أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

إيران: ناشطة بحقوق المرأة تموت أثناء تشييع جنازة والدها

توفيت صباح الأمس هاله سحابي، الناشطة الإيرانية بحقوق المرأة إثر معاملة قاسية  تعرضت لها من رجال الأمن خلال تشييع جثمان والدها المعارض السياسي عزت الله سحابي.

وقد كانت هالة في مقدمة المشيعين وتحمل في يديها ورداً وصورة لوالدها، عندما تقدم رجل أمن يرتدي ملابس أمنية وحاول إبعاد الصورة منها. وقال شهود عيان أن رجال الأمن استخدموا هراوات وأنها انهارت وماتت في طريقها إلى المستشفى.

Ezzatollah and Haleh Sahabi

عزت الله وهالة سحابي

وكان خبر موتها المفاجئ عنواناً رئيسياً للعديد من المواقع الإخبارية، وانتشرت في المدونات وفيسبوك صورتها مع والدها (بالأعلى) ، وصور جثتها وفيلم للمشيعين.

شجع المدون الإيراني زيد كوديتا (مناهضة الانقلاب) الناس على الصعود لأسطح المنازل والهتاف بشعارات مناهضة للنظام احتجاجاً على ما حدث لهالة.

كتب آرتينوز، مدون آخر يقول:

Haleh was a 56 year-old women's rights activist and a Koran researcher. She was arrested on August 5, 2009 when President Mahmoud Ahmadinejad was inaugurated for a second term. She was one of the protesters present beside the Parliament of Iran. She was beaten by security forces… She believed you can find equality between men and women, if you read The Koran through a woman's prism and concerns.

كانت هالة، الناشطة بحقوق المرأة، والباحثة في علوم القران في 56 من عمرها.  اعتقلت في 5 أغسطس، 2009 عندما انتخب محمد أحمدي نجاد للمرة الثانية. وكانت أحد المعارضين إلى جانب البرلمان الإيراني. وتعرضت للضرب على يد قوات الأمن. وقد كانت تؤمن أنك تستطيع رؤية المساواة بين الرجل والمرأة إذا قرأت القرآن بعين حال المرأة واهتماماتها.

كتب أيضاً المدون تواتر يقول:

How many Haleh Sahabis should be killed until we finish with our indifference? How long we should wait, and be pleased to see Obama say, “the first demonstrations in the region began in Iran”? Why we should not be inspired by Egypt, Tunisia, and the heroic people's movement in Syria? Does no one remember [the Iranian proverb] ‘you do something if you finish it'?

كم هالة سحابي يجب أن نقتلها حتى ننتهي من لامبالاتنا ؟ إلى متى يجب أن ننتظر وأن نكون راضين برؤية أوباما يقول: ” المظاهرات الأولى في المنطقة بدأت في إيران” ؟ ولم لا نتعلم من مصر، وتونس، ومن الحركة البطولية الشعبية في سوريا ؟ ألم يعد أحد يتذكر [المثل الإيراني] ’ تكون قد فعلت شيئاً إذا أنهيته’ ؟

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية
* = required field

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع