أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

الأردن: هل قتلت التكنولوجيا مشاعرنا؟

D Sharon Pruitt رسائل من أصدقاء – تصوير

يلعب الكمبيوتر بمصاحبة التكنولوجيا دوراً مهماً في حياة الجميع اليومية. تتذكر إحدى المدونات الأردنيات حماس الحصول على الرسائل وتعلن في مدونتها: “أنا أكره الإلكترونيات.” تجمع أم عمر كل أسبابها كالآتي:

من جهـه لإنها قتلت فينا مشاعر وأحاسيس مارح يعرفها الجيل الجاي ,, مارح يعرف الشوق واللهفه والإنتظار اللي كنا نستمتع فيه أيام ما كانت الرسائل على الورق,, تقعد أسبوع بحاله تفكر ايش بدك تكتب بمكتوبك,,و تغير اللي كتبته الف مره وتتردد وإنت رايح ع مكتب البوسطه,, وبعد ما تحطه,, ترسم في خيالك الري أكشن ع الوش اللي رح يستلمه…

و تتابع:

يا ترى رح يضحكه هالشي اللي بعتتله إياه,, يا ترى أوفيته حقه من كلام وإلا لأء,,, يا ترى رح يزعل مني وما يرد ع المكتوب,,يا ترى ,, يا ترى

يضل هالشي يلاخم فيك أيام وأيام,, وتروح ع مكتب البوسطه أكثر من مره ,, وأحيانن مرتين وثلاث بنفس اليوم ت تستلم مجرد ورقه,, عليها كل شي بتتأمله بحياتك,, عليها ضحكتك السريه,, عليها قصه صغيره مابعرفها غيرك,, إنكتبت بس ل إلك,,

بس عشانك,,

بتضمها ,.,

بتشمها,, ,,

بتخليك بعالم غير هالعالم,, مع إنها دوبك ورقه فولسكاب

أيام ,,, وأيام وإنت فرحان فيها وحاسس حالك بدك توقف الناس اللي بالشارع ت تحكيلهم عن فرحتك,, وترجع فيك الدوامه من جديد,, وتبلش بدك تكتب مكتوب ثاني,,,,,……

يرد عليها أحد القراء، هيثم الشيشاني:

متفق معك أن التكنولوجيا اختزلت الكثير الكثير من المشاعر الجميلة الصادقة.

طبعا ً هي زادت من سعة الانتشار وسهلته أيضا ً.

إيجابيات وسلبيات كل مسألة كغيرها :)

و يضيف القارئ أشرف محي الدين:

التكنولوجيا وعلى رأسها النت أصبحت أساس التواصل في العلاقات الاجتماعية في هذه الأيام .

أما المشاعر والأحاسيس الجميلة التي أصبح من الممكن إيصالها للطرف الآخر بدون عناء ومن خلال كبسة زر إن جاز التعبير فهي دلالة هذا العصر المتسارع في كل شيء مما جعلها كمطاعم الوجبات السريعه :)

وأخيراً وليس آخراً، يلاحظ White Freedom:

التكنولوجيا ضيعت علينا معنى التواصل حتى في الاعياد بدل ماتتصلي وتباركي صرنا نرسل رسالة من الجوال وخلاص وحتى الرد عن طريق الجوال هههههههههههه عن جد صرنا في عالم ثاني وما اومك بس التكنولوجيا تنفع في اشياء ثانية لكن سوء الاستخدام هو الذي جعلها ( مكروهه وفاقدة للمعنى)

هل قامت التكنولوجياً فعلاً بسلب مشاعرنا وأحاسيسنا؟ رجاءً شاركنا النقاش في التعليقات.

حقوق الصور:

D Sharon Pruitt

1 تعليق

  • التكنولوجيا ليست بهذا السوء … انما هي جديدة على مشاعرنا … و ستحتاج مشاعرنا سنين للتألف معها مثل وجود شخص جديد في حياتنا

شارك النقاش

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية
* = required field

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع