- Global Voices الأصوات العالمية - https://ar.globalvoices.org -

مسابقة فيديو: المواطن الرقمي اليومي – صوتوا الآن

التصنيفات: أمريكا الشمالية, أمريكا اللاتينية, جنوب آسيا, جنوب الصحراء الكُبرى - أفريقيا, الهند, الولايات المتحدة الأمريكية, زيمبابوي, كولومبيا, كينيا, أفكار, النشاط الرقمي, تصوير, تقنية, صحافة المواطن, صحة, فنون وثقافة

نشرنا [1] في شهر يناير/ كانون الثاني الماضي عن مسابقة الفيديو “المواطن الرقمي اليومي” التي ينظمها مركز الإنترنت والمجتمع (سي أي إس)، الهند، ومؤسسة هيفوس الهولندية. تدور المسابقة حول موضوع “المواطن الرقمي اليومي” وتطلب من المشاركين مشاركة قصص عن ما يجعل حياتهم اليومية “رقمية”.

أرسل المشاركون مشاركاتهم الأولية حتى يوم 26 من يناير/ كانون الثاني 2012 وأعدت لجنه التحكيم المكونة من شاشواتي تالوكدار، ليون تان، جيرون فان لون، بيكي باند جان، وناميتا مالهوترا قائمة من 12 فيديو [2] للجولة التالية. يربح أعلى خمس فيديوهات وفقا لتصويت المستخدمين الجائزة الكبرى.

[2]

بدأ التصويت يوم 10 من مارس/ آذار 2012. يمكنكم تفقد الفيديوهات التي وصلت للمرحلة الأخيرة هنا [2]. للتصويت على الفيديو المفضل لكم، أضغطوا على عنوان الفيديو وبعدها بالضغط على علامة القبول التي تشير إلى أعجبني في تلك الصفحة الخاصة بالفيديو. ينتهي التصويت يوم 31 من مارس/ آذار 2012 ويتم الإعلان عن الفيديوهات الخمسة صاحبة أعلى أصوات كفائزين يوم 1 من أبريل/ نيسان 2012.

تتنوع الفيديوهات المشاركة من حيث البلدان، فهناك فيديوهات من الهند، كينيا، وحتى كولومبيا وتسلط الضوء على مواضيع متنوعة ومتعددة. إليكم بعض الأمثلة:

http://youtu.be/XJ0L_X6aPvU

الفيديو القصير بالأعلى، تحت عنوان “تغطية رقمية في عالم رقمي” بواسطة توماس باركز، من الولايات المتحدة الأمريكية يظهر المحتوى الذي نوفره من خلال التقنيات الرقمية المتوفرة لدينا. كما يصف الفيديو أيضا بشكل مبسط كيفية استخدمنا لمواقع التواصل الاجتماعي والإنترنت، لتنمية أعمالنا في مجال صناعة الأفلام والدعاية الذي يتوسع بشكل سريع.

الرقص الرقمي، مبادرة من قبل سيجو إبراهام من الهند لعرض طرق استخدام واستغلال قوة الإعلام الرقمي. يعرض الفيديو بالأعلى كيف يتم التسويق لحملات التبرع بالدم من خلال تويتر لجذب انتباه الناس.

الصورة الصغيرة المرفقة مع المقال: جيمس مامبو من هراري، زيمبابوي، مشارك في المسابقة بفيديو [3] تحت عنوان “أنا مواطن رقمي من الأقلية” وقد وصل الفيديو للتصويت النهائي أيضا.