أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

روسيا: ضحايا حرائق الغابات يندمون على محاولة انقاذ منازلهم من الحريق

تصدرت توابع حرائق الغابات في روسيا جدول أعمال وسائل الإعلام الرئيسية ابتداء بتقارير ومقابلات مع الضحايا، والمتطوعين، وفاعلي الخير إلي جانب عمال الإغاثة ومسئولي الحكومة الذين يقومون بتغطية التطورات الإيجابية بصورة أساسية. فعلى سبيل المثال إنشاء منازل جديدة للضحايا ومنح التعويضات المالية للعائلات التي فقدت منازلها من جراء الحرائق، بالإضافة للتبرع بالملابس والبضائع إلي الناجين.

حرائق الغابات

ولكن على ما يبدو فقد ركزت معظم المدونات على ضحايا حرائق الغابات الذين لاذوا بالصمت، والمراد بهم هؤلاء الذين حاربوا من أجل منازلهم القديمة بدلاً من التخلي عن كل شيء والهرب من قراهم كما كتبت نتاليا ريدولوفا – (مستخدمة لموقع إل جي) صاحبة العمود الأسبوعى بالجريدة الروسية الشهيرة – أوجونيك – عن هؤلاء الناس في مدونتها المعنونة “من يعاني بالفعل من جراء الحرائق في روسيا؟“. لذا فقد توجهت إلى إحدى القرى الروسية الصغيرة مدعمة بكاميرا تليفون محمول، كما تحدثت مع الناس الذين قاموا بإخماد النيران والبقاء في منازلهم. واستطردت نتاليا حديثها قائلة “للأسف لا يحق لهؤلاء الأفراد الحصول على تعويضات سواء مالية أو منازل جديدة في القرى الحديثة الجديدة لأنهم ظلوا في القرية المنكوبة التي حرمت من الكهرباء ولم يبق بها سوي النذر اليسير من البيوت”. ومن ثم عمدت نتاليا إلى تفسير ما حدث بأن هؤلاء الأفراد الذين هربوا من قراهم بمجرد نشوب النيران يتمتعون الآن بحياة أفضل بكثير من هؤلاء الأفراد الذين فضلوا المقاومة والبقاء لإخماد النيران:

Вот, к примеру, послелок Южный. Вот труба от сгоревшего дома. Его хозяину уже строят новый дом в поселке, где будет газ, горячая вода, ванная, туалет и проч. Он уже получил компенсацию, он выбирает из “гуманитарки” лучшие вещи, а б/у выбрасывает. Он живет в специализированном центре – они называют это “курорт”. Там им установили кондиционеры, их кормят три раза в день, им привозят много подарков. И такой вот Вася, вечный безработный, получив деньги на карточку, теперь ходит в магазин и “попивает винцо”, бросив дома своих коз, котов и собак. Его жизнь круто изменилась в лучшую сторону.

فهناك مثلاً قرية يوذين، حيث لم تترك النيران من البيت بأكمله سوى تلك المدخنة، وهم الآن يقومون ببناء منزل جديد بقرية جديدة لمالك المنزل المحترق حيث سيتمتع بالغاز والمياه الساخنة إلى جانب دورات المياه، إلى آخره. كما إنه بالفعل قد تلقى التعويض، فهو الآن يختار أفضل عبوات الإغاثة كما يدع الملابس المستعملة جانباً. ليس هذا فحسب فإنه يقطن الآن أحد المراكز المميزة الذي يطلقون عليه استراحة. وقاموا أيضاً بتركيب المكيفات ويتناولون ثلاث وجبات يومياً ناهيك عن الهدايا العديدة التي يتلقونها. وهناك مثال آخر، ذلك الشاب المدعو فاسيا وهو دوماً بلا عمل أصبح الآن يمتلك المال الذي منحته الحكومة إياه، ولذا فهو يذهب إلى المتجر لشراء الخمر بعد أن ترك عنزاته، وقططه، وكلابه، فحياته قد تغيرت بصورة جوهرية للأفضل!

А дальше, видите, стоит дом человека, который всю ночь сражался с огнем так, что у него белки глаз стали красными. Теперь он живет в почти вымершем поселке, где сразу же отключи свет и закрыли магазин: “Кто ж знал, что наше правительство вдруг так расщедриться. Думали, что все будет как обычно и нам самим придется восстанавливаться. Поэтому защищали дома самые активные, а старики и пьянь, те, кому на все посрать, сразу уехали”. Ему и его семье еще встречать зиму. Почти в чистом поле, где никто дороги от снега чистить теперь не будет. Чего их чистить-то ради парочки жителей?

وعلى الجانب الآخر هناك من استمات طوال الليل للدفاع عن منزله حتى احمرت عيناه والآن هو يقطن تلك القرية المشرفة على الهلاك حيث انعدمت الكهرباء وأغلقت المحلات أبوابها وقد كان رد هؤلاء الشجعان “من أين لنا أن نعرف أن حكومتنا ستكون سخية؟ لقد اعتقدنا أنه كالعادة سنكون مسئولين عن استعادة منازلنا، وهذا هو السبب الذي دفع القرويين النشطاء للذود عن منازلهم وحمايتها من النيران. بينما لاذ مدمنو الكحول والمسنون بالفرار في الحال “وسيكون عليه قضاء فصل الشتاء في الحقول مع عائلته حيث لا يوجد إزالة الجليد من الطرق فلماذا نزيل الجليد فقط لفردين من القرويين؟

ولقد دارت المناقشة حول الفقر المحيط بالقرى الروسية والجهود الحكومية الغير مسبوقة للتعامل مع ضحايا حرائق الغابات. وعلى سبيل المثال كتب بولشى زايتس:

По мне – если населенный пункт попал в зону пожаров – то надо давать компенсацию деньгами ВСЕМ жителям сгоревших деревень. Чтобы те, кто смог защитить жилье, понимали, что не зря это делали. И именно деньгами. Чтобы сами заключали договора на строительство. Можно регламентировать, конечно сроки и т.д. […] А так получается, что склонность забулдыг к халяве только неимоверно подстегнули.

أعتقد أن عليهم منح التعويض لجميع الناس في القرى المحترقة طالما قد تأثرت حياتهم بالحرائق، حتى لا يشعر هؤلاء الذين حاربوا لإنقاذ منازلهم إن جهودهم المضنية قد ذهبت أدراج الرياح وأنهم في حاجة إلى تعويضهم مالياً. ولذا فعليهم توقيع عقود لإنشاء منازل جديدة. ومن البدهي أن تكون تلك العمليه في أَمَسّ الحاجة إلى تنظيم، حيث توضع المواعيد النهائية وإلا فإننا نكون قد شجعنا مدمني الكحول على الميل للحصول على الأشياء مجاناً.

وأعرب مستخدم آخر يدعى ولاند عن مخاوفه من أن ذلك ليس نهاية المتاعب.

Вы еще не забудьте сколько всего разворуют, отмоют и пропилят на этих пожарах. Не погорельцы, конечно, а те, кто у распределительного вентиля сидит в кожаных креслах.

ولا تنسى أن هناك الكثير من المال الذي سيتم سرقته بذريعة الحرائق، ولا أقصد الضحايا، ولكن أقصد من يتربعون فوق الكراسي الوثيرة التي أصبحت الحرائق مغنماً لهم.

وكما زعم عدد من المستخدمين في تعليقاتهم، فإن مساعدات الإغاثة الموجهة للضحايا قد تم سرقتها أو منحها لهؤلاء الذين لا يستحقونها وليسوا في أي حاجة للمساعدة ولم يصابوا بأي ضرر نتيجة الحرائق. وبالإضافة إلى ذلك أعرب الناس عن قلقهم جراء تلك البيوت التى سيتم إنشاؤها للضحايا، حيث كان أعضاء – إل جى – على يقين من أن المباني الجديدة سيتم إنشاؤها بصورة سيئة، كما أنها لن تكون ملائمة لمواجهة الطقس القارص في روسيا شتاءً. ولقد أظهرت المشاركة إلى جانب ردود المشاركين عدم اعتقاد الكثيرين بأن الجهود المبذولة لمساعدة الحرائق سيتم إجراؤها بفعالية أو توزيعها بصورة عادلة. ولكن حتى بين أكثر التعليقات تشاؤماً كان هناك بريق من التفاؤل الروسيّ، حيث كتب نيقولو بمرح “حتى هؤلاء الذين لم يحترقوا هذا العام مازالت لديهم الفرصة للاحتراق العام القادم وليس من الواضح أيهما أكثر سعادة”.

1 تعليق

شارك النقاش

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية
* = required field

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع