أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

الكويت: معرض فني يُغلق بعد افتتاحه بسبب محتوى “مثير للجدل”

أصيبت التشكيلية الكويتية شروق أمين بالصدمة بعد أن أُغلق معرض للوحاتها دون ذكر الأسباب. التقارير تذكر أن رجالاً دخلوا لصالة العرض بعد ثلاث ساعات من افتتاح المعرض، وانتزعوا اللوحات قائلين أنهم تلقوا شكوى بخصوص محتويات اللوحات.

الفنانة التشكيلية كتبت مصدومة في تويتر في الخامس من مارس/آذار بينما كان هذا يحدث قائلة:

@shurooqamin: They want to take down the #paintings! #art #censorship #kuwait

إنهم يريدون نزع اللوحات.

على مرّ الأيام الماضية، تدفق سيل من التويتات متضامنة مع الرسامة مستخدمة الوسم #painttofreedom. في تعليق على الإتهامات بكون الرسوم “إباحية وذات مضمون لا أخلاقي”، يكتب مستخدم تويتر كويتي: (الرسم لأجل الحرية)

@AladdinsWife: If you don't know the definition of pornography it's not our problem! look it up in a damn dictionary!

إذا كنت لا تعرف ماهو تعريف الإباحية فهذه ليست مشكلتنا! ابحث عنها في أي قاموس!

عمل فني للكويتي محمد شرف يندد بالرقابة

شهد الشمري أضافت:

@ShahdAlshammari: This is so disappointing, when art is sentenced to death.

الأمر مخيب جداً للآمال. حينما يُحكم على الفن بالإعدام.

في مقابلة مع صحيفة القبس، أمين هاجمت الرقابة في الكويت قائلة أن الرجال الذين أغلقوا معرضها فسروا اللوحات بالطريقة التي أرادوها، قائلين أنها لا تحترم عادات المجتمع بينما كانوا ينتزعون اللوحات. القبس ذكرت أنها ربما تكون أول حادثة من نوعها في تاريخ الكويت. أيضاً، الحركة اليسارية الكويتية- التيار التقدمي الكويتي

نشر بياناً على الإنترنت ليعبر فيه أعضاء التيار عن رفضهم لما أسموه ‘وصاية الحكومة على الفن‘.

في الوقت نفسه، قالت البروفيسورة في جامعة الكويت سعاد المعجل (@suadalmojel) على تويتر:

@suadalmojel: ماحدث في معرض الفنانه شروق أمين من تعدي سافر يؤكد بأن دولة طالبان قد أصبحت قريبة.

أيضاً، المدونة أبرار الشمري كتبت مقالاً عنونته “الرسم لأجل الحرية”:

We can’t find proper books in our own country anymore, now with Virgin being shut down and all the good writers banned in the other bookstores. Our movies are censored, and instead we’re fed a bunch of media advertisements to turn us into consumerist robots during those 15 minutes that the cinema had cut out. Our writings are censored, it’s inappropriate to write about love and inappropriate to address the endless issues our society is facing. How does denial help anyone? Why is it believed that if we pretend a problem doesn’t exist, it’ll go away? It only gets worse the more it’s ignored

لم يعد يمكننا أن نحصل على الكتب الجيدة في بلادنا بعد الآن، الآن وقد أُغلق متجر فيرجن ومُنع كل الكتاب المهمون من المكتبات الأخرى. أفلامنا مُراقبة وبالمقابل يتم إغراقنا بالإعلانات لغرض تحويلنا لروبوتات استهلاكية خلال تلك الخمسة عشر دقيقة التي تقتطعها السينما من الأفلام. كتاباتنا مُراقبة، ليس من اللائق الكتابة عن الحب ولا من المسموح استهداف القضايا اللانهائية التي يواجهها المجتمع بالكتابة. كيف يمكن لإنكار مشاكلنا أن يساعد أيً منّا؟ لمّ يسري الاعتقاد أننا حينما نتظاهر أن مشكلة ما غير موجودة فإنها حقاً ستختفي؟ المشكلة تصبح اسوأ كلما طال تجاهلها.

وأضافت:

The intellectuals of the Arab society need to unite to fight censorship and ignorance and regression.

على المثقفين في المجتمعات العربية أن يتحدوا في محاربتهم للرقابة والقمع والجهل.

الرسومات بدت مثيرة للجدل بالنسبة للبعض إذ تطرقت لتابو الجنس. المعرض كان معنوناً بـ “إنه عالم الرجل” وهذه واحدة من اللوحات التي صُنفت على أنها جريئة مرفوعة على تويتر:

One of Shurooq Amin's paintings, posted by May Al Najjar on Twitter

إحدى رسومات شروق أمين، رفعنها مي النجار على تويتر

كرد فعل على إغلاق معرضها، رفعت أمين صور لوحاتها على موقعها الشخصي هنا.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع