو ابقاؤنا على قيد الحياة, مسلح بجهاز اتصال لاسلكي وينسق مسار حركتنا بشكل مستمر مع الجيش. مي, وهي امرأة صغيرة, سريعة الحركة وهي المهندسة في الهلال الأحمر, وتشرف على المركبات وغيرها, نحمل معاً النقالة والماء. حوالي 8 مسعفين من الهلال الأحمر ينضمون إلينا, يعضهم مرتدياً سترات ثقيلة واقية من الرصاص وبعضهم من غيرها.
[…]
عندما كنت صغيرة, كنت مدركة تماما لمناطق الحرب، لكنني دائما أعتقد أنها تحدث في أماكن بعيدة عن منزلي. وأود أن أخبركم عن ما أشاهده الان وانا أسير. أرى أشجار عنب مزهرة. ستائر زاهية اللون في النوافذ. دجاجات تركض حولنا. هذا هو بيتك. هذه هي الحديقة التي يلعب فيها أطفالك. هذا هو بيتك مع تقوب الرصاص, مع القناصة الاسرائيليين الكامنين في ظلال سطحه, مع مقاوم ميت يجلس وظهره للحائط.

حول العالم العربي, المدونون ينشرون أغنية أسمها “لن نسقط (أغنية لغزة)” بصوت مايكل هارت (أنس علاف). أدهم خليل من مخيم جباليا, الذي يدون على مدونة فلسطين حرة حرة, هو أحدهم:

2 تعليقات

  • هبة الله

    الشعور الام بالخوف هو امر طبيعي ولكن شعور تلك الام بتانيب الضمير هو ما يستوقفني، لو فكرت نساء فلسطين بنفس طريقة تفكير هذه الام لما وجدنا رجال وشباب يدافعون عن فلسطين ويحمونها بدمائهم واجسادهم ، لذا علينا ان نحصن اطفالنا بحب الله ورسوله ثم فلسطين وان نزرع في نفوسهم حب الشهاده والتضحية لاجل فلسطين.
    اللهم احمي اطفال وشباب ورجال ونساء فلسطين

شارك النقاش

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع