- Global Voices الأصوات العالمية - https://ar.globalvoices.org -

مصر بمواجهة الجزائر: مباراة تويتر

التصنيفات: الشرق الأوسط وشمال أفريقيا, الجزائر, مصر, الإعلام والصحافة, رياضة, علاقات دولية

في كثير من بلدان العالم ، ليس هناك ما هو أكثر توحيدا — أو في بعض الحالات ، أكثر  تفريقاً — من مباراة لكرة القدم. أثبت ذلك مشجعو مصر والجزائر قي مختلف أنحاء العالم العربي وخارجه يوم السبت، حيث اجتمع الفريقان وجهاً لوجه في مباراة التأهل لنهائيات كأس العالم في جنوب افريقيا. وفي حين ارتفع التوتر لأقصاه في القاهرة، كانت علاماته واضحة كذلك في العالم الافتراضي، بما في ذلك على تويتر [1]، حيث أرسل العديد من مستخدمي تويتر رسائل مفعمة بمشاعر كرة القدم من خلال ما كانوا يشاهدونه على تلفازاتهم. أرسل مستخدم تويتر mbaa [2] تلخيصاً لما يحدث على تويتر:

mbaa

الترجمة لآخر تتويتة لـ moodeey يقول فيها: لا أستطيع وصف احساسي…

تتويتة من المصري embee [3] أظهر [4] فيه مدى تعصّب بعض المشجعين لفرقهم:

embee

اثنان من الأشخاص الذين أعرفهم قد حجزوا تذاكر للسفر إلى السودان يوم الثلاثاء.. جنون.

تزعم بعض التقارير أن التذاكر نفدت تماما الآن!  في الوقت نفسه ، أعربت NoraYounis [5] المصرية عن دهشتها [6] بقوة كرة القدم على توحيد المصريين:

norayunis

المصريون في عمّان يجوبون الشوراع…بيييب…بيييب. بيب بيب…هل من شيء آخر يمكن أن يوحّد المصريين مثل هذا؟ لا الغاء بدل الاعانة؟ ولا حتى حرب غزّة!

من جهة أخرى كانت تتويتة [7] NohaAtef [8] المصرية، قد أظهرت خصائص كرة القدم في رفع المستوى الاجتماعي:

nohaatef

فريقنا تمّكن من جعل أمتنا التي يرزح 42% من سكانها تحت خطّ الفقر و 40% منهم يعانون من احباط نفسي، تمكّن فريقنا من جعل هذه الأمّة تمضي ليلتها وهي ترقص!

في كثير من الحالات، كانت مباراة كرة القدم سبباً في نبش المشاعر الوطنية.  حيث اصطدم المصريون والجزائريون مباشرة على تويتر بينما كانت المباراة تمضي قدماً.  يقول المصري Sandmonkey [9] ساخراً [10]:

sandmonkey

أصبح الأمر رسمياً. لاعبوا الفريق الجزائري جبناء.

الجزائري الأمريكي themoornextdoor [11] ردّ ممازحاً [12]:

themoornextdoor

لا يحق لأحد من دولة أنجبت السادات أن يتحدث عن الجبناء

أخيرا ، الجزائرية reemba [13] ذكرتنا [14] أنّ الأمور لا يمكن حسمها حتى تنتهي التصفيات فعلاً:

reemba

لا. مصر لن تتأهل إلى كأس العالم (على جثتي) :-)، ما زال لدى الفريقين لعبة حاسمة ليلعبوها