أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

إيران: القاء القبض على الكلاب (مرة أخرى)

عادت قوات الأمن الإيرانية مرة أخرى لاستكمال سيناريو الأعمال الشائنة التي بدأت عام 2007 : القبض على الكلاب. استمرت الحملة الأخيرة لوقت قصير، وتم بعدها اطلاق سراح الكلاب. وطبقا للصحف الإيرانية، فقد تم التحفظ على عدة كلاب ونقلهم “مؤقتاً في السجن”.

تعتبر إيران العناية بالكلاب عادة غير إسلامية، ولكنها في الأغلب سمحت بها. وربما يكون السبب أن أغلب المالكين للكلاب هم شباب إيران المتعلمين من المدينة، فعادت الكلاب تحظى بالعداء من قبل السلطات.

نشرت أنيمال بيرجان "صورة تهكمية" حيث يلصق على مالك الكلب كلمة "مجرم" و الكلب "كأداة الجريمة"

تكتب مدونة انيمال بيرجن بحس فكاهي و تهكمي حول الجرائم الثقيلة التي قد يتهم بها محبي الحيوانات في إيران في المستقبل [الفارسية]:

1- Keeping a dog full time in an apartment

2- Sheltering two dogs as refugees

3- Distributing flyers in favor of dog ownership

4- Creating a blog with a dog name and writing posts about dogs

5- Walking dogs in the street

6- Sending 15 text messages to support animals, especially dogs

7- Owning three books about dogs

8- Suspicious visits to a veterinary clinic

9- Imitating a dog's voice at a student party

10- The discovery two dog food cans in your home

1- الاحتفاظ بكلب طوال الوقت في شقة
2- إيواء كلبين لاجئين
3- توزيع المنشورات التي تحرض على اقتناء الكلاب
4- انشاء مدونة باسم كلب وكتابة مقالات عن الكلاب
5- تمشية الكلاب في الشارع
6- إرسال 15 رسالة لدعم الحيوانات، وخصوصاً الكلاب
7- اقتناء ثلاث كتب عن الكلاب
8- زيارات مشبوهة إلى الطبيب البيطري
9- تقليد صوت كلب في حفل للطلبة
10- العثور على علبتين لأكل الكلاب في منزلك

تكتب مدونة آنتي هانتر [الفارسية] أن 39 عضواً من البرلمان الإيراني تقدموا بمشروع قانون لمنع الكلاب و”الحيوانات المؤذية” الأخرى من الشارع. وهم أيضاً يطلقون على اقتناء الحيوانات الأليفة “مضاهاة للغرب ومشكلة ثقافية إجتماعية”.
ويقول المدون أنه في حالة الموافقة على هذا القانون المقترح، فإن مالكي الكلاب سيعاقبوا على الاحتفاظ بحيوانات يعتبرها الإسلام نجسة. وتذكر أيضاً آنتي هانتر:

Who is going to judge, and based on which criteria, whether an animal, a creature of God, is harmful? Can we ignore all services a dog renders to people? Do these MPs ask the expert opinion of sociologists, psychologists or veterinary doctors?

من يحكم، وعلى أي أساس، إذا كان أي حيوان خلقه الله، ضار؟ هل يمكن أن نتجاهل كل الخدمات التي يقدمها الكلب للناس؟ هل سأل هؤلاء الأعضاء للبرلمان رأي المختصين في علم النفس والإجتماع والأطباء البيطريين؟

ويكتب دارديساراي يك دامبيزيشك (مدونة متاعب الطبيب البيطري) [الفارسية] إنه يمكن أن نجد الصفات الحسنة للكلاب في كلمات الخليفة علي بن أبي طالب، الذي قال إن المؤمنين يستطيعون اقتنائهم.

1 تعليق

  • Iranian security forces are back in the streets for a sequel to their infamous action of 2007 arresting dogs. The last crackdown lasted only a short time and the dogs were soon released. According to Iranian newspapers several dogs were recently confiscated and moved to temporary to jail.

شارك النقاش

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع