أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

إغلاق موقع تبادل ملفات يهدد النطاق الروسي .ru

لقد قام مزود النطاقات الروسي الكبير RU-Center بتجميد نطاق أكبر موقع لخدمة تعقب تبادل الملفات Torrents.ru. فسرت لجنة التحقيق التجميد أنه بسبب خرق قوانين حقوق النشر والتوزيع غير القانوني للبرامج المطورة من قبل “1C” وAutodesk. الموقع انتقل إلى عنوان جديد في نطاق .org.

قرار إغلاق Torrents.ru هو بالتأكيد مثير للجدل وأصبح واحداً من أكبر المواضيع مناقشة في روسيا. من ناحية، ادّعى كثير من الناس أنه قدم محتوى فريد لا يمكن العثور عليه في أي مكان آخر وأن تبادل المحتوى هو ظاهرة ثقافيةٍ جديدة ينبغي الاعتراف بها كتطور لمجتمع المعلومات. ادعى بعض المدونين أن Torrents.ru ليس مسئولاً عن الانتهاكات لأنه يقدم فقط المسارات ولم يوزع المحتوى بحد ذاته.

تجادل مدونون آخرون حول أن إذا كان Torrents.ru قام بتوزيع المحتوى بشكل غير قانوني وأولئك الذين يعارضون إغلاقه يريدون فقط مواصلة التمتع بالوصول الحر وغير القانوني إلى المعلومات المحمية بقانون حقوق التأليف والنشر.

واحدة من الموضوعات الرئيسية التي طرحت لم تكن حقيقة أن Torrents.ru فد أغلق، ولكن الطريقة التي ذهبت بها السلطات الروسية تجاه إغلاقه. أشارت وكالة أنباء Lenta.ru إلى [بالروسية] أنه وفقا للقانون، ينبغي على مزود مركز RU-Center أن يعطي Torrents.ru شهر واحد لحل المشكلة. ومع ذلك، فقد قرر إغلاق الموقع على الفور تقريباً بسبب الاتفاق الذي تم التوصل إليه مسبقاً بين المزود ولجنة التحقيق.

قال مالك Torrents.ru في مقابلة مع محطة راديو “Echo Moskvy”:

Абсолютно неправовые. Оспаривать будем, но в данном случае это уже не так важно. Прецедент уже создан, и если вы являетесь владельцем домена в зоне ру – знайте – он в любой момент может быть заблокирован из-за предписания следователя.

إنها غير قانونية على الإطلاق. سنقوم بالطعن عليه، ولكن في هذه الحالة هذا ليس أهم شيء. السابقة خُلِقَت. إذا كنت صاحب اسم نطاق في منطقة .ru، يجب أن تعرف أنه يمكن تعليقه في أي لحظة بأمر من المحقق.

كتب المدون serj-nickel [بالروسية] مقالة أصبحت واحدة من أكثر المقالات شعبية رداً على المشكلة وأعاد نشرها العديد من المدونين:

Во-первых, что это за “приостановление делегирования”? Я что-то не пойму – там что, есть решение суда?! Я не юрист, но с позиции здравого смысла мне кажется, что в столь экстренном порядке что-то закрывать можно лишь в том случае, когда это реально угрожает чьей-то безопасности. А здесь что происходит? 16 февраля накатали какую-то там бумагу – и через два дня уже всё готово, всё закрыто? Ну допустим, в России плохой суд, нечестный и коррупционный, но здесь-то не было никакого суда!

أولاً, ما هو هذا “تجميد الوفد؟” لا أستطيع أن أفهم – هل هناك أي قرار من المحكمة؟ أنا لست محامياً، ولكن من جهة التفكير المنطقي، أظن أنه يمكنك إغلاق شيء بسرعة كبيرة مع اتخاذ تدابير كبيرة فقط عندما يشكل تهديداً للأمن. و ماذا حدث هنا؟ كتب شخص ما في شباط / فبراير 16 بعض الأوراق وبعد يومين كان كل شيء قد تم. كل شيء تم إغلاقه. لنقل أنه في روسيا لدينا محكمة فاسدة غير عادلة، لكن في هذه الحالة لم يكن لدينا محكمة على الإطلاق.

بالإضافة إلى ذلك، ادعى serj-nickel أن Torrents.ru كان متعقب تبادل الملفات الروسيّ الأكثر ولاءً فيما يتعلق بقوانين حقوق التأليف والنشر، لأنه وعد بحذف أي مسار يخل بحقوق النشر إذا طلب صاحب ذلك المحتوى ذلك. وفي وقت لاحق، وضع الموقع عريضة عامة إلى الرئيس ورئيس الوزراء والمدّعي العام على موقع للعرائض على شبكة انترنت. نيابة عن مجتمع انترنت الروسي، مؤلف العريضة كتب أن لجنة التحقيق تجاوزت سلطتها:

Действующее уголовно-процессуальное законодательство не предусматривает такой меры уголовно-процессуального принуждения, как приостановление делегирование домена, в нем содержится исключительный пречень таковых мер, не подлежащий расширительному толкованию.Следовательно, следователи, вынесшие данное произвольное решение, явно вышли за пределы своих полномочий, чем причинили ущерб более чем 4 млн. пользователей трекера.

لا يتضمن التشريع الجنائي الحالي خيار “منع وفد نطاق.” إنه يتضمن لائحة من التدابير المستحيل تفسيرها بشكل عام. و بالتالي، فإن المحققين الذين قاموا بهذا القرار التعسفي واضح أنهم تجاوزوا صلاحياتهم وسببوا أضرار لأكثر من 4 ملايين مستخدمٍ على المسار.

حتى الآن، وقع العريضة أكثر من 10,000 شخص.

فتحت قصة torrents.ru أبواب مناقشةٍ واسعة عن إمكانية وثوق مستخدمي انترنت بنطاق .ru. كتب LJ kouzdra [بالروسية]:

История с torrents.ru в очередной раз вызвала вопрос – а на зачем вообще пользоваться услугами российских регистраторов и доменом .ru? Потому что то эта хня, то паспорта проверять начинают – то еще какую куйню выдумают. Не то, что это все ужос – но возникает вопрос – нафиг эти приключения нужны?

القصة مع torrnets.ru تطرح السؤال مرة أخرى: لماذا يجب علينا استخدام الخدمات من مزودي النطاق الروسي ونطاق .ru؟ لأنها هراء. يبدؤون بالتحقق من جوازات سفرك أو يأتون مع أشخاص ****. ليس أن الأمر كله كابوس لكن يجب أن يسأل شخص سؤالاً: لماذا أحتاج إلى كل هذه المغامرات؟

الحجة أن منطقة نطاق .ru لم تكن المكان الذي يشعر فيه مستخدمو الإنترنت بالثقة شرحها Oleg Rodin، صحفي من سوشي، على موقع محطة راديو “Echo Moskvy”، في مقال عنوانه “سباق الأولومبياد’ أو ‘سرقة المجال [بالروسية]:

Интернет кипит негодованием по поводу изоляции по решению прокурорских органов торрент-портала, благодаря которому пользователи могли обмениваться своими файлами с музыкой, фильмами или компьютерными программами. А вот ликвидация адреса sochi.ru прошла куда тише, без глобального кипения страстей и массовых возмущений.

Взяли и убрали этот адрес вообще, а при попытках зайти на сайт с этим именем происходит автоматическая переадресация на портал sochi2014.ru, где размещаются материалы, имеющие отношение к Зимней Олимпиаде 2014 года, запланированной в Сочи.

يدور انترنت مع الإحباط بسبب قرار الدعوى بحجب موقع Torrents.ru حيث يستطيع الناس تبادل الموسيقى، الأفلام و برامج الكمبيوتر. لكن القضاء على موقع sochi.ru لم يحدث أية ضجة عالمية أو احتجاجات جماهيرية.
ببساطة لقد أزالوا هذا العنوان من على شبكة الإنترنت، و الآن إذا حاولت زيارة الموقع، سوف يتم إرسالك تلقائياً إلى بوابة sochi2014.ru مع محتوى عن دورة الألعاب الاولومبية الشتوية 2014، و التي من المفترض أن تجري في سوتشي.

القصة التي نشرها رودين وقعت في نهاية آب / أغسطس 2009. كان Sochi.ru، في الواقع، بوابة مشهورة عن مدينة سوتشي، توفر أنواع مختلفة من الخدمات بما في ذلك الأخبار، المنتديات والبريد الإلكتروني، في نهاية الصيف، اللجنة الأولمبية الروسية قررت أن “Sochi.ru” سيكون جزءاً من رمز دورة الألعاب الأولمبية الشتوية 2014. ونتيجة لذلك، تم تحويل ملكية Sochi.ru إلى اللجنة الاولمبية الروسية في غضون أيام قليلة. بوابة المدينة تم نقلها إلى Sochi.com وخسر الكثير من الأشخاص حسابات بريدهم الإلكتروني على Sochi.ru.

القصة الكاملة حول ملكية Sochi.ru تبقى غير واضحة. إدارة الموقع نشرت تعليقاً على منتداها قالت فيه:

Сообщаем, что никакого “отбирания собственности” и т.п. действий, противоречащих законодательству РФ, не происходило. Как жители города Сочи, мы действительно пошли на просьбу коллег из Олимпийского комитета и желаем продвижения бренда “Олимпиада Сочи 2014″ в России и на мировом уровне!

يجب أن نوضح أن “سلب الملكية” والأفعال الأخرى التي تتعارض مع القانون الروسي لم تأخذ أهميتها. ومثل مواطني سوتشي، نحن في الواقع راضون عن طلب زملائنا من اللجنة الاولمبية ونحن نتمنى لهم التوفيق في نشر شعار “دورة الألعاب الاولومبية في سوتشي 2014″ في روسيا و العالم.

على أي حال، لم يوجد توضيح رسمي عن طبيعة الصفقة التي تمت. بعض الناس ادعوا أن الحكومة الروسية دفعت مقابلاً للملاك. أغلبية مستخدمي انترنت ظنوا أن إدارة Sochi.ru أجبرت على القبول “تطوعياً” بطلب السلطات الروسية.

وضح Andrey Vorobiev، رئيس قسم العلاقات العامة في RU-center، [بالروسية] الموقف لـCnews.ru، لقد شرح أنه وفق قانون الألعاب الأولمبية في سوتشي الذي تم الموافقة عليه في 2007، كل الرموز المتعلقة بدورة الألعاب 2014، متضمنة اسم الموقع، تعتبر تلقائياً ملكاً للجنة الألعاب الاولمبية.

“ربما عرض علي مالك موقع [Sochi.ru – G.A.] بعض التعويضات، لكن هذا الخيار لم يكن متضمناً في القانون”. قال Vorobiev.

معظم مستخدمي موقع Sochi.ru يؤمنون أن الموقع في الحقيقة تمت مصادرته من قبل الحكومة، لقد قالوا بالروسية]:

Что цари решили, то мы холопы должны исполнить. Скоро крепостное право снова введут. И города с холопами отписывать друг другу будут…

Мы в России господа!!!, не смотря на то что все кричат вокруг какие мы стали хорошие, интеллигентные, на деле оказывается, что все осталось на прежнем уровне. Одним словом БЕСПРЕДЕЛ и законы существуют для всех, кроме тех, кто эти самые законы выдумывает!

ما يقرره الملوك يجب علينا نحن العبيد فعله. قريباً سيرجعون العبودية. و سيبدؤون بتجارة المدن و العبيد فيها. نحن في روسيا أيها السادة!!! رغم أن الجميع يصرخ كم أصبحنا جيدين وأذكياء، الحقيقة تبين أن كل شيء يبقى على حاله. أو بعبارة أخرى، وجود القوانين أو عدم وجودها هو الشيء نفسه للجميع عدا هؤلاء الذين اخترعوا القوانين.

4 تعليقات

  • ahmed mohamed

    الموقع انتقل إلى عنوان جديد في نطاق .org.
    بالله عليك ما هو الموقع الجديد

  • بصراحة خطوة سخيفة من ادارة مؤسسة رو-سنتر بالمبادرة لاغلاق اول موقع القرصنه الروسية، وذلك في ظل التقنيات الحديثة، حيث انه بعد ساعة من اغلاق الموقع تم افتتاح موقع جديد ولم يتغير شي بالنسبة للمستخدم…
    من جهة اخرى، ادارة موقع تورنتس-رو بشكل دائم كانت ملتزمة بحذف الملفات التي يقوم اصحاب الملكية الفكرية لها بالابلاغ عنها، طبعا من البديهي ان اغلب الملفات هي مسروقة ومقرصنه، ولكن تحذف فقط الملفات التي يطلب صاحبها بحذفها..
    عموما، نتمنى ان يتم تحرير القوانين الروسية الخاصة بالملكية الفكرة بدقة اكبر بدل الجري وراء اغلاق مواقع القرصنه..
    تحياتي من موسكو

شارك النقاش

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع