أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

سوريا: تضامن المدونين لإطلاق سراح أنس المعراوي

أنس المعراوي هو أحد آخر المدونين السوريين الذين تم اعتقالهم مؤخراً. اعتُقل أنس يوم الجمعة الأول من يوليو / تموز 2011 في من منطقة كفر سوسة في دمشق، ولم تسمع عنه أية أخبار منذ اعتقاله.

أنس مدون معروف في سوريا وخارجها. بجانب مدونته الشخصية، أنس أونلاين، كان أنس يدير مجموعة من المدونات والمشاريع التقنية، أبرزها أردرويد، وهي أول مدونة باللغة العربية تهتم بنظام تشغيل أندرويد.

الحرية لأنس المعراوي

الحرية لأنس المعراوي

اعتقال أنس أطلق حملة للمطالبة بالإطلاق عنه. تم تخصيص مدونة لهذا الغرض، وبالإضافة إلى صفحة على فيسبوك، وسم شباك (هاش تاج) #FreeAnas على تويتر. العديد من المدونات التقنية العربية شاركت في الحملة، بدءاً من مدونة مشروعه أدرويد:

ربما تساءل بعضكم عن سر غياب صديقنا أنس معراوي الذي اعتدنا على مقالاته اليومية المتميزة على صفحات أردرويد.. اعتقل أنس معراوي تعسفياً يوم الجمعة 1-7-2011 في كفرسوسة, دمشق. ولا نعلم عنه شيئا حتى الآن.
أنس المعراوي من خيرة الشباب السوريين وهو مدون ومطور ويب ومهتم بالبرمجيات مفتوحة المصدر ومؤسس موقع أردرويد.
الحملة أيضاً نشرت مقطع فيديو عن أنس:

عالم التقنية، وهي مدونة عربية أخرى تهتم بالتقنية، كتبت عن اعتقال أنس:

تعرفت على أنس المعراوي من خلال مدونة اردويد الرائعة والمتخصصه في مجال نظام الاندرويد ولقد حصل لي شرف لقائه في مؤتمر عرب نت الماضي وكان ولايزال من خيره شباب سوريا ، ولقد سأني خبر اعتقال الزميل أنس في سوريا منذ اسبوع تقريبا ، وكما عرفت أنس عن قرب كان بعيدا عن السياسة فأنس كان يكتب في أغلب تدويناته في مدونته الشخصية عن التقنية ومواضيع عامة ولا يكتب عن الامور السياسية الا الاشياء البسيطة لذلك اتمنى ان تقوم السلطات السورية بإطلاق سراح أنس فمثل أنس يستحق ان تفتخر سوريا به ولا تقوم بإيقافه

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع