أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

مصر: عاصمة جهنم على الأرض

تعرض الكثير من المدونين المصريين للاعتقال من قبل أمن الدولة فى مناسبات مختلفة ولأسباب مختلفة – حقيقية أو وهمية – قامت المدونة واحده مصرية بعمل مقابلات مع العديد من المدونين، وكتبت عن أساليب التعذيب والحيل النفسية التى تعرض لها المدونين فى مقر أمن الدولة بمدينة نصر.

كتبت واحدة مصرية فى موضوعها واصفة المقر:

هو الوريث الشرعي للاظوغلي، ويفوق سجانيه في وحشيتهم كل السفاحين الذين عرفهم التاريخ. دفع أبناء شعب مصر من مواردهم وضرائبهم لبنائه، إلا أنهم لا يدخلوه إلا معصوبي الأعين. هو المكان الذي عذب فيه أعتى عتاة تنظيم القاعدة طبقا لروايات ضباط أمن الدولة أنفسهم لضحاياهم، إنه عاصمة جنهم كما أطلق عليه محمد الدريني رئيس جمعية آل البيت في كتابه الممنوع “عاصمة جهنم” بعد أن تعرض الدريني في هذا المكان لأبشع أنواع التعذيب لمدة أربعين يوما قضاها داخل هذا المكان عام 2004، إنه المقبرة كما أطلق عليه محمد عادل المدون الذي تم اعتقاله أواخر عام 2008 على إثر زيارة سلمية له لغزة. هو مبنى مباحث أمن الدولة الرئيسي في صحراء القاهرة بمدينة نصر، الحي السادس، وبالقرب من المدينة الجامعية بجامعة الأزهر، هذا المبنى المخيف ذو الأسوار العالية المحصنة التي شهدت تصفية وتعذيب وانتهاك لحقوق الإنسان.

وتضيف:

يعمل بهذا المكان المقبرة رجال أمن الدولة من ضباط ومخبرين، وهم يدخلون مقرهم على أرجلهم ومفتوحي الأعين، أما المعتقلين، فيذهبون إلي أمن دولة مدينة نصر معصوبي الأعين، مقيدين، جالسين أسفل المقاعد، مغطون بالبطاطين حتى لا يراهم أحد أثناء ترحيلهم إلى عاصمة جهنم. وينتقل إلى هذا المقر ”الإسلاميون” أو من لهم علاقة بقضايا تتعلق بالإسلاميين وقضايا الإرهاب وأيضا كل المعتقلين في أمور تتعلق بغزة وحماس.

وكان اللقاء الأول مع عبد المنعم محمود وهو أحد مدونى الإخوان المسلمين:

تم اعتقاله وتعذيبه بالمقبرة عام 2003 لمدة 13 يوم. وذكر عبد المنعم أنه وآخرون تم اقتيادهم إلى هذا المكان معصوبي الأعين، وقيل لهم أن هذا المكان قد تم تعذيب أعضاء تنظيم القاعدة به. وعند وصولهم انحدر بهم الأتوبيس الذي يقلهم انحداراً شديداً، وكأنه ينزل تحت الأرض، وقد تعرضوا للضرب المبرح والتعذيب والصعق بالكهرباء. كما كان لكل معتقلٍ رقم ينادى به بدلاً من اسمه، وكان يقال لهم أنهم ليسوا بني آدميين بل أرقام، وإذا نسى أحد المعتقلين رقمه كان يتم ضربه ضرباً شديداً. محمود كان رقمه 25.
كما كان يتم تقيدهم من الخلف لساعات ووجوههم للحائط.

اللقاء الثانى كان مع المدون محمد عادل، والذى تم اعتقاله مؤخراً:

وكان رقمه 15 وقد استطاع أن يحدد شكل المكان الذي كان فيه. فقد كان محمد يجلس طيلة فترة وجوده تقريباً بمقر مدينة نصر ل17 يوما بطرقة طويلة على شكل حرف “ل”، وعند دخوله لتلك الطرقة معصوب الأعين أمره المخبر أن يمشي في خط مستقيم حتى لا يصطدم بالمحتجزين أو “الجثث” على حد قول المخبر، حيث كانت الطرقة ممتلئة بالمعتقلين معصوبي الأعين على جانبي الطرقة. ويتفرع من هذه الطرقة طرقات أقصر تحوي الزنازين، كما يوجد 22 مكتب للتحقيق. ولم يكن مسموحاً لأحد بالكلام، وكل من تسول نفسه ويتكلم يتم تعذيبه بشده. وبعد ترحيل محمد مع آخرون استطاع التعرف على من كانوا معه بمقر أمن الدولة بمدينة نصر، وكان منهم جرحى لحركة حماس تم اعتقالهم أثناء تلقيهم العلاج في القاهرة إبان الهجوم الإسرائيلي على غزه أوائل عام 2009. ويعتقد محمد أن مقر أمن الدولة هو مكان متسع جداً تم بناءه بدءاً من طابقين منحدرين عن مستوى الأرض ثم ترتفع مبانيه لأعلى مستوى الأرض وأن المكان يحوى عدة مباني يتم فيها التحقيق والتعذيب حيث كان عادل يسمع لأصوات تعذيب آخرون تأتي من النافذة التي كان يجلس بجوارها في الطرقة.

ثم تحدثت “واحدة مصرية” مع أبو عمر المصرى:

تعرض أسامة نصر والمعروف بأبو عمر المصري للتعذيب داخل مقر أمن الدولة بمدينة نصر وكما ورد بمذكراته عن هذا المكان أنه كان معصوب الأعين طول الوقت وإذا وقعت الغمامة يحذره السجان بأنه سيلقى حفلة تعذيب.

مكث أبو عمر لشهور داخل زنزانته التي كما وصفها:

لا تتعدي مساحتها 2م طول × 1.25 م عرض، ليس بها فتحات تهوية إطلاقاً باستثناء شفاط هواء، يعمل ليلاً ونهاراً، وصوت موتور الشفاط أشد من صوت موتور الدبابة للجالس داخلها، والزنزانة تحت الأرض.

ومن أشكال التعذيب التي تعرض لها أبو عمر:

أ – التعليق كالذبيحة، الرأس لأسفل والقدمين لأعلى معلقتان في حبل، ويبدأ الصعق بالعصى الكهربائية في كل جسدي وبخاصة أعضائي التناسلية (الذكر – الخصيتين – الثديين)، أو بربط سلك في جسدي يتم توصيله بجهاز كهربائي وصعق الجسد، والضرب بالعصي وأسلاك الكهرباء.
ب – عصر الخصيتين باليد بشدة، وقرص الثديين كذلك.
ج – كل أشكال الصلب، فرد الذراع الأيمن وربطه في باب حديدي كبير (مشبك) أو على تصميم خشبي يُعرف (بالعروسة)، وكذلك الحال مع الذراع الأيسر، وربط القدمين مع فتحهما بشدة وإبعادهما عن بعضهما، أو ربط اليدين مقيدتين من الخلف في باب حديدي، أو ربطهما مقيدتان لأعلى، ثم الصعق بالصدمات الكهربائية والضرب بالعصي وأسلاك الكهرباء.
د – التمدد على الأرض مقيد اليدين من الخلف، وكذلك القدمين والتعذيب والصعق بالكهرباء في كل أنحاء الجسد.
ه – التمدد على مرتبة مبللة بالماء ومتصلة بجهاز كهربائي، وأنا مقيد اليدين من الخلف، وكذلك القدمين، ويجلس شخص بكرسي بين كتفي، وشخص آخر بكرسي بين قدماي المقيدتين، والسبب في ذلك شدة الكهرباء التي تقفز بالإنسان إلى الأعلى أثناء التعذيب.
و – الضرب بكف اليد اليمنى واليسرى على الوجه، وكذلك الضرب بقبضة اليدين.

أبو عمر هو إمام مصري، كان يعيش في إيطاليا، وتم اختطافه بواسطة المخابرات الأمريكية والإيطالية ونقله إلى مصر لتعذيبه واستجوابه في عام 2003. ويذكر أن مصر هي إحدى الدول التي استعانت الولايات المتحدة بخبرتها وإمكانيتها في عمليات التعذيب ونزع الاعترافات.

ضياء الدين جاد مدون أخر تم اتهامه:

وفي روايته عن تجربته في عاصمة جهنم، تطابقت شهادة ضياء الدين جاد مع باقي المعتقلين. وجاد هو مدون وناشط الذي أُعتقل من قبل مباحث أمن الدولة، على خلفية نشاطه لرفع الحصار عن غزة.

كما قامت “واحده مصرية” بمحادثة الضباط:

أما المحققون فهم من ضباط أمن الدولة يستخدمون أسماء رشدي أو جعفر أو موسى او نور. كانت تلك الأسماء يسمعها ضحايا التعذيب أثناء التحقيق معهم و يحرص السجانون من زبانية امن الدولة على إرهاب المعتقلين واللعب على أعصابهم و محاولة جعلهم في حاله انهيار حتى ينتزع منهم الاعترافات؛ كأن يتم تكرير الأسئلة أكثر من مرة يوميا مع عدم السماح بالنوم أو الأكل والشرب لفترات طويلة.

وختمت “واحده مصرية” موضوعها قائلة:

و هكذا دخل العشرات وربما المئات لهذا المكان الذي لا يضاهيه أبو غريب ولا جوانتنامو في قسوته، وخرج منهم من خرج حيا واستطاع أن يتحدث عن أساطير الهول التي تتجاوز خيال البشر في التعذيب، وآخرون لم يخرجوا أحياء ولم يسمع بآلامهم أحد، وآخرون لا يزالوا في انتظار من ينقذهم من جهنم التي يقاسون فيها العذاب على يد زبانية لا يرحمون. فهل من يد تنقذهم أو رقيب يخفف عنهم؟ وأين العدالة لمحاكمة عتاة التعذيب؟ “حقوق الإنسان: هي أن يعيش الإنسان، آمنا، سالما، لا تمس كرامته، يسعى للسعادة.”

10 تعليقات

  • […] This post was mentioned on Twitter by الأصوات العالمية, Muhammad Adel Hassan. Muhammad Adel Hassan said: RT @GVinarabic: مصر: عاصمة جهنم على الأرض – @mohamedhamdy : ترجمة – http://bit.ly/8MmuaQ […]

  • المهندس

    هاي مو اول مرة على الحكومة المصرية ، والكل عارف انو مصر عميلة لأمريكا واسرائيل ، وهي أكبر دولة خاينة على وجه الأرض

  • انتو موركمش حاجه الا مصر

    كل واحد يروح يدور على عيوب بلده وبعدين يدور على عيوب مصر

    مش كل واحد يتكلم فى اللى ملهوش فيه

    دنتو ناس غريبه اوى اوى

    مصر دي جنه يا عم منك ليه

    والله مرديت اقول كلام قبيح

    • مصري:

      ذكر مصر هنا كمنطقة جغرافية فقط، أما المقال فهو عن أمن الدولة كما هو موضح، هل أنت راضٍ عن ممارسات أمن الدولة في مصر؟

      الكاتبة والمترجم مصريون بالمناسبة :)

  • لا حول ولا قوة الى بالله

  • انا صراحة اختلف معك
    فكثير منهم اعتقلوا على خلفيات دينية وهذا خرق لقانون الدولة والعرف
    بخلاف وجود كثيرين موجودين فعلا مثل وائل عباس يكتبون بحرية برغم سب وشتم النظام !!

  • صفوان الحريرى

    نانا ضد التعذيب الجسدي او المعنوي لاى انسان من اى مكان ومن اى دين ولاى سبب ، لكن التعذيب هو واقع مستمر مع تاريخ البشرية ، تنجح الدول الكبيرة في إخفائه لدرجة كبيرة ام الدول الضعيفة فهي ضعيفة في إخفائه ، وهذا يعنى ان الدول الكبيرة تقوم بهذه الجرائم بل وهى الى تقود العالم له بطرق مباشرة وغير مباشرة ، فمعظم خبراء أجهزة الأمن في العالم دربوا او علي علاقة وثيقة بالأجهزة المتخصصة في الامن في أمريكا , والغريب ان قيادات تنظيم القاعدة دربوا في مرحلة ما في أمريكا كالمدعو أسامة بن لادن ، نعلم ان الدولة العظمي تتحرك في شتى الاتجاهات حتى المتناقضة ، لكن المسئولية القصوى لحقوق الانسان تقع على امريكا ، ورغم هذا امريكا لا تتعامل مع حقوق الإنسان إلا كورقة ضغط علي الدول الأخرى ، مجمل القول ان اى انسان طبيعي لا يستطيع ان يعذب إنسان آخر ولهذا فان من يعذب البشر هو إنسان عذب بطريقة ما وخبر هذا الفعل البشع وبرمج بطريق ما ، ان التعذيب قضية فوق موضوع الالم فقط الذى لا يعلمه الا من عناه ، قضية التعذيب قضية اجتماعية ثقافية إنسانية سياسية أخلاقية وقبل كل هذا قضية صراع مع الآخر وصراع داخل النفس . ونحن جميعا مسئولين عنها إنسانيا لان الرفض السلبي لا يكفي .

  • السيد الاعصر

    الى من كتب عن عاصمة جهنم افيدوة ان هزا كلام خيالى وتشوية لسمعة امن الدولة المصرى اولا انا اعمل ناشط لحقوق الانسان وسكرتير عام للمنظمة وهى منظمة عالمية معنية بحقوق الانسان ولى مدونة بموقع المنظمة على جوجل باسم (منظمة الحقوق والحريات العالمية ) ولم نجد اى شكوى بل كل من رأيناة معتقل كناشط او مدون ولم يزكر لنا تعزيب ولكن تحقيق فقط ومباح لامن الدولة ان يحقق مع اى مشتبة بة ولكن بدون تعزيب وازا كان واتحدى من عزبو ان يتقدم لنا وت الشكاوى ت 0144163401 لاستراد حقوقهم وتاريخ القبض عليهم والسبب لان يا جماعة لو دخلتم على مدونتى وقرأتو ستجد اننا تجاوزنا الحدود فى التعبير ولم يتم القبض علينا ولو باى اشارة بل بالعكس يتم النقاش بموضوعية واحترام كامل وانا لا اقول هزا الكلام من فراغ ولكن وجب علينا التنوية ومعكم الرقم الشخصى لاننا لا نساند اللى الحق علما اننا منظمة اهلية وليست مصرية بل مشهرة بامريكا وريسها دكتور مصرى ويحمل الجنسية الامريكية والكندية والمصرية ونمارس النشاط من ما يقرب على7 سنوات فنناشد اى مظلوم للاتصال بنا فورا

  • اشكرك على الدفاع عن مصر

شارك النقاش

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع