أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

شيلي: شراكة جديدة بين الأصوات العالمية ومي فوز

بدأت الأصوات العالمية ومي فوز (صوتي) – وهي شبكة شيلية متعلقة بصحافة المواطن على شبكة الانترنت – شراكة جديدة. ستنشر الأصوات العالمية كل شهر مقال يعتمد على قصص إخبارية من صوتي، وذلك تضخيماً لصوت المراسلين المواطنين لمتلقين دوليين. وتقوم صوتي بنشر مقال مُعد بواسطة الأصوات العالمية مع محتوى مُتفق عليه من قبل المحررين في كل من الشبكتين. بالإضافة إلى مشاركة كل منهما أي من محتوى الآخر بحرية، بموجب سياسات رخصة المشاع الابداعي.

أصبح الآن بإمكان قُراء الأصوات العالمية الإطلاع على قدر قليل من شبكة صوتي، وذلك بفضل المقالات المكتوبة بواسطة كاتي مانينج، مراسلة لشبكة صوتي وأول اتصال يساعدنا على المبادرة بمناقشات لبدء هذه الشراكة. تستمر كاتي في مشاركة بعض محتوى شبكة صوتي بالإنجليزية على أصوات عالمية.

بموجب تلك الشراكة تعزز الأصوات العالمية تغطيتها لللأخبار الشيلية من خلال مواطنين على صلة وثيقة بما حولهم مع تركيز أكبر على الأخبار خارج العاصمة، سانتياجو. تتضمن شبكة صوتي أكثر من 10,000 مواطن صحفي يقدمون تقارير ل18 باب إعلامي من 14 منطقة عبر البلاد. تأسسات شبكة مي فوزعام 2005، وتقول الشبكة أنهم يتحركون بواسطة “هدف إنتاج الأخبار والإعلام حيث كل هؤلاء الفاعلين يُشكلون الواقع المحلي بإمكانهم المشاركة بفاعلية في الحوار، واتخاذ إجراءات تجاه القضايا التي تهمهم، وفتح أبواب جديدة مع دفعهم للأجندات المحلية.”
أعلنت الشبكة عن هذه الشراكة على موقعهم El Paradiario 14 [بالإسبانية].

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية
* = required field

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع