أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

السودان: هل ما زالت الوحدة خياراً استراتيجياً

ناقش المدون السوداني أيمن حاج على مدونته سياسات بلده والأسباب التي تدفع العديد من السودانيين إلى فقدان إيمانهم بالوحدة.

إن أفعال الحكومة والحركة الشعبية لتحرير السودان عبارة عن مهزلة على حد تعبيره:

لماذا يظل الشعور متزايدا بأن الحكومة السودانية وشريكها في الحكم الحركة الشعبية لايقومان بشئ غير اداء مسرحية باهتة الملامح امام اعين الشعب السوداني.

وتعرض هذه المهزلة، برأي الحاج،  وحدة السودان للخطر:

الشئ الذي لم اعد اشك فيه أن الاثنين شبه متفقين علي تقسيم السودان بحدوده الحالية الي دولتين ولايعدو الحديث عن جعل الوحدة خيارا جاذبا مجرد ذر للرماد في العيون فطيلة السنوات الماضية لم يقم احد منهما بعمل يقودنا الي ذلك فقط يتخاصمون ويتصالحون ويقوم البعض منهم بالشتم والسب والبعض الاخر بالتهدئة والمغازلة وتكون المحصلة الاخيرة ان لاشئ يجعلنا نؤمن بأنهما يحاولون ايجاد شئ ما يجعل الوحدة امرا جاذبا.

ويعلق المدون على التطورات الأخيرة في الأحداث قائلاً:

اخيرا الاسبوع الماضي تخرج الحركة الشعبية في مسيرة يتم قمعها بواسطة الحكومة ويعتقل فيها بعض القادة الذين يصرحون علي اجهزة الاعلام بأن الحكومة دكتاتورية وقمعية وينسون انهم شركاء اصيلين فيها، ثم تأني الحكومة لتعلن بأنها اتفقت مع شريكها علي مجموعة من القوانين الداعمة لأتفاقية السلام والخيار الديمقراطي ثم يتصافحون وتطبع الحركة قبلة علي خد شريكها وكأن شئ لم يحدث.

وفي الختام يقول:

اخيرا بهذه الافاعيل يدفعون المواطن يوما بعد اخر بالكفر بالوحدة التي هي في الحقيقة خيار استراتيجي بنسبة له لما يصورونه له بعدم امكانية التعايش المشترك تحت مسميات الاختلافات العرقية والدينية والاقتصادية.

3 تعليقات

  • […] This post was mentioned on Twitter by Mohamed ElGohary, الأصوات العالمية. الأصوات العالمية said: السودان: هل ما زالت الوحدة خياراً استراتيجياً – @anasqtiesh : ترجمة -http://bit.ly/7LT0vh […]

  • الوحدة لن ستحدث في السودان فقط، بل ستحدث في كل جسد الأمة الإسلامية العربية إن شاء الله قريبا وستلتئم جراحها وتنهض من جديد بقوة عزيز مقتدر .. آمين

  • الوحدة خيارا قائما وسيتحقق خلال العام 2010 .. لقد دونت ذلك على مدونتي ضمن توقعاتي الفلكية للعام 2010 والتي جاءت كالاتي :

    تنبؤات وتوقعات الفلكي سند الفيتوري للعام 2010

    1 – عربيا :

    – تنعقد قمة عربية استثنائية للاعلان عن قيام اتحاد فدرالي عربي يشمل جميع الدول العربية تحت اسم ( الولايات العربية المتحدة )

    – توحيد العملات العربية وبدء تداول الدينار العربي الموحد مع ازدهار اقتصادي سريع ومفاجىء .

    – الغاء الحدود الوهمية الفاصلة بين الاقاليم العربية داخل الجسد الواحد والغاء البوابات الحدودية والتعريفة الجمركية .

    – خروج القوات الاجنبية من العراق وعودة الحياة السياسية الى حالة توافق يحول دون مخططات تقسيم العراق .

    – اعادة اعمار غزة وتكافل عربي ودولي لانهاء الحصار وانعاش حياة السكان .

    – اعلان الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس واعتراف اسرائيل بحدود 1967

    – وفاق يمني واندماج للعناصر المسلحة في اطار الدولة الموحدة وتوافق اجتماعي برعاية عربية .

    – عودة مدينتي سبته وامليلة الى حضن الوطن المغرب ونهاية الاحتلال الاسباني لهما .

    – اعتذار بعض الدول الاوربية عن مرحلة استعمارها لدول عربية وتقديم تعويضات عن الاضرار التي لحقت بها .

    – تعويض امريكيا للشعب العراقي عن مرحلة الغزو الغاشم .

    – مفاوضات ايجابية مع الجمهورية الاسلامية تنتهى الى عودة جزر طنب الصغرى والكبرى الى حضن الوطن الام الامارات .

    – انتهاء ازمة دار فور وجنوب السودان في اطار توافق سوداني برعاية عربية .

    – تقليص عدد السفارات العربية بالخارج وتحولها الى ممثلية عربية واحدة لكل دول الاتحاد الفدرالي العربي .

    – تشهد المعابر الحدودية بين المغرب والجزائر حراكا رائجا للسلع وتنقل الافراد مع انتهاء حالة الاغلاق السابقة .

    – توحيد شركات النقل العربية وبالذات الخطوط الجوية تحت مسمى ( شركة الخطوط الجوية العربية .

    – تجاوز ملفات عالقة بين سوريا ولبنان يؤدي الى انتعاش اقتصادي واستقرار سياسي وسيادة الامن بالبلدين .

    – الغاء جامعة الدول العربية واعتماد البرلمان العربي بديلا عنها .

    – شيوع ثقافة الديمقراطية كافة ارجاء الوطن العربي

    2 – عالميا :
    – انهيار الاقتصاد الامريكي ورضوخ امريكيا امام ضغط دولي على تفكيك ترسانتها النووية . وقبولها بالتشريعات الدولية لحماية المناخ والبيئة .

    – المجتع الدولي وبتحرك عربي يلزم اسرائيل تفكيك ترسانتها النووية .

    – الاتحاد الاوربي يقر بشرعية الهجرة للافارقة للحاق بثرواتهم التي نهبت خلال المرحلة الكولونيالية الاستعمارية .

شارك النقاش

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع