أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

إيران: الدبلوماسيون يغادرون خلال خطاب أحمدي نجاد

تصدر الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد عناوين الصحف [انكليزي] مرة أخرى عندما أشار إلى إسرائيل بأنها “دولة عنصرية” خلال خطابه في مؤتمر الأمم المتحدة حول العنصرية المقام في جنيف، سويسرا. غادر مندوبو عدة دول أوروبية المؤتمراحتجاجاً على تعليقات أحمدي نجاد.

وقامت جمهور بنشر فيديو يظهر مغادرة الدبلوماسيين.

وقام المعلقون بإظهار نقاط التشابه بين هذه الحادثة وخطاب الرئيس الإيراني في جامعة كولومبيا [انكليزي] في نيويورك في 2007.

ويقول غمّار أن الإيرانيين قد تعرضوا للإذلال أمام المجتمع الدولي مرة أخرى على يد رئيسهم. حيث كتب [فارسي]:

رئیس‌جمهوری که در کشورش هر روزه شاهد نقض گسترده‌ی حقوق‌بشر هستیم …زنان از کوچک‌ترین حقوق انسانی که لباس پوشیدن است محروم هستند و در زندان‌های آن پر از زندانبان عقیدتی و سیاسی است..، خیلی خنده‌دار و تلخ است که در سازمان ملل از نژادپرستی و نقض حقوق‌بشر در کشورهای دیگر حرفی بزند

من السخف وما يدعو للأسف أن يتكلم رئيس عن العنصرية وخروقات حقوق الإنسان في دول أخرى بينما بلده يشهد عدداً كبيراً من خروقات حقوق الإنسان حيث النساء محرومات من حقٍّ أساسي كحق [اختيار] ملابسهن، والسجون ممتلئة بالسجناء السياسيين والإيديولوجيين.

وقال [فارسي] زارهبين أن المشهد الذي يغادر فيه الدبلوماسيون يظهر كم نحن مكروهون في العالم. “يا لنا من أمة مسكينة حيث هذا المتسكع [أحمدي نجاد] هو الرئيس… كيف يمكن لنظام يضطهد البهائيين وغيرهم في إيران أن يدعم حقوق الفلسطينيين”.

2 تعليقات

  • غريب جدا هذا الطرح من ذلك الايراني …. أحمدي نجاد تحدث عن الدول التي احتلت دول أخرى وأخذت أراضي وأقامت كيان لا يمت للمنطقة بأي صلة …. الدول التي قتلت وشردت مئات الالاف عبر التاريخ .. أما بالنسبة لمغادرة الدبلوماسيين فهذا اذلال لمن غادروا لأنهم لا يجرؤون ألا يغادروا وإلا غادروا مناصبهم وسجنوا …… هذه هي ديمقراطية الغرب الذي يضطهد نفسه بنفسه
    ولم يقل أحد يوما وهو صادق أن أحد من دول العالم بما فيها ايران لا تخلوا من العنصرية وهي في أقوى حالتها في أمريكا التي تعرض فيها الرئيس الاسود الوحيد في تاريخها الى مضايقات كلامية وتهديد دائم بالقتل
    سلامي لك

  • لقد دافع الرئيس الأيراني عن كل المستضعفين في العالم وكان يدافع عن الشعي الفلسطيني خاصة , أين الحكام العرب الذين يقبلون أحذية الصهاينة ..المفروض هم من يتبنى الدفاع عن شعوبهم …خطاب الرئيس الأيراني رفع رأس شعبه والعالم العربي بالكامل الرجاء تمعنوا جيدا ً في ما قال ..لقد قال الحق .وفعلا وأكثرهم للحق كارهون

شارك النقاش

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع