أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

مصر: السفينة المُختطفة سوف تُفجّر

بعد عدة أسابيع من تأكيد اختطاف السفينة المصرية بواسطة قراصنة الصومال؛ زنوبيا تذكرنا مرةً أخرى بالحالة الراهنة.

فمن جهه، طبقاً لعائلات طاقم السفينة؛ المفاوضات بشأن الفدية توقفت لأن القراصنة رفضوا تقليلها وبسبب مُلاك السفينة. فشركة “بلومارين” رفضت دفع أكثر من $100.000. بالإضافة إلى ذلك؛ حصص الطعام المتوفرة لطاقم السفينة نفذت منذ أسبوع مضى، كما انه لم يكن هناك أي رعاية طبية لأحد أعضاء الطاقم الذّي أصيب بقدمه بواسطة القراصنة.

ومن جهه أخرى؛ أعلن طاقم السفينه أنهم سوف يفجرون السفينة إذا لم تُنفّض مطالبهم قبل حلول السبت.

حدد القراصنة بالفعل يوم السبت كموعد نهائي لتفجير السفينة إذا لم تُحقق مطالبهم. نعم! ففي خلال 48 ساعة سوف يتم تنفجير سفينة”بلوستار” وطاقمها سوف يقتلوا إذا لم تنفذ مطالب القراصنة الصوماليون.

بالأمس “الخميس” تظاهر علائلات طاقم السفينة أمام شركة بلومارين” بوسط الأسكندرية حيث علموا بتخلي الشركة عن السفينة.

وقد سألت عن دور وزير الخارجية المصري؛ حيث أنه أيضاً مسؤل عن ذلك:

هناك 28 فرد من طاقم السفينة على “بلوستار”! لا أعرف أين وزارة الخارجية؟ أين جيشنا وأين قواتنا البحرية؟ أين قواتنا البحرية الخاصة؟

آمل أن يعود أفراد طاقم السفينة إلى ذويهم سالمين، وأن تدفع الشركة الفدية للقراصنة أياً كانت حتى ولو أدّى ذلك إلى أن يبيعوا ، الشركة نفسها. إننا نتحدث عن بشر. إذا قتل الـ28 شخص؛ ستوزع دماءهم بتساوي بين شركة “بلومارين” ووزارة الخارجية، والبحرية المصرية، وأي جهة كانت تستطيع المساعدة في حل هذه الأزمة ولم تفعل.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع