أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

التقرير الثاني لحالة صحافة المواطن في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: لن نستسلم

أعد هذا التقرير بحثاً وتحريراً وكتابة عفاف عبروقي، طارق عمرو، راينا إس تي، ودانيللا كيل.

ملحوظة من المحرر: حظي تقريرنا الأول عن حالة صحافة المواطن في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالترحيب من قرائنا، مما يوضح قدرة هذا التقرير على ملئ فراغاً مهماً. بالإضافة إلى الأقسام المعتادة، يضم هذا التقرير فقرة “ترشيحات لمزيد من القراءة”.

الحجب

أنشأت تونس “المنتدى الوطني لحوكمة الإنترنت” في الرابع من سبتمبر / أيلول، وأعلن مسئولين حكوميين إنهاء سياسة الحجب — والمعروفة للكثيرين باسم عمار 404 — المعروفة بسمعتها السيئة قبل الربيع العربي.

وفي إسرائيل يجبر قانون جديد مزودي الإنترنت على تقديم معلومات عن وجود “المواقع والمواد المؤذية” وتقديم أدوات مجانية للمستخدمين توفر لهم فلترة ومنع هذه المواد من العرض.

أصدرت حكومة حماس مؤخراً قانون جديد يضع تدابير لتنظيم الوصول إلى المحتوى على الإنترنت، لحجب المواقع الإباحية.

وكما نشر زملاؤنا في الأسبوع الماضي، في تقرير صحافة المواطن في العالم، قد تؤدي التعديلات المقترحة على قانون المطبوعات والنشر بالأردن إلى المزيد من الصلاحيات للحكومة للتضييق على حرية التعبير وقد تؤدي بأصحاب المواقع إلى التسجيل لدى السلطات وتحمل المسئولية القانونية ليس فقط للمحتوى المنشور، ولكن لتعليقات القراء أيضاً. وبالرغم من غضب الصحفيين ووكالات الأنباء، فقد دافعت الحكومة الأردنية عن قراراتها. وفي نفس الوقت فالحكومة تواجه الانتقادات بعد مطالبتها مزودي خدمة الإنترنت بحجب المواقع الإباحية.

وفي مصر منعت جريدة الأخبار الحكومية نشر مقالة رأي تحت زعم أنها تنتقد الإخوان المسلمين. وهذه واحدة من عدة حالات مرتبطة بما يثيره نشطاء حرية التعبير والإعلاميين حول ما أصطلح على تسميته أخونة الإعلام في البلاد.

ونشرت جريدة المصري اليوم رداً رسمياً من حسن البرنس، عضو مجلس الشعب السابق عن حزب الحرية والعدالة، ما تدولته وسائل إعلامية على لسانه من دعوات إلى إغلاق فيسبوك وتويتر للحفاظ على استقرار الوطن.

تلخص وكالة أنباء أهل البيت الوضع الحالي حول الهجوم الطائفي في السعودية حيث المفتي العام أن أعلن منظمة بيت السلام المسيحية السعودية لا تمثل أبدًا المجتمع السعودي. واحد من التدابير ضد المنظمة كان حجب وزارة التصالات وتقنية المعلومات لموقع المنظمة.

أعلنت مجلة الجزيرة عن حجب أكثر من 32 ألف موقع في الإمارات. ولكن لم يصدر تصريح رسمي من الهيئة العامة لتنظيم الاتصالات في الإمارات بخصوص هذا الموضوع.

البلطجة

أعفي الناشط البحريني نبيل رجب من تهم نشر تغريدات مسيئة على تويتر، ولكن صدر ضده حكم بالسجن لثلاثة أعوام بتهمة التجمهر الغير قانوني (تجمع أكثر من 5 أفراد بنية الاحتجاج). فيظل نبيل في السجن بينما يرسل أعضاء في الكونجرس الأمريكي رسالة للملك البحريني للإفراج عنه. بالإضافة إلى ذلك، فقد أصدرت أحكام جائرة بحق 13 آخرين من النشطاء في مجال حقوق الإنسان، بعد شهر فقط من زيارة الملك البحريني آل خليفة إلى فرنسا وبعد توقيع اتفاق ثنائي يتيح للبحرين التعاون مع المعاهد المؤسسات الفرنسية في مجال حقوق الإنسان وإصلاح القضاء، والتي أعلنها وزير الخارجية البحريني.

وقد اعتقلت السلطات السعودية الناشطة ريما الجريش، وهي تنتقد الاعتقالات العشوائية التي تقوم بها السعودية، مؤقتاً في يوم العيد كما تخبرنا الأصوات العالمية.

واعتقل حمزة كاشغري، الكاتب والناشط السعودي، في فبراير / شباط الماضي بعد ثلاث تغريدات زعم أنها مسيئة للرسول محمد، أثار هذا الكثير من الجدل في أنحاء البلاد. فبينما أعلن الشيوخ في السعودية عن ردته، مطالبين بالحكم عليه بالإعدام. ولكن حمزة كتب قصيدة اعتذار من محبسه، ولكنه يظل في السجن.

يستمر تعرض الموقع المغربي مامفاكينش!، وهو الموقع الفائز بجائزة الأصوات العالمية لتخطي الحدود، لهجمات الحكومة الإلكترونية. حيث وجد حصان طروادة في أجهزة القائمين على الموقع، مما يتيح تشغيل الكاميرات الملحقة وأخذ صور منها.

نشرت مراسلون بلا حدود رسالة مفتوحة إلى الجيش الحر السوري والمجلس الوطني السوري للتوقف عن الهجوم على الصحفيين المؤيدين للنظام. تستمر المنظمة في توثيق العدد المتزايد لمستخدمي الإنترنت الذين يتعرضون للاعتقال والاغتيال في سوريا.

بعد الهجوم التي يتعرض له مستخدمي الإنترنت ونشطاء حقوق الإنسان في الإمارات، والذي تعرضنا له من قبل، نشر المركز الإماراتي لحقوق الإنسان أن أربعة من واحد وخمسون معتقل قاموا بالإضراب عن الطعام. يشير المركز أيضاً إلى مواصلة الحملة باعتقال 6 أفراد بدون تهمة وبدون إمكانية الاتصال بهم.

اعتقل الأمن المصري بيشوي كامل، مدرس مصري مسيحي، لأربعة أيام بناء على تهم نشر رسوم مسيئة على فيسبوك، وعلى رواية المبلغ، فإن الرسوم تضمنت أيضاً الرئيس محمد مرسي.

أصوات ما زالت مهددة

من ضمن هذه الأصوات الكثير من الإيرانيين، والصحفي الاستقصائي اليمني عبد الإله حيدر شائع، والسعودي حمزة كشغاري، نشطاء حقوق الإنسان البحرينيين ومن ضمنهم نبيل رجب وزينب الخواجة.

السياسات الوطنية

وفي السعودية ليس المحتوى فقط هو المسيئ بالنسبة للمسئولين، ولكن نطاقات المواقع أيضاً. فقد أقرت منظمة ICANN زيادة عدد النطاقات المستخدمة عن 22، وهو عدد النطاقات الموجودة حاليا؛ من ضمن النطاقات الجديدة “sex” و”porn” و”gay” والتي تعارضها السعودية.

تخطط الحكومة المصرية لتوسيع أنشطة الشركة المصرية للاتصالات عبر منحها رخصة لتشغيل خدمات المحمول. أثارت الفكرة جدلاً واسعاً حيث تحتكر الحكومة خطوط التليفون الأرضية بالإضافة بنية الألياف الضوئية التحتية التي تستعملها كل شركات الاتصالات. هاجمت الشركات الأخرى الخاصة هذه الفكرة بدعوى أن السوق متشبع وأنه يجب أن يكون لكل الشركات حق وصول متساوي إلى الألياف الضوئية. فالاحتكار المباشر أو الغير مباشر في مجال الاتصالات يثير الكثير من المخاوف بشأن التحكم السياسي متخذين من قطع الإنترنت أثناء الثورة المصرية مثالاً، فقطع الإنترنت كان سيصبح أكثر صعوبة بكثير في حالة وجود بنية مستقلة ومتنوعة للاتصالات.

يعتبر مجتمع إنترنت مصر منظمة مصرية غير حكومية متبنية مبدأ تعدد أصحاب المصلحة في مجال الإنترنت بشكل متكامل، للقيام بدور رائد كمحفل لدعم العمل المجتمعي في مصر بهدف نشر الإنترنت كوسيلة أساسية لتمكين المجتمع المصري. نشرت المنظمة مسودة لوثيقة المبادىء العامة لاستخدام الإنترنت مع دعوة للأفراد وأعضاء المجتمع المدني المشاركة بالإضافات والتعليقات. يمكنكم متابعتهم على فيسبوك وتويتر.

نشرت المنظمة المصرية لحقوق الإنسان تقريراً بعنوان: “الإرهاب الفكري وعودة سياسة تكميم الأفواه” والذي يركز على حالة حرية الإعلام في مصر منذ قيام الثورة المصرية، في مجالات الإعلام المرئي، والإلكتروني، والمكتوب والمسموع)، بالإضافة إلى الجهود في مجال حرية تداول المعلومات والشفافية البرلمانية.

تخطط الحكومة الإيرانية تحريك الوجود الإلكتروني للوزارات والهيئات الهامة بالحكومة من الإنترنت الدولي، في مناورة لتجنيب هذه المواقع وحمايتها ضد الهجمات الإلكترونية، يشير هذا التحريك إلى خطة إيران لاستبدال نظام إنترانت محلي بالإنترنت الدولي في خطوة لاحقة، ويعتبر ذلك فرصة للسلطات الإبرانية تجنب التأثير الغربي بالإضافة إلى إحكام الرقابة على النشطاء ومنتقدي النظام.

ذكر نشطاء أن العقوبات التي تستهدف النظامين الإيراني والسوري تعتبر سلاح ذا حدين، حيث تؤدي العقوبات إلى صعوبة وصول المعارضة إلى الخدمات الإلكترونية وأدوات أمن الإنترنت والتي تمنع مراقبة المستخدمين. أنشأ الناشط السوري دلشاد عثمان عريضة إلى وزارتي التجارة والخزانة الأمريكتين لجعل العقوبات أكثر مرونة ومساعدة للنشطاء السوريين على تدوال المعلومات بطريقة أكثر أماناً على الإنترنت.

بالرغم من توقيع الرئيس الأمريكي باراك أوباما على عقوبات ضد شركات الاتصالات السورية منذ إبريل / نيسان 2012، فقد تخطت كبرى شركات الإنترنت في سوريا هذه العقوبات. فالصين مثلا تزود الشركة السورية للاتصالات (والتي تتحكم في البنية التحتية للإنترنت) بالإضافة إلى شركات أمريكية أخرى.

النشاط على الفضاء الإلكتروني

بعد إعادة ترتيب كراسي المجلس الأعلى للقوات المسلحة في مصر، أنشأ نشطاء حملة حاكموهم مصحوبة بشعار “لا للخروج الآمن” بعد تكريم الرئيس محمد مرسي للأعضاء السابقين بالمجلس.

"Try Them", a graffitti from the No Safe Exit campaign by Egyptian artist Mohamed ElMoshir.

نشر موقع نواة التونسي أن مجموعة محلية من النشطاء على الإنترنت قرروا محاكمة وزير الداخلية لاستخدامه “عمار404″، أداة النظام السابق في الرقابة والحجب على الإنترنت.

في 29 أغسطس / آب، تحول أكثر من 500 موقع أردني إلى العتمة احتجاجا على حجب (المتابعة على وسمي #BlackoutJO و#FreeNetJO) يقول بعض المنتقدون أن الأحداث السابقة في الأردن سيكون مردودها سيئ على اقتصاد تكنولوجيا المعلومات الصاعد بالأردن، حتى أن بعض الشركات بدأت الحديث عن إغلاق مقراتها بالأردن نتيجة قرارات الحكومة. كانت الاحتجاجات مصاحبة للعديد من الشروحات.

أمن الفضاء الإلكتروني

عانت وكالة أنباء رويترز من محاولة اختراق ثالثة في أغسطس / آب، والتي أدت إلى نشر مقالة مزعومة عن وفاة وزير الخارجية السعودية سعود الفيصل. أدى الهجومين الماضيين إلى نشر رسائل تدعم النظام السوري وبشار الأسد. عانت أيضاً منظمة العفو الدولية من هجمات مماثلة عندما وجد القراء تدوينة بعنوان “العفو الدولية تدعو الأمم المتحدة لمنع التمويل والتسليح الأمريكي والقطري والتركي للجيش الحر.

أعلنت شركة أمن معلومات إسرائيلية عن التأكد من وجود 150 ضحية جديدة لحصان طروادة المسمى المهدي، مما يجعل الإصابات تصل إلى الألف. وطبقاً لتحليلهم فإن نطاق الجاسوسية الإلكترونية الإيرانية تخطى الحدود ليصل إلى دول أخرى في المنطقة.

أعلن بعض المخترقين السوريين المؤيدين للنظام عن استهداف نشطاء عبر أداة زائفة لمنع الاختراق. مما أثار القلق لدى عدد من الصحفيين والمعارضين الذين أصبحوا أهداف لبرامح خبيثة على أجهزتهم.

مجالات السيادة على الفضاء الإلكتروني

ظهرت مزاعم أن شركة جوجل قامت بحجب حملة قام بها اليسار الإسرائيلي ضد قرار من وزارة المالية بخفض الضرائب للشركات الكبري المتعدة الجنسيات.

الرقابة

يستمر مسلسل الكشف عن برنامج التجسس الخاص بشركة جاما المسمى FinFisher في المزيد والمزيد من الأجهزة: وفي هذه المرة اكتشف الخبراء عن وجود البرنامج موجود في سلسلة عريضة من الأجهزة المحمولة. من المعروف عن هذا البرنامج أنه يجمع الصور، ويسجل محادثات سكايب بالإضافة إلى تسجيل نقرات لوحة المفاتيح، واكتشف أول مرة في أجهزة بعض النشطاء البحرينيين. تجمع محموعة Telecomix، وهي مجموعة من نشطاء التكنولوجيا، كمية ضخمة من البيانات بصورة مستمرة عن شركة جاما وأنشطتها عبر مبادرتهم المسماة Blue Cabinet.

قدمت منظمة حقوق إنسان بشكوى ضد شركة Qosmos الفرنسية العاملة في مجال التكنولوجيا لقيامها ببيع تكنولوجيا المراقبة إلى النظام السوري، ونشرت صحيفة لو موند ردت بتقديم دعوى تشهير ضد المنظمة.

الخصوصية

تناقش مشاركة الأصوات العالمية عفاف عبروقي قوانين الخصوصية التي تراجع حاليا في تونس. حيث لم يوفر القانون الذي صدق عليه في عام 2004 أي حماية للصحفيين والنشطاء حيث كانوا تحت نير المراقبة اللصيقة من الحكومة. وتهدف التعديلات إلى تنظيم الاستخدام الحكومي لمعلومات الأفراد.

مشاريع مميزة

أنشأت الحكومة التونسية موقع البيانات المفتوحة لدعم الشفافية. تهدف البوابة إلى تقديم المعلومات إلى مستخدمي الإنترنت وإعطائهم فرصة لتحميل واستغلال هذا النوع من المعلومات.

أما في مصر، قامت الجمعية التأسيسية بإطلاق موقع شارك، كمبادرة تهدف إلى إعطاء الفرصة للمواطنين على المساهمة في صياغة مسودة الدستور الجديد. بإمكان المصريين الآن إرسال مقترحاتهم على الإنترنت، أو الهاتف أو البريد.

أنشأن المنظمة اللبنانية March المتحف الافتراضي للرقابة، وهو عبارة عن قاعدة بيانات رقمية لحالات الحجب في تاريخ لبنان منذ قيام الدولة في عام 1943.

تبحث المبادرة الدولية لريادة الأعمال ومعامل الهاكر GEMSI عن التمويل اللازم لتنظيم نشاطين في بغداد في أكتوبر / تشرين الأول القادم.

ترشيحات لمزيد من القراءة

تناقش المجلة البحثية المستقلة، جدلية، بالتفصيل “اللجان الإلكترونية للإخوان المسلمين” أو “كيف تدعم أيديولوجيا معينة على فيسبوك”.

ونشر موقع نواة التونسي دراسة مفصلة عن كيفية استخدام النشطاء لتويتر.

اشترك في نشرات تقارير حالة صحافة المواطن عبر البريد الإلكتروني

للمزيد من الفعاليات المستقبلية في مجال حقوق المواطنين في العصر الرقمي، يمكنكم متابعة تقويم فعاليات الأصوات العالمية.

1 تعليق

شارك النقاش

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع