أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

إندونيسيا: التظاهر ضد الفيلم المسيء للإسلام

تظاهرة في سورابايا، إندونيسيا تندد بفيلم “براءة المسلمين”. تصوير دجوكو كريستيونو، حقوق النشر محفوظة لديموتكس (9/15/2012)

خرجت تظاهرة في سورابايا، إندونيسيا تندد بفيلم “براءة المسلمين”. تعد إندونيسيا أكبر دولة إسلامية في العالم من حيث عدد سكان.

1 تعليق

  • ان من انتج هذا الفيلم لايعرف معنى السلام والقيم الاخلاقيه الهدف منه الشهره والظهور على شاشات التلفاز والصحف ان جميع الاعراف والقيم الاخلاقيه تدعوا الى احترام حرية المعتقد الديني وحرية التعبير تنتهي حين تبدأ حرية الاخرين ولها ضوابط حتى لاتستغل من امثال منتج الفيلم اللذي بانانيته وحمقه يريد الشهره على حساب العالم المسيحي والاسلامي السؤال هل تعاليم المسيح تعلمك كيف تكره من اختلف معك في المعتقد ؟ لقد اراد منتج الفيلم اشعال النار بين عقيدتين وامتين عظيمتين واساء لمليار ونصف مسلم الحمد لله ان المسلمين يحبون عيسى ويؤمنون به وبكتابه وجميع الانبياء واركان الايمان اللتي علمنا اياها محمد رسول الرحمه خمسه الايمان بالله وملائكته ورسله وكتبيه والقضاء خيره وشره والكثرون لايعلمون بأن محمد صلى الله عليه وسلم ابن عم الصديقه مريم والدة النبي الكريم عيسى عليه السلام فهما فمريم من نسل يعقوب بن اسحاق ابن ابراهيم عليهم السلام ومحمد من نسل اسماعيل ابن ابراهيم عليهم الصلاة والسلام اسحاق واسماعيل اخوان من اب واحد وهو ابراهيم عليهم السلام نحن المسلمين نحب عيسى وموسى محبه عظيمه هكذا علمنا محمد صلى الله عليه وسلم فماذا علمك المسيح يا نقولا باسلي نقولا؟

شارك النقاش

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع