أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

مصر: إسمى خالد ولم أكن إرهابياً

تصوير مريد البرغوثي

استمرت موجة الغضب والمظاهرات في مصر بعد شاب مصريّ واتهام الشرطة بقتله. كان غضب الشارع المصري واضحاً على شبكة الإنترنت حيث تتحدث صحافة المواطن. يوجد صفحة فيسبوك، اسمها ““. وتدين هذه الصفحة جهاز الشرطة والتعذيب واستخدام قانون الطوارئ لإرهاب المواطنين. توضح أن “قانون الطوارئ أداة في يد السلطة التنفيذية لانتزاع العديد من الحقوق والحريات الأساسية التي يكفلها الدستور المصري”. أغضب مقتل خالد سعيد العديد من المصريين الذين خرجوا إلى الشوارع للتظاهر احتجاجاً على قتله بهذه الوحشية. ودعت منظمة العفو الدولية في مقتل هذا الشاب. مقتل خالد تم إيجازه على فيسبوك:

The story began on 7th June 2010 when Khaled Saeed went to his usual Internet cafe in Sidigaber – Alexandria Egypt

Then two wild detective cops – Mahmoud Alfallah and Awaad Elmokhber/the detective – ambushed that cafe asking people for their IDs which is totally out of their authority and without legal permission He – Khaled – did reject that way of inhumane treatment and conequently was attacked so viciously, was kicked in his chest and belly severely, and his skull was smashed with the marble bar before all people and witnesses in the cafe while khaled was bleeding. Then savage cops abducted khaled and put him inside the police vehicle to continue torturing him to death in the police station. Finally, they had thrown his corpse in the street to claim that he was attacked by some strangers in order to avoid responsibility

All of this is a result for the oppression system that Mubarak control Egypt under emergency law which gives the police the upper hands to treat the residents as slaves

بدأت القصة يوم 7 يونيو/حزيران 2010، عندما ذهب خالد إلى مقهى الإنترنت الذي اعتاد الذهاب إليه في سيدي جابر- بالإسكندرية. دخل الضابط محمود فتح الله والمخبر عوض إلى مقهى الإنترنت لعمل كمين وطلبا من روّاد المقهى إظهار تحقيق الشخصية. اعترض خالد على المعاملة الغير إنسانية ونتيجة لاعتراضه ضُرب ضرباً مبرحاً في الصدر والبطن وتحطمت جمجمته على الرخام أمام جميع الناس والشهود في المقهى. بعد ذلك خطفه رجال الشرطة بطريقة وحشية ووضعوه في سيارة الشرطة لمواصلة تعذيبه في قسم الشرطة حتى الموت. وأخيراً، قاموا بإلقاء جثته في الشارع للإدعاء بأن من ضربوه هم بعض الغرباء ولكي يخلو مسؤوليتهم من قتله. كل ذلك نتيجة لنظام مبارك القمعي الذي يسيطر على مصر بقانون الطوارئ الذي يعطي الشرطة اليد العليا لمعاملة المواطنين كالعبيد.

أضاف :

Eyewitnesses – cyber café clients and street pedestrians – asserted that the whole beat thing had carried on constantly for 20 minutes, and had been executed in full view of everyone, accompanied by Khaled´s screams, tears, and cries for help

Another witness, Mahmoud Ali, reported that the two policemen had taken the victim´s body to “Seidy Gaber” police station, and brought it back 15 minutes later to the crime scene, and called an ambulance in order for them to get away with their crime

Khaled´s brother certified to “Shorouk Newspaper” that Khaled had never been detained that particular night in any police station or elsewhere, and that he was very well-behaved, well-liked, and admired by his neighbors and friends. He also mentioned that he´s from a virtuous family, whose sons aren´t prison birds “As soon as I had heard the police station´s conviction of my brother, I headed straight for the American Embassy and informed them of the incident, since I´m American citizen; I thought my American passport would safeguard me, in lieu of the Egyptian one, which is the main reason for his holder´s dishonor” He added

The victim´s attorney, Waleed Saeed, had filed a complaint to the public prosecutor, accusing the two policemen of beating and torturing Khaled to death, and dragging his corpse all the way to the police station

Who could have ever thought that the price Khaled would pay for asking “why” his basic rights were violated was going to be his life?! Well, as it turns out, this is the case under emergency law; every Egyptian should think twice, before he goes too far and decides stand up for his civil rights, assuming he is Martin Luther King of his age

شهود العيان وروّاد مقهى الإنترنت والناس المارة بالشارع، أكدوا أن ضرب خالد استمر لمدة 20 دقيقة وقد تم إعدامه على مرأى ومسمع الجميع. كان أصدقاء خالد يصرخون ويبكون طلباً للمساعدة. شاهد آخر وهو محمود علي الذي أكد أن رجال الشرطة أخذوا خالد إلى قسم شرطة سيدي جابر وقاموا بإحضاره إلي مكان الجريمة بعد 15 دقيقة وطلبوا الإسعاف حتى يتهربوا من جريمتهم. أكد شقيق خالد لجريدة الشروق “خالد لم يُعتقل في قسم الشرطة أو أي مكان آخر في تلك الليلة. كما أضاف أنه حسن الخُلق ومحبوب من جيرانه وأصدقاؤه كما أنه من أسرة فاضلة وليس من أرباب السجون. في اللحظة التي سمعت فيها باعتقال أخي في قسم الشرطة واتهامه، توجهت مباشرة إلى السفارة الأمريكية لإبلاغهم بالحادثة حيث أنني مواطن أمريكي. واعتقدت أن جواز سفري الأمريكيّ سوف يحميني بدلاً من نظيره المصري الذي يجلب العار. “من كان يتوقع أن يدفع خالد حياته ثمناُ لسؤاله لماذا يتم انتهاك أبسط حقوقه؟ لكن هذا هو الواقع في ظل قانون الطوارئ. يجب على المواطن المصري أن يفكر مرتين إذا قرر أن يقف مدافعاُ عن حقوقه اعتقاداً أن مارتن لوثر كينج كان في نفس عمره.

قام Traveller Within على الطريقة التي تعاملت بها الشرطة مع مكان الجريمة:

Policemen subsequently returned to the scene in search of any recording devices or phones that could’ve reported the incident. They failed however to prevent the news from being covered and widely shared via Twitter and other social media tools, which detailed accounts of the events, shared photos of the deceased before and after his death, and began to organize for demonstrations and civil actions to bring the alleged perpetrators to justice and to protest the use of Emergency law, in place since 1981 and extended just last month for a further 2 years, with the explicit declaration by the state that it would only be used “in cases of terrorism and drug trafficking”

رجع رجال الشرطة إلى مكان الجريمة بحثاً عن أي أجهزة تسجيل أو تليفونات محمولة تكون قد سجلت الجريمة. لكنهم فشلوا في في منع انتشار الأخبار علي تويتر ووسائل الإعلام الاجتماعية الأخرى التي قامت بشرح الحادث بالتفصيل ونشر صور للضحية قبل وبعد الجريمة. وبعد وفاته بدأت المظاهرات والاحتجاجات والدعوات المدنية لتقديم المتهمين إلى العدالة والتنديد بقانون الطوارئ المعمول به منذ عام 1981 والذي ت مع تصريحات من الحكومة أن استخدامه سوف يكون مقصوراُ على حالات الإرهاب وتجارة المخدرات.

مظاهرة خالد سعيد – تصوير سارة كار

ذهب الى مظاهرة يوم 13 يونيو/حزيران وكتب Will E. التالي:

Upon my arrival I was pulled by the shirt and threatened to be arrested and was about to be if the policemen weren't busy dragging two other guys to the police truck, but that's an insignificant event in the scheme of things. I have to make it clear that I hadn’t uttered a word when I had first arrived and that I was addressed with the most impolite names and a very disrespectful manner. I was threatened that I would be ‘taken’, anyone that was in the area would be ‘taken’, the policeman said before starting to drag me

The two that were dragged upon my arrival happened to be in the area outside the perimeter. The police routinely confiscated cameras, and deleted all videos and images. To the best of my knowledge some cameras were given back and I cannot bear witness to the fate of the cameras. The policemen were all over the buildings and whenever chants would start, they'd give them a few minutes and then charge them

A few people were injured, one of our friends was taken to a hospital, another person fleeing a charge from the police fell on his head and his face was covered in blood. They put him in a cab with what looked like a security person but I don’t know where he was taken

There was fear in the air, fear of expressing any opinion in the protest, those officially surrounded had their view blocked by the men in black (amn markazy). For the police themselves it was business as usual, they didn’t care what was chanted, or who they were abusing

عند وصولي، تم جذبي من قميصي وتهديدي بالقبض عليّ وفعلاً لقد كنت قريباً جداً من ذلك لولا أن رجال الشرطة انشغلوا عني بالقبض على شابان آخران وسحبهما إلي سيارة الشرطة. لكن هذا شيء غير هام في وسط مجرى الأحداث. أود أن أوّضح أنني لم أتلفظ بكلمة واحدة عندما وصلت وأنه قد تم نعتي بأسوأ الصفات وبأسلوب غير أخلاقيّ. وقبل أن يقوموا بسحبي، قام ضابط الشرطة بتهديدي بالاعتقال أنا وأي شخص موجود في المنطقة. الشخصان اللذان تم سحبهما عند وصولي كان بسبب وجودهم خارج الكردون المحدد من قِبَل الشرطة. البوليس قام بمصادرة جميع كاميرات التصوير وقام بمسح الفيديو والصور. على حسب معرفتي، لقد تم إعادة بعض كاميرات التصوير لكني لم أعرف مصير الباقي منها. كان رجال الشرطة منتشرون في جميع المباني وعندما يبدأ المتظاهرون في الهتافات يترك رجال الشرطة الناس يهتفون لدقائق معدودة ثم يهجموا على المتظاهرين. أصيب القليل من الناس بجروح. ولقد تم نقل صديق لي إلى المستشفى. شخص آخر حاول الفرار من الشرطة لكنه سقط على رأسه وامتلأ وجهه بالدماء وتم وضعه في تاكسي مع شخص آخر يبدو أنه من افراد الشرطة ولكني لا أعرف الجهة التي تم نقله إليها. الخوف كان يملأ المكان. الخوف من إبداء أي رأي داخل المظاهرة. لقد تم إحاطة المتظاهرين بأفراد من الأمن المركزي يرتدون الملابس السوداء. بالنسبة للشرطة فكان الأمر كالمعتاد. فإنهم لم يهتموا بالهتافات أو بالأشخاص الذين يتم تعذيبهم.

قام The Traveller Within بنشر هذا والصور واللقطات الحية وكتب التالي:

There were several demonstrations across Cairo yesterday, demanding justice for Khaled Mohamed Said and for his assassins to be judged – all the way up to the Minister of Interior, Habib El Adly. As one of the slogans chanted said– “If that were Israel (or anywhere else, for that matter), El Adly's head would be gone”

Not in Egypt. Not when, as, once again, people chanted, the main purpose of the Police's existence is to protect the regime from the people

كان هناك عدة تظاهرات بالأمس في أنحاء متفرقة بالقاهرة تطالب بالعدالة لخالد محمد سعيد وتقديم قتلته إلي المحاكمة بما في ذلك وزير الداخلية حبيب العادلي. ومن ضمن هتافات المظاهرة “دي لو كانت إسرائيل .. كانت رأس العادلي تطير”. ليس بمصر، ليس عندما يهتف الناس أن الغرض الرئيسي من وجود الشرطة هو حماية النظام من الشعب.

زينوبيا عن المظاهرة:

The best photo I found for the protest was this photo from Assad Also here is another photo from Affet I do not know how the regime dares and opens its mouth in front of the photos showing the brutality of the police against peaceful protesters.Just see the videos and slide shows below to understand what I mean

أفضل صورة عن المظاهرة . وهذه . لا أعرف كيف يجرؤ النظام على النطق بكلمة واحدة أمام هذه الصور التي توضح قمع وتعذيب الشرطة للذين يتظاهرون بطريقة سلمية. فقط شاهد الفيديو والصور وستتفهم ماذا أقصد.

شهدت الصحفيّة والمدوّنة سارة كار هي الأخرى المظاهرة وكتبت مقالة بعنوان []:

More blundering, crass stupidity from the police yesterday, as they responded to demonstrators protesting police violence with violence, again.

Some 150 people assembled in Lazoghly Square – home of a state security headquarters – at 5 p.m. This number quickly grew as protestors prevented from gathering outside the main gate of the Interior Ministry – as had originally been planned – converged on the square. They managed to circle the square twice before the police were able to get their shit together. The usual black cordon of cannon fodder was quickly formed and we were hermetically sealed in.

We were well and truly kettled.

مزيد من التخبط والغباء من جهة الشرطة بالأمس عندما تعاملوا بالعنف من المتظاهرين الذين تظاهروا ضد العنف! قام 150 فرداً بالتجمع في ميدان لاظوغلي أمام مقر وزارة الداخلية وفي تمام الساعة الخامسة مساءاً تزايد عدد المتظاهرين بسرعة عندما تم منع المتظاهرين من التجمع خارج سور وزارة الداخلية كما كان مخطط له من قبل. نجح المتظاهرون في الدوران حول ميدان لاظوغلي مرتين قبل أن تتمكن الشرطة من لم شملها وتتعامل مع المتظاهرين. تم تكوين نفس الكردون الأسود سريعاً وحُبِسنا بداخله. كنّا محاصرين بشدة.

نشر عمرو سلامة المزيد من الصور عن المظاهرات . نشر كريم البحيري فيديو عن قمع الشرطة والاعتداءات على المتظاهرين . فيليب رزق على سؤال لماذا تم قتل خالد سعيد:

Over the past few months I have been working on a video project about torture, so when I heard about the public beating and murder of 28-year old Khaled Sayed Thursday night it came as no surprise. According to blogger Mfatta7, Khaled had either filmed or obtained a video that reveals a number of police officers involved in a drug deal. This is the video provided by his sister [exposing police corruption and a drug dealing incident]

أقوم بالعمل على مشروع فيديو عن التعذيب منذ الأشهر القليلة الماضية. ولذلك لم تصيبني المفاجأة عندما سمعت عن تعذيب وقتل خالد سعيد البالغ من العمر 28 عاماً يوم الخميس. قال المدون محمد عبد الفتاح أن خالد قام بتصوير أو حصل على فيديو فيه عدد من أفراد الشرطة متورطون في تجارة المخدرات. هذا الفيديو الذي قدمته أخت خالد يفضح فساد الشرطة وواقعة تجارة المخدرات.

عمرو سلامة كتب المحادثة الموجودة في الفيديو:

انتشر صباح اليوم السبت أحد مقاطع الفيديو الحديثة التي أثارت جدلاً واسعاً في قضية مقتل الشاب “خالد محمد سعيد” بين مجموعة كبيرة من المدونين ونشطاء الإنترنت المصريين، حيث أكد ناشروا هذا الفيديو أنة كان السبب الرئيسي وراء حادثة التعذيب التي تعرض شهيد الطوارئ وأفضت إلي وفاته علي حد تعبيرهم، ويظهر هذا الفيديو المصور داخل أحد المكاتب الذي يعتقد أنه مكتب مباحث قسم شرطة ضابط ومعاونوه الذين يرتدي بعضهم الملابس العسكرية المميزة لأمناء الشرطة، وهم يقومون بتقسيم كمية من الأحزار المضبوطة في أحد القضايا والمكونة من 80 كيلو من مخدر الحشيش وبعض النقود، وذلك تمهيداً لتحديد الكمية التي سيتم تسلميها إلي النيابة ضمن أحراز القضية والكمية الأخري التي سوف يتم تقسيمها فيما بينهم بحسب الرواية المذكورة من قبل ناشري هذا الفيديو، كما يسمع في هذا الفيديو صوت لأحد الموجودين وهو يقول”لزوم المزاج”، وصوت أخر يقول”مبروك عليك يا باشا” موجهاً حديثه إلي الضابط الذي يرد عليه عارضاً أخذ قطعة من الحشيش فيرفضها

كتب Sandmonkey:

When the story went out, and people saw the pictures, they were of course enraged. About a 1000 people gathered after the Friday prayers to protest in front of the police stations, and there are plans to do sit ins and demos this entire week, demanding that people take action, before they become the next Khaled. The Ministery of Interior swiftly responded, by stating that Khaled was a criminal and a womanizer and a drug dealer and responsible for 9/11, and that he died from Asphysxiation, and the picture is simply after his body was diagnosed by the Coroner. And that really, really, we should be glad that such a menace to society at large is not with us anymore.

عندما انتشرت قصة مقتل خالد وعندما رأى الناس الصور بالطبع غضبوا غضبا شديداًً. حوالي ألف شخص تجمعوا عقب صلاة الجمعة للتظاهر والاحتجاج أمام قسم الشرطة. وخططوا للاعتصام والاحتجاج طوال الأسبوع طلباً من الناس أن يتحركوا قبل أن يكونوا خالد القادم. ردت وزارة الداخلية بسرعة قائلة بأن خالد كان مجرماً وزير نساء وتاجر مخدرات ومسئول عن أحداث 9/11 وأنه مات بسبب الاختناق وأن هذه الصور تم التقاطها بعد عملية التشريح بواسطة الطب الشرعي. وحقاً يجب أن تكونوا سعداء لأن هذا الشخص الخطر على المتجمع ليس معنا الآن. يوم 12 يونيو/حزيران أصدرت أصدر مركز الإعلام الأمني لوزارة الداخلية بيان ينفي فيه شهادة شهود الواقعة وتقارير منظمات حقوق الإنسان بخصوص قتل خالد سعيد في الإسكندرية واتهام هذه التقارير بعدم الدقة والتزوير الفاضح ونشر الأكاذيب ..إلخ.

قام فيليب رزق بنشر بيان مركز النديم. [البيان الكامل هنا]

The MOI [Ministry Of Interior] statement then concluded that it will not “back down no matter how much the allegations”. Nor shall we, no matter how much MOI spread their lies and terror. We shall continue to expose crimes of torture, reach out for the victims, provide legal, psychological and media support as well as all other forms of support until the torturers are brought to justice.. As long as there is no public apology.. as long as there is torture.. as long as the perpetrators are not brought to justice.. we shall not back down

أكد بيان وزارة الداخلية عدم تراجع الوزارة بغض النظر عن كم الاتهامات الموجهة إلي البيان. وكذلك نحن. لن نتراجع بغض النظر عن كم الأكاذيب ومدى الإرهاب. بجب أن نستمر في فضح جرائم التعذيب وأن نصل إلي ضحايا التعذيب ونقدم لهم الدعم القانوني والمعنوي والإعلامي وكافة المساعدات اللازمة حتى يتم تقديم المتهمين إلي المحاكمة. ونحن لن نتراجع مادام هناك تعذيب وما دام لا يوجد اعتذار رسمي ومادام لم تتم معاقبة المتهمين.

كتبت زينوبيا هذه المقالة لتوضيح صورة خالد:

The people are very angry in Alex especially in Sidi Gaber with the false reports about Khalid that led his friend and journalist Bahaa El-Tawil to write an Op-ed about late Khalid , the other Khalid the MOI did not know who refused to leave this county because he loves this country !! The other Khalid who did not escape from his military service as the MOI has claimed , the other Khalid who did not smoke a cigarette

الناس في الإسكندرية في غاية الغضب وخصوصاً في سيدي جابر بعد بيان وزارة الداخلية الذي كان السبب الرئيسي في أن يقوم الصحفي بهاء الطويل – صديق خالد – بكتابة مقالة عن خالد الذي لا تعرفه وزارة الداخلية. خالد الذي رفض أن يترك مصر بسبب حبه لها. خالد الذي لم يهرب من أداء الخدمة العسكرية كما زعمت وزارة الداخلية في بيانها. خالد الذي لم يدخن سيجارة واحدة. ولقد قامت زينوبيا بنشر هذا الفيديو الذي يدافع فيه جيران خالد عن أخلاقه وكذلك شهادة مالك مقهي الإنترنت. ولنفترض أن خالد مدمن للمخدرات وزير نساء أو حتى إرهابي كما ادعت وزارة الداخلية في بيانها.

تساءلت زينوبيا:

Do the police plain clothed agents have the right to search other citizens !!?? If No – which is the answer – then why they were searching the people Was there an official investigation warrant issued to search anyone in that street How did those agents know that Khalid was a dangerous con If we believe the MOI statement, shall we wonder how Khalid knew that the two men walking in the street in plain clothes were actually police agents

هل من حق رجال الشرطة الذين يرتدون الملابس المدنيّة أن يقوموا بتفتيش المواطنين؟ إذا كانت الإجابة لا _ وهي الإجابة الصحيحة – إذن لماذا يقوموا بتفتيش المواطنين؟ هل كان هناك إذن تفتيش رسمي من النيابة لتفتيش المواطنين في هذا الشارع؟ كيف عرف رجال الشرطة أن خالد مسجل خطر؟ إذا قمنا بتصديق بيان وزارة الداخلية، لابد أن نتساءل كيف يعرف خالد أن الرجلين ذوي الملابس المدنيّة هما في الواقع من رجال الشرطة؟

ختم Sandmonkey مقالته قائلا:

Egypt likes to refer to itself as the land of Security and Safety. Please note that we always put the word Security first. We like to think we are safe, that we are better than those evil western countries, where a woman is raped every 48 seconds or whatever, but we are not. We are not Safe. None of us is. Not n this country, not in this worldAny one of us could lose that spark of life at any minute, and the lucky ones get it quickly and painlessly. The unlucky ones suffer. The really unlucky ones end up like Khaled

مصر تحب دائماً أن يقال عليها أنها بلد الأمن والأمان. وأرجو أن تلاحظ أننا نضع كلمة “أمن” في المقدمة قبل كل شيء. نحن نتمنى الاعتقاد بأننا نشعر بالأمان وأننا في حالة أفضل من حالة البلاد الغربية الشريرة حيث يتم اغتصاب امرأة كل 48 ثانية. ولكننا ليس بآمنين. لا يوجد واحد فينا يشعر بالأمان. ليس في هذا البلد. ليس في العالم كله. أي شخص منا ممكن أن يخسر حياته في لحظة. والمحظوظ فينا يخسر حياته بسرعة وبدون معاناة وآلام. الغير محظوظ يعاني ويتألم. أما الغير محظوظ حقاً فإنه يلقى نفس مصير خالد.

7 تعليقات

شارك النقاش

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية
* = required field

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع