أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

كوريا الجنوبية: خلع أربعة أسنان للتهرب من الخدمة العسكرية

ليس هناك أدنى شك في أن خلع الأسنان من أكثر الأشياء المؤلمة والمرَوّعة التي قد نقوم بها إلا أن الوضع يبدو مختلفاً في كوريا حيث يجبر الأفراد على تأدية الخدمة العسكرية.

صورة لمونج من صفحته الشخصية

يعد ماك مونج (اسمه الحقيقي: “دونج- هاينفنان أهيب والمعروف أنه شاب خفيف الظل يتقن تقليد القرد (كما يوضح اسم الشهرة) بعد أن سطع نجمه في العديد من الأحاديث والعروض. وبالفعل كان على وشك القيام بعرضه الخاص. وقد تم إلقاء القبض عليه من غير اعتقال، وتقوم الشرطة حالياً بالتحقيق معه بتهمة تعمد الإخفاق في اختبار اللياقة البدنية والفرار من الخدمة العسكرية. ويعتقد أن دونج قد قام بتأجيل الاتحاق بالعسكرية لأعذار عديدة من ضمنها الاستعداد لأداء اختبار الخدمة المدنية (الذي لم يحضره) أو الاستعداد لرحلة حول العالم.
وفي كوريا يتم إجبار اللائقين بدنيا للخدمة العسكرية حيث ينفصلوا كليةً عن العالم سريع التغير والبراق في الخارج وهم لم يزالوا في أوج شبابهم، لذا فليس من الصعب تفهم محاولة هؤلاء الشباب التملص من الخدمة العسكرية.

وعادة ما يواجه المشاهير، والرياضيون، وأطفال الطبقة الحاكمة الرفيعة أكبر مخاطرة في الفرار من الخدمة العسكرية. كما يتم القبض على المشاهير أثناء محاولتهم التملص من تأدية الواجب الوطني خشية منهم من فقدان الشهرة أثناء تواجدهم في الخدمة العسكرية، كما يكره الرياضيون الانضمام للجيش وهم في قمة لياقتهم البدنية، ودائماً ما يحصل ذرية رجال الأعمال والسياسيين البارزين على إعفاء من العسكرية بذرائع مريبة، وفي بعض الأحيان يتم فضح هذا العمل غير القانوني أمام الأمة بأسرها عند قيام أحدهم بترشيح نفسه للحصول على وظائف حكومية. وفي بعض الحالات تكون القاضية للعمل السياسي للمرشح حيث تضاف إليها قضايا الفساد التي تم كشفها.

إلا أنه لا يبدو أن شباب العائلات العادية يتمتعون بمثل هذا فالخيارات أمامهم محدودة، لذا فعليهم القيام بأفعال لإيذاء أنفسهم عمدا كمحاولة خلع أكتافهم أو رسم أوشمة قبيحة وكبيرة (ليس لإدخال الخوف على المشاهدين، إنما للفشل في امتحان اللياقة الجمالية) وأحيانا قد يلجأ البعض للتظاهر بالجنون. وقد ذكر المدون نيوبوب اثنين من تلك الأوشمة.

대한민국 사회에서 연예인이나 공인들이 범하면 않되는 범죄 중 최악은 바로 애국심과 병역 문제인듯 하다. 폭행이나 마약보다 더 무서운 듯…병역문제에 있어서는 그 어던 질타도 몇 년이 지나도 꼬리표처럼 따라다니게 된다. 결코 용서하기 힘든것이 바로 국민들의 애국심을 건드리거나 병역과 관련한 비리를 저지르는 것…연예인들 입장에서는 군대에 다녀오면 인기가 떨어지고, 잊혀져 간다는 사실이 두려워 남자 연예인들은 병역 면제를 받으려고 숱한 비리들을 저지르기도 했는데, 제발 그러지 않았으면 좋겠다.

وتعد مناهضة الوطنية (بالقول أو بالفعل) وسوء السلوك أثناء تأدية الخدمة العسكرية أخطر الجرائم التي يواجهها المشاهير والشخصيات البارزة، لذا فليس عليهم القيام بها مطلقاً حيث أنها أشد خطورة وتأثيراً من الانتهاك المادي وقضايا المخدرات، لأن المتهم لا يتخلص من الإدانة ولا يستطيع التملص منها لسنوات. فهي مسألة لا تغتفر. قد يمارس بعض المشاهير من الشباب بعض الأفعال غير القانونية للحصول على الإعفاء من الخدمة العسكرية، خوفا منهم أن تضيع شهرتهم ونسيان أسمائهم . ولكني شخصياً أتمني أن يتوقفوا عن ذلك.

وهذه ليست الحادثة الأولى من نوعها في كوريا الجنوبية فقد سبق أن وقعت نفس الحادثة عام 2002 وكان بطلها وقت ذاك “ستيف سينيانج يو” الذي كان يوماً ما مشهوراً للغاية ومحبوباً من قبل الشعب الكوري لإخلاصه وحصافة عقله واشتراكه في العديد من أعمال الخير إلى جانب سلوكه المخالف لنجوم الروك. وعندما كان التملص من تأدية العسكرية ضرباً من المستحيل أخلف يو الوعد الذي قطعه على نفسه عند ظهوره على التلفاز بإنه سيلتحق بالعسكرية، ولم يكتف يو بإخلاف الوعد بل إنه أصبح مواطنا أمريكيا مما أصاب الشعب الكورى بالصدمة. واعتبرت الحكومة الكورية ما قام به جريمة خطيرة حيث تخلى عن واجبه فأصدرت قرارها بترحيله إلى الولايات المتحدة ومنعه من دخول كوريا للأبد!

صورة للقبعة العسكرية الكورية من مدونة ميندونّة

صورة للقبعة العسكرية الكورية من مدونة ميندونّة

وذكر المدون ميدونا في مدونته حادثة “يو” أيضا، وعلق قائلا إنه على الرغم من شهرة “يو” وحب الناس له إلا أن ذلك لم يغفر له صنيعه ولم يعد يرغب الناس في رؤيته ثانيةً. كما أثار المدون مدى الإحباط الذي شعر به العاديين من الناس في ظل عدم المساواة.

최근 MC 몽의 이빨 따위가 한반도의 초특급 관심을 받고 있다. 본인은 무죄를 주장하고 있다지만, 무죄로 밝혀져, 군대 면제를 받더라도, 사람들의 싸늘한 시선을 평생 따라 다닐 것이다….(유승준의 경우)국방부가 끝까지 용서하지 않음으로써 한국에서의 활동이 차단된다…내가 유승준이 싫은 건. 그의 도덕적인 문제 때문이 아니다. 그에 대한 나의 반감의 원천은 상당히 치졸하다. 나도 군대 갔다 왔는데, 네가 안가? 라는 지독히 유아적인 반감. 내가 힘든 거 하면 남도 당연히 해야 한다는 원초적인 반감이다…군대 때문에 고생한 건 나 한 명이지만, 나 때문에 가족들도 고생한다. 아들이 군대가면 그 아들의 어머니는 극도의 심리적인 불안감을 경험한다.

وتحظى مثل تلك القضايا التافهة مثل أسنان إم سي مونج بالاهتمام الشديد في كوريا. حتي وإن تم تبرئة مونج من التهم الموجهة إليه كما يزعم الآن فإن الشعب الكوري سيتجاهله لبقية عمره (حيث قررت وزارة الدفاع عدم العفو عن “يو” مطلقاً كما قامت بإيقاف جميع أنشطته المستقبلية في كوريا) —والسبب وراء كراهيتي ليو ليست أسبابا أخلاقية إلا أنها تتركز على الشعور الذي اكتنفني “لماذا لم تكن مضطرا للذهاب إلي الجيش بينما خضت أنا كل هذا؟”. وبالفعل فإن هذا الشعور الأحمق نحو شخص ما استطاع الفرار من مهمة شاقة اضطررت أنا لخوض غمارها هو ما أثار كراهيتي له، ولم أعانِ بمفردي من تأدية الواجب العسكري فعائلتي بأكملها كانت تمر بأوقاتٍ عصيبة. فعندما يلتحق الشباب بالجيش تعاني الأم من اضطرابات عاطفية.

وليس من الصعب أن تجد شخصاً كبيراً في كوريا موجهاً حديثه لشاب، يقول: “إن الجيش كفيل أن يصنع منك رجلاً حقيقياً” ولكن هناك كثير من الاستثناءات التي تحجب هذا القول. قام المدون ميديا موب بعرض قائمة من مقال إخباري تظهر العديد من السياسين الذين تهربوا من أداء الخدمة العسكرية وعبّر عن استيائه من هذا الواقع المرير.

어르신들이 결혼 전 꼭 물어보던 질문이 있다. “군대는 갔다왔나?” 이질문의 의미는 정신적으로나 육체적으로나 가족적으로나 이상이 없냐는 질문이다…(지금은) “군대 갔다오면 바보” “신의 아들” “서민들만 가는군대” 군대를 안 간다라는건 특권층이라는 대한민국의 국민 머리 속에 박힌 이상한 우월감 때문 아닐까.

عادة ما يسأل الوالدان أو أحد البالغين في الأسرة قبل الزواج العريس المستقبلي لفتاتهم هذا السؤال: “هل قمت بأداء الخدمة العسكرية؟” أما عن الداعي لهذا السؤال فهو التأكد من عدم وجود أي مشاكل عقلية جسمانية أو عائلية — أما الآن فقد شاعت بعض الأقوال التي يرددها الشعب الكوري مثل “وحدهم الحمقى الذين يلتحقون بالجيش”، أما “أبناء الرب” فالمقصود بهم من استطاعوا المراوغة من الواجب المقدس. و”الجيش حيث يذهب عامة الشعب”ومن ثم فقد سيطرت فكرة أن الطبقة الراقية لا تحتاج إلى الالتحاق بالجيش- على عقول الشعب الكوري.

وعلى الرغم من صعوبة التجنيد والتضحيات المرتبطة به إلا أنه يعد ضرورياً في كوريا الجنوبية حيث لا يزال التوتر قائماً بينها وبين كوريا الشمالية، ومن ثم تطلق الحكومة عليه الواجب المقدس بالنسبه للدولة إلا أنه ما يدعو فعلا للسخرية قيام الحكومة بإعفاء الرياضيين الذين أبهروا العالم بنتائجهم من أداء الواجب المقدس على اعتبار أن هذا هو أقصى ما يمكن أن تقدمه الحكومة كهدية لهم كما يوضح المدون شوشارك.

스포츠로 국제적 성과를 얻었을 때, 그 보상으로 항상 꺼내는 말이 바로 병역면제이다…한국은 국방의 의무를 신성한 의무로 규정한다…(군입대를)자신의 삶을 더욱 풍성히 할 기회라 말한다…신성한 의무라 말하면서도 이를 면제해주는 것을 최상의 혜택으로 보고 있으며, 생산적인 공간이라 말하면서도 군대 2년을 흔히들 ‘썩는다'고 표현을 한다. 혼란스럽기 그지 없다…이제는 무조건 신성한 의무니 자발적 입대라는 입바른 소리만 하지 말고, ‘실제로’ 가볼만한 공간으로 군대를 바꾸어 보는 것은 어떨까 싶다.

عندما يقوم رياضي أو فريق رياضي بإنجاز نتائج مذهلة في المسابقات العالمية دائماً ما يكون الإعفاء من الخدمة العسكرية هو ما يمكن أن تقدمه الحكومه كتعويض — وفي حين تعرف الخدمة العسكرية في كوريا على أنها واجب مقدس (بالنسبة للدولة) كما يردد الناس أن الخدمة العسكرية تجعل حياة الأفراد غنية وغزيرة — ولكن كيف تكون الخدمة العسكرية مقدسة وفي نفس الوقت أكثر هدية قد تمنحها الحكومة؟ وأيضا تعرف الخدمة العسكرية بأنها تمضية الوقت بصورة بناءة في حين يطلق الشعب على عامي الالتحاق بالجيش “وقت للصدأ بعيداً” في محادثاتهم اليومية. إن هذا الموضوع محير بحق، أتمنى أن تتوقف الحكومة عن صنع مصطلحات أكثر قدسية وجلالاً من غيرها مثل “الواجب المقدس”، “الإلزام التطوعي” وبدلاً من ذلك تحاول جعل الخدمة العسكرية أكثر قيمة.

ولكن ما يزعج الناس بحق هو الشعور بعدم المساواة . ربما كان ذلك هو الوقت المناسب للمساواة بين المشاهير والأمة بأسرها.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية
* = required field

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع