أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

مصر: احتجاجات وتغييرات في السياسة بعد غارة أسطول الحرية

أثارت أنباء أسطول الحرية المنطلق لإغاثة غزة الشعب المصري. حيث تظاهر الآلاف من المصريين رداً على ما قامت به إسرائيل من اعتداء على الأسطول وأفراده من المدنيين. وقد أشعل قرار الرئيس المصري حسني مبارك بفتح معبر رفح في الأول من يونيو نيران المدونين المصريين.

يصف جون جنسِن من رد فعل الشارع المصري بقوله:

Earlier this week, downtown Cairo was also rocked by several protests against the blockade of Gaza. The demonstrations saw more than 1,000 Egyptians hurling insults at Mubarak and his government.
Egypt’s Foreign Ministry called the flotilla killings “tragic,” criticizing the “unjust Israeli siege on the Gaza Strip.” But even as the Foreign Ministry’s press statement was released, Egyptian opposition groups had rallied outside the building, denouncing Egypt’s complicity in the blockade while screaming “Down with Mubarak.”
“Until this week, the Egyptian government had been trying to downplay their role in the blockade, especially in the Arab world,” said Diaa Rashwan, an expert at the Al-Ahram Center for Political and Strategic Studies, a government-funded think tank. But after the Israeli flotilla affair, now I think there is a real change in the Egyptian strategy.”

Rafah’s border crossing, normally a sleepy, desolate stretch of sand, has been bustling with activity both inside and out, with eager travelers filling the terminal’s arrival and departure halls, and trucks laden with aid supplies lining up for entry into Gaza.
Still, several Gazans coming into Egypt claimed that there were still thousands of sick Palestinians on the other side waiting to cross; one estimate was as high as 8,000.

كان رد الفعل في وسط القاهرة قوياً اعتراضاً على حصار غزة. وقد حملت المظاهرات أكثر من ألف مصريّ قاموا بشن وابل من الإهانات على سياسة الرئيس حسني مبارك وحكومته. فيما ردت وزارة الخارجية المصرية على ما حصل بأنه “مأساة”  انتقاداً ل”الحصار الاسرائيلي على غزة” حتى بعد تصريح وزير الخارجية فإن ردود الأفعال لم تتوقف واحتشد المعارضون خارج مبنى الوزارة معلنين بأعلى صوت “يسقط مبارك” وقال ضياء رشوان، الخبير في مركز الأهرام للدراسات السياسية والاقتصادية، المدعوم من قبل الحكومة، “حتى هذا الأسبوع، حاولت الحكومة المصرية تقليل دورها في الحصار على غزة للعالم العربي” وأضاف “ولكن بعد رد الفعل الاسرائيلي على أسطول الحرية، أعتقد أنه ستكون هناك تغييرات في الإستراتيجية المصرية المتبعة مع إسرائيل”
وقد كان معبر رفح قبل الفتح منطقة رملية هادئة، لكنها الآن تغيرت. فبعد الفتح نشطت المنطقة من الجهتين المصرية والإسرائيلية. حيث اكتظت بمسافرين نشطين محملين بجميع أنواع المساعدات الإنسانية مصطفين للدخول إلى غزة.

ويزعم بعض أهل غزة الواصلين إلى الحدود المصرية بأنه يوجد ألف مريض فلسطينيّ على الجانب الآخر من المعبر منتظرين الإذن بالعبور. وكان أحد التقديرات يزعم وجود ٨٠٠٠ مريض.

وتقول إلين وايت من باليستاين نوت (المذكرة الفلسطينية):

Thus it was a wise move by the Egyptian government this morning to defuse the time bomb of Palestinian anger by opening the Rafah gate – the only gate it controls – to allow some of Gaza's 1 1/2 million civilians to escape their collective punishment for the actions of the ruling Hamas party. Though Egypt hasn't said how long it will keep the Rafah border open, its opening is the escape valve that could help prevent another intifada. — Palestine Note

لقد كانت خطوة ذكية من الحكومة المصرية بفتح معبر رفح هذا الصباح للسماح لأهالي غزة البالغ عددهم مليون ونصف بالهروب من عواقب تصرفات حماس. مع أن مصر لم تعلن عن المدة التي سيبقى فيها المعبر مفتوحاً إلا أن فتحه يعتبر بوابة الهروب الوحيدة من انتفاضة جديدة.

ويكتب حسام الحملاوي في مدونته Arabway.org, واصفاً المظاهرات حول العالم في NYTime's Room for Debate (غرفة جريدة نيويورك تايمز للحوار)

Tens of thousands of peasant conscripts, dressed in the black uniforms of Egypt’s notorious Central Security Forces, were mobilized in the main squares, university campuses and central mosques, as demonstrators vented their anger not only on Israel’s actions but also on the ailing 82-year-old Hosni Mubarak’s role in aiding Israel in that siege.
The demonstrators chanted beautifully rhymed, yet angry, slogans against Israel and the U.S., but quickly the chants changed to denouncements of the police presence, torture, electoral vote-rigging, privatization of state-owned firms and the deterioration in the country’s national insurance system. In what has become a ritual, young activists broke the security cordon laid around the protest site, drawing parallels between the siege of Gaza and the siege the protesters were feeling among the overwhelming police presence.
Israel’s recent actions in the sea amount to nothing but piracy and state-sponsored terrorism. If the U.S. has an ounce worth of respect for human rights, it should be the first to call for prosecuting the Israeli perpetrators of those killings. The international community also has to come to terms with the fact that there is an elected government in Gaza, which yes happens to be Islamist and involved in resistance attacks against an occupying power.
Military and financial aid to Israel, President Mubarak and the rest of the Arab dictators who are ruling their nations with draconian security services, torture chambers and failed economic policies, must cease immediately. The Egyptian people, just like the Palestinians, feel like they are under occupation.

حُشِد عشرات الآلاف من الجنود الفلاحين الموشحين بالسواد الذي هو زيّ قوات الأمن المركزي في الساحات الرئيسية، وحرم الجامعات والمساجد المركزية، حيث عبر المتظاهرون عن سخطهم ليس فقط على أعمال إسرائيل وإنما أيضا على الرئيس المريض البالغ من العمر ٨٢ عاماً حسني مبارك ودوره في مساعدة إسرائيل في هذا الحصار.

ردد المتظاهرون قافيات جميلة، ولكن غاضبة ضد اسرائيل والولايات المتحدة، ولكن سرعان ما تغيرت الهتافات إلى إدانة الشرطة، والتعذيب، وتزوير الانتخابات، وخصخصة الشركات المملوكة للدولة، وتدهور نظام التأمين الصحي. في ما أصبح أشبه بالطقوس، اخترق الناشطون الشباب الطوق الأمني الذي وضع حول موقع الاحتجاج، حيث رسم ذلك أوجه الشبه بين حصار غزة وحصار المتظاهرين والشعور السائد في وجود افراد الشرطة.

إن التحركات الإسرائيلية الأخيرة في البحر ليست سوى قرصنة وإرهاب ترعاه الدولة. إذا كانت الولايات المتحدة لديها أوقية احترام لحقوق الإنسان، ينبغي أن تكون أول من يدعو لمحاكمة مرتكبي عمليات القتل هذه. وعلى المجتمع الدوليّ أيضا استيعاب حقيقة أن هناك حكومة منتخبة في غزة، والذي يحدث أن تكون إسلامية مشاركة في هجمات المقاومة ضد قوة احتلال.

المساعدات العسكرية والمالية لإسرائيل، والرئيس حسني مبارك وبقية الحكام العرب المستبدين الذين يحكمون دولهم مع الأجهزة الأمنية المستبدة، وغرف التعذيب والسياسات الاقتصادية الفاشلة، يجب أن تتوقف فوراً. الشعب المصري، تماماً مثل الفلسطينيين، يشعرون أنهم تحت الاحتلال.

ومن مدونة MEMRI:

The deputy secretary-general of the Muslim Brotherhood bloc in the Egyptian parliament, Muhammad Al-Baltaji, who heads the Arab delegation to the Gaza aid flotilla, wrote in an article that the ships were purchased to facilitate future flotillas of this sort, since the activists were adamant not just to extend humanitarian aid but also to break the Gaza siege.
He stated that the flotilla organizers had declined Egypt's invitation to reach Gaza through its territory, and had opted to reach it by sea despite the difficulties, knowing that an attack by Israeli forces would only gain the attention of the international community.

وكتب محمد البلتاجي نائب الأمين العام لكتلة الإخوان المسلمين في مصر، الذي ترأس الوفد العربي المشارك في أسطول الحرية، مقالاً مصرحاً فيه أن السفن تم شرائها لتسهيل أساطيل مستقبلية من هذا النوع في لأن النشطاء مصرون على كسر الحصار وليس تقديم المساعدات فقط.

وصرح أيضاً أن منظمي أسطول الحرية رفضوا دعوة الحكومة المصرية للوصول لغزة عن طريق معبر رفح، وفضلوا الوصول إليها عن طريق البحر على الرغم من الصعوبات، مدركين تمام الإدراك بأن أي هجوم من قبل القوات الإسرائيلية سيجذب اهتمام المجتمع الدولي.

وكتب آيسندر الأمراني من ذا آراابيست (العربي) مناقشاً تأثير حادثة أسطول الحرية على تغييرات محتملة في سياسة الحكومة المصرية:

Even in Cairo, where pro-Palestinian demos have been very, very tightly restricted since the Gaza war — since the regime doesn't want any reminders of its role in the Gaza blockade — today was a surprise. At first, the protest outside the Ministry of Foreign Affairs seemed disappointed, with only a few dozen participants. But this evening, thousands gathered at the al-Fath mosque on Ramses Square and staged an impressive protest, even if they were penned in by several hundred uniformed riot control troops and police officers, as well as tons of plainclothes security people and a bunch of baltiguiya (street toughs hired to intimidate, and need be, beat up protesters).
It's important to note that this is the biggest protest about Palestine since the Gaza war, in an atmosphere in which such protests have not been tolerated. We might see more in the next few days, including on Friday after prayers. This may revive local activism on Gaza as well as linkages made between the situation there and the situation in Egypt — notably the Mubarak regime's collaboration with Israel on the blockade. Expect a fierce fight in the media over this in the next few days, and more opportunities to express all sorts of grievances. But when Turkey expels its ambassador and Egypt is seen to be doing nothing, it looks very, very bad for Cairo.

حتى في القاهرة، والتي منعت نشر أي مظاهرة مؤيدة للقضية الفلسطينية منذ بدء الحصار على غزة لعدم تنبيه وتذكير الشعب بدورها في الحصار، كان الأمر مفاجأة. أولاً المظاهرات خارج وزارة الخارجية والتي كانت مخيبة للآمال حيث لم يكن هناك أكثر من أربعين متظاهر. ولكن مع اختلاف الوضع هذا المساء حيث اجتمع الآلاف من المتظاهرين عند مسجد الفتح أمام ميدان رمسيس منظمين مسيرة مثيرة للإعجاب. حيث قاموا بذلك على الرغم من منعهم من قبل عدة مئات من قوات مكافحة الشغب يرتدون الزيّ العسكريّ وبعض من الشرطة والجنود ، فضلاً عن أطنان من الأمن بملابس مدنية وحفنة من البلطجية (أفراد قساة من الشوارع يستعان بهم لتخويف المتظاهرين وضربهم عند الحاجة). من الجدير بالملاحظة بأن المظاهرة هي الأكبر منذ الحرب على غزة في جو لم يتم التسامح فيه مع المتظاهرين. هناك احتمال بأن نرى مثل هذه التظاهرات في الأيام القادمة بما فيها يوم الجمعة بعد الصلاة. وهذه التظاهرات قد تعيد الحياة لناشطي غزة والربط بين الوضع هناك والوضع في مصر ولا سيّما تعاون سياسة الرئيس مبارك مع إسرائيل على الحصار.  ويتوقع مشاهدة معارك شرسة في الإعلام في الأيام المقبلة وفرصة للتعبير عن جميع أنواع الظلم. ولكن عندما تطرد تركيا سفيرها ومصر تتفرج، فإن وضع القاهرة سيسوء جداً!

وتربط زنوبيا من اجيبشن كرونيكلز (الوقائع المصرية) بين أزمة أسطول الحرية ومستقبل مصر السياسيّ:

What is the relation between what happened on the Gaza Flotilla and democracy in Egypt !!?? Some may not see relation while others know that due to the lack of democracy in Egypt the Egyptian regime had to close the crossings and to become an accomplice in a blockade that the UN itself denounces. It has become a usual thing to read that “if Egypt had not closed the crossing , the flotilla massacre would not have happened”
Only yesterday Mubarak due to the international pressure and embarrassment has ordered the opening of the crossing for unlimited use.

ما علاقة ما حدث لأسطول الحرية والديمقراطية في مصر؟ البعض قد لا يرى أي علاقة، لكن الآخرين يعرفون أنه نظراً لعدم وجود الديمقراطية في مصر أغلق النظام المصري المعابر وأصبح شريكاً في الحصار الذي تدينه الأمم المتحدة. أصبح شيئاً معتاداً قراءة عبارات مثل “لو لم تغلق مصر المعبر، لما حدثت مذبحة أسطول الحرية”. أمس فقط أمر مبارك بفتح المعبر بسبب الحرج والضغوط الدولية لفترة غير معلومة.

ومن ايجيبت دايلي دايجيست (حصيلة مصر اليومية) مقطع فيديو تظهر فيه المظاهرات في الإسكندرية من العضو mfatta7@

وفيما يلي بعض ردود الأفعال من تويتر:

@amirahoweidy: http://goo.gl/6xi1 video of massive demo in alex egypt chants: “down, down with israel!” via @mfatta7 #flotilla #gaza

المظاهرات ضخمة في الاسكندرية هاتفة “تسقط تسقط اسرائيل!” http://goo.gl/6xi1

@fuwaka_mejnoon: Why won't #Hamas let the #flotilla aid in? That's like saying it's not urgent or admitting that tunnels from #Egypt are adequate short term.

لماذا لا تسمح حماس بمرور مساعدات أسطول الحرية؟ فذلك كقولها إنها ليست مهمة أو الاعتراف أن الأنفاق من مصر إنما هي حل مؤقت

@_Enimey_: with now turkey has appeared on the surface Egypt now can rest / why? // Israel had Egypt as a ring in it's finger cuz of the Nile #flotilla

مع ظهور تركيا على الساحة بإمكان مصر الآن أن تستريح، لماذا؟ لأن اسرائيل تضع مصر خاتم في يدها بسبب النيل.

2 تعليقات

شارك النقاش

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية
* = required field

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع