أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

إيران: شعار المحتجين السوريين “لا لإيران لا لحزب الله”

ثار عدة مدونون إيرانيون ضد شعار رفعه المحتجون السوريون في مسيرة يوم الأربعاء حيث كان الناس يهتفون ” لا لإيران لا لحزب الله” إن سوريا دولة حليفة لإيران وعلى علاقة جيدة مع “حزب الله في لبنان”. بينما تستمر وسائل الإعلام الرسمية الإيرانية على صمتها فيما يجري في سوريا، وقد ارتفعت أصوات الإيرانيين المدونيين على حركة الاحتجاجات المستمرة هناك، وفي موقع مشاركة الروابط المعروف “بالاتارين” نشر العديد من الناس روابط عن محتجين سوريين يهتفون ضد النظام الإيراني:

وإشارة إلى البيان الذي أصدرته إيران في دعم الشعب البحريني، ومطالبة القوات السعودية بمغادرة البحرين وشائعات الإنترنت (لا نملك دليل قاطع حولها) بأن إيران سترسل قواتها لدعم النظام السوري.

كتب المدون الإيراني “إيرانيسابز” ما يلي:

“I was surprised. Iran complains about Saudi forces of repression in Bahrain but it sends its own forces to repress people in Syria”

لقد فاجأني هذا الخبر، فإيران تتذمر من وجود القوات السعودية والقمع الذي تمارسه في البحرين بينما ترسل قواتها لقمع الشعب في سوريا.

قد أعرب النظام الإسلامي عن دعمه للاحتجاجات في ليبيا وغيرها، يقول إيرانسابز:

“The Islamic Republic considers it good when people around the world go to the streets and protest, except when it comes to Iranians, Lebanese, Syrians and Venezuelans. Yesterday Iranian protesters were considered rioters, today it is the turn of Syrians.”

ترى الجمهورية الإسلامية خروج الناس في جميع أنحاء العالم إلى الشوارع والاحتجاج أمر جيد، إلا عندما يتعلق الأمر بالإيرانيين واللبنانيين والسوريين والفنزويليين، في الماضي كان يعد المحتجون الإيرانيون مثيري شغب، واليوم جاء الدور على سوريا.

وفي مدونة “سياه وسيفيد” (وتعني أبيض وأسود) تم طرح تساءل ” لماذا لا تعرض قنوات الجمهورية الإسلامية الرسمية أي أخبار عن حركة الاحتجاجات السورية والقتلى.

وكتب “دولاتيميلي” :

في حال سقوط الدكتاتور في سوريا، ستجد السياسية الخارجية للجمهورية الإسلامية، نفسها في ورطة خطيرة للغاية. إن النظام الإيراني سيبذل قصارى جهده للحفاظ على النظام السوري في السلطة..

شارك النقاش

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية
* = required field

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع