أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

مصر: المنافسة المتعذر اجتنابها على صور مبارك عن طريق الفوتوشوب

مع بداية  – للعام 2010 – أحدثت جولة من المفاوضات المباشرة بين قادة إسرائيل، وفلسطين، ومصر، والأردن، والولايات المتحدة الأمريكية – في مقدمة هذا الشهر، عبر المدونون المصريون عن شكوكهم في نتائج تلك المفاوضات، كذلك في مشاركة الرئيس (الذي يعد دوماً  في البلاد).

على الرغم من أن رؤية المدونين لمبارك من اتجاه واحد، ترى جريدة الأهرام، الأوسع انتشاراً بين الصحف المصرية، الأمور بشكل مختلف. فقد أبلغ المدون وائل خليل على مدونته، أن الجريدة استخدمت مهارات متقدمة نسبياً في برنامج فوتوشوب، حيث وضعت مبارك في مقدمة ووسط صف قادة الدول:

تُظهر الصورة الأصلية الرئيس الأمريكي باراك أوباما في المقدمة والوسط، بينما مبارك في أقصى اليسار

غضب على الأهرام

صُدم عدد من المدونين من موقف الأهرام. المدون، إسماعيل محمد في مدونة اسكندراني:

تعرفت على الاستاذ اسامة سرايا لأول مرة من خلال سلسلة مقالاته عن الدكتور البرادعي منذ شهور قليلة مضت ، والتي اعلن في أولها أن للدكتور البرادعي جنسية أخرى غير المصرية وانه ربما يكون غير متأكد من المعلومة – ووقتها كتبت وقلت لو مش رئيس تحرير الاهرام ( من أقدم الجرائد المصرية ) مش متأكد من معلومة عن رابع مصري يحصل على جائزة نوبل مين ممكن يبقى متأكد ! ومين يقولنا الحقيقة.

يضيف المدون:

هذه المرة يعود اسامة سرايا للتبرير وكأن العالم كله على خطأ ووجهة نظره كرئيس تحرير وصحفي ومهني مخضرم هي المضبوطة ، فبعد ان نشر الاهرام الصورة المزيفة ( أو التعبيرية على حد قول اسامة سرايا ) للرئيس مبارك في مقدمة قادة وملوك والحقيقة هي ان الرئيس مبارك كان يقف في الخلف والرئيس الأمريكى باراك أوباما في المقدمة .. جاء سرايا ليبرر ويقول ان الصورة تعبيرية لدور مصر ومبارك في القضية الفلسطينية التي كانت محور نقاش القادة المجتمعين.

أبو المعالي فائق، الذي يدون في لقمة عيش، لما حدث:

هل وصل الأمر بصحيفة مثل جريدة “الأهرام” أن تضع نفسها فى هذا المأزق الحرج ؟ لم أكن أتصور أن صحفيا مبتدئا أو كاتب هاو أو حتى صاحب مدونة على شبكة “الإنترنت” أن يضع نفسه فى هذا الموقف الذى أقل ما يوصف به أنه سخيف

كنتيجة لتقرير الأهرام المبدع، انتهز المدونون الفرصة، في مصر والخارج، لتوضيح مواهبهم الفنية، مستخدمين برنامج فوتوشوب لمعالجة الصورة. قامت مجموعة فيسبوك بتجميع بعض تلك الصور، بينما تم نشر البعض الآخر على مدونات.

شاركتنا زينوبيا عدد من الصور، متضمنة التي في الأسفل، وكتبت:

There is a rumor in the Facebook that the state security is currently searching the man behind this , well they have have to search for the man behind the photos which are far more hilarious !!

هناك شائعة على فيسبوك تقول أن مباحث أمن الدولة يبحثون حالياً عن الشخص خلف هذا الفعل، حسناً عليهم أن يبحثوا عن من هو خلف الصور الأكثر طرافة!!

المدون اللبناني Beirut Spring أضاف إسهامه الخاص لما أسماه “المنافسة المتعذر اجتنابها على صور مبارك عن طريق الفوتوشوب”:

اقترحت المدونة سارة كار في Inanities، أنه ربما تم فهم أحداث تاريخية بشكل خاطئ أيضاً. إليكم مثال:

2 تعليقات

شارك النقاش

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية
* = required field

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع