أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

الأزمة المالية اليونانية بأقلام المدونين الأفارقة

تبدو التحديات التي تعصف بالاقتصاد اليوناني، وما أسفر من ذلك من تدخل لصندوق النقد الدولي في مسعىً للحدّ من مغبة التداعيات التي قد تنجم، مألوفة بالنسبة للعديد من المدونين الأفارقة. إذ أن هذه المؤسسة لعبت دوراً فيما مضى في الأزمة الأفريقة بتقديمها سلسلة من التعديلات الهيكلية للاقتصادات الإفريقية الراكدة وقد تفاوتت النتائج بحسب الدول.

تعددت الآراء ما بين التجارب الماضية المهيبة والعبر الواجب تعلّمها مما يحصل في اليونان الآن.

يلحظ Le petit nègre (الأفريقي الصغير) تردد أوروبا في الاستعانة بصندوق النقد الدولي في أثناء الأزمة اليونانية ويتساءل لما يمثل هذا الطلب قراراً صعباً لدولة أوروبية في حين كان الأمر أسهل بكثير مع إفريقيا. وهو يشرح ههنا قلق الدول الأوروبية من توصيات صندوق النقد الدولي بشأن اليونان بحسب رأيه.

Le twist dans le cas grec et que, comme on ne peux pas dévaluer l’Euro comme on a jadis dévalué le Franc CFA, les dirigeants européens se retrouvent contraints et forcés d’aider d’une manière ou d’une autre la Grèce

في حالة اليونان، فالقضية أنه لا يمكننا تخفيض قيمة اليورو كما جرى فيما مضى مع الفرنك الإفريقي وبالتالي فإن القادة الأوروبيين يجدون أنفسهم مرغمين على مؤازرة اليونان بطريقة أو بأخرى.

على نفس المنوال، يشير لامبير مبيلا الى أنه نظراً لأهمية العجز في ميزانية العديد من الدول الأوروبية غير اليونان، قد يوصي صندوق النقد بتخفيض مهم لليورو.

Admettons quand même que les situations sont similaires : déficit budgétaire, endettement public, taux de chômage élevé, balance commerciale déficitaire, mauvaise gestion des finances publiques, avec comme cerise sur le gâteau, fricotage des données publiques !!!
Sérieux, si c’avait été le Mexique, l’Argentine ou le Burkina-Faso qui présentait de tels manquements, Monseigneur FMI préconiserait déjà une dévaluation « compétitive » et des programmes d’ajustement structurel afin de rétablir les finances publiques.

لنقرّ أقلّه أن الظروف مشابهة: عجز في الميزانية، دين عام، بطالة مرتفعة، سوء إدارة المالية العامة والأهم من كلّ ذلك عدم وجود شفافية في البيانات العامة. حقاً لو كانت هذه حال المكسيك أو الأرجنتين أو بوركينا فاسو لكان الصندوق العظيم قد سبق وأوصى بتخفيض كبير للعملة ناهيك عن تعديلات هيكلية مهمة لمساعدة المالية العامة.

يردّ إريك توسان أن اختلاف طبيعة تدخل صندوق النقد بحسب المناطق قد يكون نتيجة مباشرة لغياب أي سلطة لدول الجنوب في عملية صنع القرار في هذه المؤسسة.

l’Afrique subsaharienne occupe une place égale à la France alors qu’elle compte 10 fois plus d’habitants. L’Afrique au Sud du Sahara ne dispose que de deux membres au sein du Conseil d’administration du FMI et ces deux membres doivent exprimer le point de vue de 48 pays [..] Vous imaginez la difficulté des 48 pays africains à se faire entendre si seuls 2 administrateurs les représentent.

على الرغم من أن عدد سكان إفريقيا جنوب الصحراء يفوق عدد سكان فرنسا بعشرة أضعاف بيد أن الدولتين تحتلان نفس المساحة في صندوق النقد الدولي. المنطقة ممثلة بشخصين فقط في هذه مجلس إدارة هذه المؤسسسة علماً أن هذين الشخصين يمثلان فعلياً 48 دولة. تخيلوا الصعوبة في إيصال صوت 48 دولة إفريقية غير ممثلة سوى بعضوين.

خريطة التصويت في صندوق النقد الدولي بحسب المناطق، تصميم World Mapper منشورة تحت رخصة الإبداع المشاعي.

موسينغيشي كاتاتا من مدونة Forum Realisance يحلل لما عتّم على الأزمة اليونانية لفترة طويلة. على الرغم من قيام صندوق النقد مؤخراً بنشر تقرير إيجابي عن منطقة إفريقيا جنوب الصحراء بيد أن هناك العديد من نقاط الاستفهام والشكوك حوله، ذلك أن التركيز كان على النمو الاقتصادي دون سواه في حين بقيت العديد من القضايا في الظلّ.
أخيراً يبدي بول بارا في مدونة AfriqueRedaction (تنقيح أفريقيا) تشاؤمه إزاء حلٍ طويل الأمد للأزمة العالمية.

Notre modèle de croissance basé, sur la séquence : crédit – consommation – dette, est obsolète. En second lieu parce que les systèmes politiques et les gouvernements semblent incapables de jeter les bases d’un nouveau modèle de développement [..] Un Krach parait donc inévitable en 2010 puisque comme l’explique Kenneth Rogoff, la défaillance d’un état (ou de plusieurs) paraît inévitable : se posera alors de manière aiguë le problème d’un modèle de croissance totalement inadapté (crise systémique).

لقد أضحى نموذج النمو الذي نعتمده حالياً والمستند على إئتمان – استهلاك – دين قديم العهد، وما يزيد من الطين بلة أنظمة سياسية وحكومات عاجزة عن وضع أسس نموزج تنمية جديد. لذلك يبدو أنه لا مفر من انهيار مالي محتتم في عام 2010 كما يشرح كينيث روغوف ففشل دولة (أو العديد من الدولة) يبدو حاصل لا محالة ومشلة هذه الأزمة المستمرة لنموذج نمو غير مناسب كليا سيظهر بشكلٍ جلي أكثر بعد.

1 تعليق

  • شكرا على الترجمة الاحترافية لهذا الخبر

شارك النقاش

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية
* = required field

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع