أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

إيران : من يسرق التماثيل البرونزية ؟

يبدو  أن إيران هي بلاد المفاجات و يبدو أن هذه المفاجآت ليس لها نهاية. وسائل الإعلام الإيرانية والدولية أذاعت أن هناك دوافع دينية وراء السرقات الأخيرة لأحد عشر تمثالاً برونزياً لأبطال وطنيين إيرانين.

من بين هذه التماثيل تمثال لمحمد مُعين أحد أبرز علماء الأدب الإيرانيين. (صورته فى الجانب الأيسر فى أعلى الصفحة من وكالة أخبار Mehr),  وتمثال آخر لستّار خان أحد أعلام الثورة الإيرانية الدستورية (صورته فى الجانب الأيمن فى أعلى الصفحة من وكالة أخبار Mehr). وتم سرقة هذه التماثيل من الحدائق العامة فى العاصمة.

Mokhtasatehonar قد ذكر ساخراً:

سرقة التماثيل بهذه الكثرة أصبحت أمراً مألوفاُ والناس بدأت التعوّد على ذلك . وبدلاً من أن يقوم المسؤولون بالعمل على توقف هذة السرقات أخذوا يشرحون لوسائل الإعلام والصحفيين أن الذي قام بهذه السرقات مجموعة من اللصوص عالية القدرة والتخطيط .. كما لو كان الإيرانيون لم يستوعبوا أن سرقة أكثر من 400 كيلو جرام من التماثيل ليس من عمل لصوص عاديّين.

مُدوّن آخر , Ebhamlink , قد قام بنشر صور التماثيل التى لم يتم سرقتها بعد.

و كتب Noghrei Nevesht:

رُبما لم يتم سرقة هذه التماثيل ولكن تم جمعها من الأماكن العامة بأمر زعيم ديني. إذا أرادوا أن بفعلوا ذلك بهذه البساطة والشفافية ربما ثار الناس وقامت أحداث شغب ومظاهرات. ولكن الآن .. تمت إزالة التماثيل تحت إسم السرقة.

المُدوّن يتساءل عما إذا كانت هذه التماثيل  قد تم سرقتها بالفعل أو تم اخفاؤها.  فى كل الأحوال إنه لأمر مُحزن.

1 تعليق

شارك النقاش

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية
* = required field

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع