أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

الصين: مسامحة مرتكبي مجزرة تيانانمن؟

في الوقت الذي حضر فيه أكثر من 180،000 شخص حفل إشعال الشموع السنوي في الرابع من يونيو/حزيران 2012 للمطالبة باعتراف الصين بحادثة الرابع من حزيران/يونيو (مظاهرات ميدان تيانانمن)، كتبت الزعيمة الطلابية السابقة شاي لينج في صحيفة الهفينغتون بوست أنها سامحت المجرمين الذين ارتكبوا المجزرة. مختلفاً مع رأي شاي لينج أصدر قائدٌ طلابي آخر وانج دان تصريحاً عبر فيسبوك أثار جدلاً كبيراً.

[جميع الروابط باللغتين الانجليزية والصينية]

في الأسفل شريط فيديو يظهر مشهد إشعال الشموع إحياءا للذكرى السنوية الثالثة والعشرين لمجزرة تيانانمن المقام في حديقة فيكتوريا في هونج كونج (رفع ليوتيوب بواسطة ):

قالت شاي لينج بأنها قد سامحت دينج زياوبينج ولي بينج اللَّذان أمرا بسحق سكان بكين والطلاب في ميدان تيانانمن عام 1989، كما سامحت القيادة الحالية للصين المستمرة في اضطهاد الشعب. عقب قراءة مقالتها،  كتب وانج دان في صفحته على فيسبوك:

對柴玲的個人信仰導致的這個意見,我表示尊重,但是完全不能同意。我認為,在殺人者還沒有任何懺悔,道歉,甚至還在繼續殺人的時候,被害方的原諒是沒有根據的。這樣的原諒,對六四死難者是很大的不公平。

我希望外界知道,柴玲的這番談話只代表她自己以及她的信仰,並不能代表廣大的八九同學。

我也公開呼籲柴玲正確區分個人的信仰與是非價值判斷這兩件事。

أحترم رأي شاي لينج المرتكز على معتقداتها الدينية. ولكن، لا يمكنني أن أوافقها الرأي. فقبل أن يعرب القتلة عن ندمهم ويعتذروا وعندما يستمر القتلة في قتل الآخرين، فلا مكان للتسامح. تسامح كهذا ظلم لضحايا حادثة الرابع من حزيران/يونيو.

آمل أن يعرف العالم أن رأي شاي لينج يعبر عنها وحدها وعن معتقداتها. فلا يمكن أن يعبر عن طلاب حادثة عام 1989.

أحثُّ شاي لينج أيضاً على التفرقة بين المعتقدات الدينية والأحكام التقديرية.

يوجد أكثر من 200 تعليق على هذا التصريح، تؤيد غالبيتها وانج دان وتتساءل عن موقف شاي لينج. في الأسفل نماذج من هذه التعليقات:

Marianne Wong: 是殺人!一定要先認錯/認罪,然後才能再講原諒/寬恕!!

مارياني ونج: نحن نتحدث عن جريمة القتل! التسامح يجب أن يكون بعد اعتراف المرء بذنبه.

Alexander Shen: 我一直就觉得那个人不是个好人 让别人流血唤醒国人 自己却跑了;23年前和现在根本判若两人 根本就是个小人嘛

أليكساندر شين: لطالما شعرت بأنها ليست شخصاً طيباً.تترك الآخرين ينزفون بينما تهرب؛ لقد أصبحت شخصاً مختلفاً في الثلاث والعشرين سنةً الماضية. أصبحت الآن شخصاً ضيق الفكر.

陳柏年: 我也是基督徒,但除了愛以外,基督的另一個核心價值精神,是公義。而這,我認為正是89的同學、當今廣大的中國人民,甚至所謂崛起的中國所最迫切需要的~~~

تشين كاشيوا: أنا مسيحيٌّ أيضاً. من قيم المسيحية أيضاً غير محبة الآخر، قيمة أساسية هي العدل، والتي يحتاجها أكثر الطلاب الذين كانوا مشاركين في مظاهرات عام 1989 والشعب الصيني والصين، البلد الناشي.

Wen-shin Lee: 柴玲個人當場可以選擇原諒,但這不代表公義不該被申張。這跟受害人可以選擇原諒,但加害人仍然應付法律責任一樣。

وين شين لي: تستطيع شاي لينج اختيار أن تسامح. لكن هذا لا يعني أن العدالة لا يجب أن تتحقق. يمكن للضحية أن تسامح لكن على المدان أن يتحمل المسؤولية القانونية لما اقترفت يداه.

Autumn Moon: ‎”I am not anti anything, including China. But I will advocate for the truth and I want the truth to be known.” – HH Karmapa

أوتومن مون: “أنا لست ضد أي شيء، هذا يشمل الصين. لكن سوف أدافع عن الحقيقة وأريد للحقيقة أن تكون معلومة”.

早雲直心: 如果當初她沒能逃離,現在還會這樣說嗎?

早雲直心: لو لم تهرب، أكانت لتقول ما تقوله؟

Ming Zou: 柴玲在23年前就做了选择,成为了公众人物。既然是公众人物,她只好让公众评论。在我看来,她太另我失望!!她经历了苦难,她在25岁失去母亲,但她的母亲没有失去她,因为她今天还活着,活在一个民主国家,呼吸着民主的空气,享受着言论自由……,不知道柴玲是否想过她这么做是否对的起天安门家长们。他们的孩子们那时就是和柴玲在一起为中华民族的民主奋斗,她是那些孩子们的学运领袖之一,天安门家长23年来受的煎熬难道柴玲的那些经历能比吗?柴玲的作为不正是让那些讲风凉话的人们名正言顺地加一句:“就这水平,还领导学运?幸亏没成功,不然中国落到这种人手里,还了得?” 希望王丹做为柴玲89的‘战友“,能有机会和她私下谈谈,虽然人各有志,但请柴玲别丢六四的脸,别伤天安门家长的心,别做对在中国实现民主不利的是。她可以从此销声匿迹,闭门祷告,但别在人前做出这么没水平的’宣言”。我敢肯定她的上帝也不会赞同她的做法的。

ميانج زهو: سبق وحدَّدت شاي لينج اختيارها منذ ثلاثة وعشرين عاماً مضت وأصبحت شخصية عامة. على الشخصية العامة مواجهة العامة. لقد خيبت أملي. لقد عانت، فقدت أمها عندما كان عمرها خمسة وعشرين عاماً. لكنها ما زالت على قيد الحياة، ما زالت تعيش اليوم في بلد ديمقراطي حيث تستطيع التنفس والتكلم بحرية… لكن هل تفكر في أهالي التيانانمن؟ كافح أولادهم معها من أجل الديمقراطية وكانت قائدةً لهم. معاناة الثلاثة والعشرين سنة لهؤلاء الأهالي هائلة أكثر من أن تقارن بتجربة شاي لينج. أعطى سلوك شاي الفرصة لتعليقات لئيمة مثل هذه: “أناس من هذه النوعية كانوا يقودون الحركة الطلابية. من حسن الحظ أنها لم تنجح وإلا لفسدت الصين”. آمل أن يتحدث وانج دان مع شاي لينج على انفراد “كرفيق” العام 1989. رغم أن باستطاعة الناس اتخاذ خيارات مختلفة، أرجوك أطلب من شاي بأن لا تهين الرابع من حزيران/يونيو، وأن لا تُحزِن أهالي تيانانمن، وأن لا تفعل أي شيء مؤلم كهذا للحركة الديمقراطية الصينية. بإمكانها أن تختفي، وتغلق الباب وتتلوا أدعيتها. ولا تدلي بتصريحات بهذا السوء أمام الآخرين. أعتقد بأن الله لا يوافق على ما تفعل.

دافع القليل من المعلقين عن شاي على أسس دينية:

إدوارد ليم: شاي ليست مخطئة. أن تسامح يعني أن تحرر نفسك من الكراهية التي لا تؤذي سوى النفس. بدون السلام الداخلي، فلا يمكن استرداد حياة المرء من الألم ونقلها إلى العافية. الدعاء من أجل الخصوم هو إعطاء النفس القوة للترحال. العدالة ما تزال مطلوبة من أجل الضحايا. ضرب السيد المسيح المثل في أن يغفر قبل أن يتوب الناس وقبل أن يبعث من جديد، فهم مغفور لهم تماما. وأولئك المُصرِّين على المعصية ويرفضون المغفرة، فسينالون عقابهم العادل يوم القيامة. فلا يختلط عليك الأمر.

Clyde Xi: In Bible teachings, forgiveness is a personal decision that is made with no conditions attached. It primarily impacts the person who forgives…

كلايد إكس: في تعاليم الإنجيل، التسامح قرار شخصي يتخذ دون ارتباط بالظروف. ويؤثر أساساً على الشخص الذي يسامح…

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية
* = required field

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع