أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

مصر: “أشعر بتعاطف حقيقي مع حسني مبارك الآن”

هذا المقال جزء من تغطيتنا الخاصة بثورة مصر 2011

منذ أخبار حبس مبارك وولديه الأسبوع الماضي والتحقيق معهما، صادف المدون والناشط المصري هاني جورج، بعض المتعاطفين مع مبارك بسبب سنه وإنجازاته. كان هاني ضمن الكثير من المتظاهرين بميدان التحرير خلال الثورة المصرية. وفي السادس عشر من إبريل / نيسان كان شاهداً على قصة حقيقية حدثت في ميدان التحرير، والتي يهديها لكل المتعاطفين مع مبارك:

يوم 30 يناير رأيت العجوز، بدا مريضا للغاية، كان يتحرك بمفرده وسط صفوف المعتصمين بالميدان، وجهه المجعد بفعل السنوات لا يبتسم و لا يعبس، بعيون زائغة يتأمل وجوه الناس، يتفحصها، و كأنه كان يبحث عن شيء ما. بعد عدة ايام من تواجده الدائم بالميدان في نفس المكان بدأت اتسائل كيف يحيا وحده هذا العجوز !؟من يهتم بأمره هنا، راقبته لفترة طويلة، و لم اجد احدا معه، اقتربت منه متوددا محاولا فتح حديث، وعرفت منه ان ابنه الوحيد قتل في احدي المظاهرات، ولا يوجد في هذه الدنيا احدا اخر غير ابنه لكي يرعاه في ايامه الاخيره في الحياة، لذا فقد قرر أن يأتي الي ميدان التحرير و يعتصم

وفي وسط هذه الأحداث، ظهرت مجموعة من الجمال بتعتدي على المتظاهرين في ميدان التحرير. شاركت الصورة أمل شوقي في 2 فبراير / شباط 2011.

وفي وسط هذه الأحداث، ظهرت مجموعة من الجمال تعتدي على المتظاهرين في ميدان التحرير. شاركت الصورة أمل شوقي في 2 فبراير / شباط 2011.

قال لي، قتلوا ابني و انا كمان عايز اموت، بس اموت شهيد زيه علشان عايز اشوفه .في اليوم التالي لمعركة الجمل الشهيرة ذهبت الي المكان الذي نصب فيه العجوز خيمته لأسأل عنه، فلم اجده، وجدت في خيمته مجموعة من الشباب، سألتهم عنه فلم يعرفوه، قالوا لي انهم اتوا من مدينة المنصورة بالامس و شاركوا بمعركة الجمل، و وجدوا في الصباح هذه الخيمة بلا صاحب، و ظلوا بجانبها فترة طويلة حتي تأكدوا من خلوها، فسكنوها .

هذه الواقعة الحقيقية اهديها لكل من يتعاطف مع مبارك بدعوي انه رجل كبير السن و له انجازاته و لا يجب محاكمته، اهديها لكل من لا يعرف أن العدالة قيمة مهمه مثلها مثل الرحمة تماما إن لم تكن اهم منها كثيرا فيما يخص محاكمات الرئيس المخلوع، و ان كنت رحيما بالفعل فأدعوك أن تدعو بالرحمة للرجل العجوز و ابنه الشهيد

هذا المقال جزء من تغطيتنا الخاصة بثورة مصر 2011

4 تعليقات

  • emyadly

    قرات الحديث عن العجوز الذى كان بالميدان وابنه الشهيد وللاسف لم افهم ما دخل مبارك بهذا ألم يكن فقط السبب من الوزراء المختصيين فاذا كنت اتعاطف بالفعل معه لانى اري لو أبى فى مثل سنه مهما يكون فعل فيه اكيد هاسمحه لانه خلاص قريباوالله اعلم من عذاب الاخرة فلماذا نحاسبه ونعذبه فى الدنيا ألم يكن عذاب الله اقوى واشدفارحموا من فى الارض يرحمنا من فى السماء عفا الله عما سلف هذا رأيئ من الرغم انه لا ينال اعجاب الجميع فى الحياة اليومية ولكنى مقتنعة به وشكرا لسماحكم لى بالمشاركة

  • الاعلامي والمخرج / رائد يوسف

    ايمي …هذي روح المصري الأصيل اللي شرب من مية النيل . وترعرع على صحن الفول وكسرة الخبز القاسية . جميل انك تتكلمي بهذه الروح . ولكن لو فعلا كان الراجل العجوز ابوكي يمكن لحسيتي اكثر بالمعاناة وكان مقال الاخ محمد عن مبارك مستفزكيش . الله عز وجل خلق الخلق وخلق الصح والخطأ . ولما الخطأ يصدر من اكبر راس في البلد يبقى لازم يتحاسب . ليش لأ …هوة مكانش عارف انه ممكن ييجي الوقت اللي حيهرم فيه ويكبر ويموت . الحساب في الدنيا سنة كونية وضعها الله عز وجل لتطبيق شريعته ومفيش فيها ارهاب الا للشخص اللى سولت له نفسه يقتل . “العين بالعين والسن بالسن ” . يمكن احنا زيك منحبش نشوف انسان حتى لو مش مسلم يتعذب على وجه الارض بس من أعمالكم سلط الله عليكم . ومتنسيش . ان الله لا يظلم مثقال ذرة . والرسول ( ص) قال : والله لو ان فاطمة بنت رسول الله سرقت لقطعت يدها . سامحوني .

  • ربنا هيظهر الحق و الله اعلم مين الظالم و مين المظلوم

  • مصطفى سلام

    هذا عجوزا صان شيخوخته بالاستشهاد وذاك عجوزا استغل شيخوخته فى سرقة البلاد

شارك النقاش

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية
* = required field

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع