- Global Voices الأصوات العالمية - https://ar.globalvoices.org -

فيديو: حملة ”أنا كنت هنا“ – أعمال صغيرة لتغيير العالم‎

التصنيفات: أفكار, أفلام, الدعم الإنساني, النشاط الرقمي, حقوق الإنسان, علاقات دولية, فنون وثقافة, موسيقى

انضم إلينا لترى أن للأعمال الصغيرة قُدرة على تغيير العالم من خلال حملة الأمم المتحدة لليوم العالمي للعمل الإنساني “أنا كنت هنا” [1] [ بالإنجليزية ] التي دشنتها يوم الأحد الموافق 19 من أغسطس/ آب، 2012 كوسيلة للتعرف على العمل الإنساني في جميع أنحاء العالم.

وقد قامت الأمم المتحدة بالتعاون مع المغنية الأمريكية بيونسيه بتوجيه دعوة لكل العالم: لجعل حياة شخص ما أفضل بعمل شيء جيد لشخص ما، في مكان ما.

اليوم العالمي للعمل الإنساني [2] ، لماذا 19 من أغسطس؟ يرجع ذلك إلى كونه الذكرى السنوية لتفجير مقر الأمم المتحدة في بغداد، العراق حيث لقي 22 شخصا مصرعهم.

هذا اليوم يكرم من فقدوا حياتهم بينما كانوا يقدمون المساعدة للآخرين، كما يُثني على الذين يستمرون في تقديم المساعدة يوما بعد يوم حول العالم.

 

بينما تمتلئ وسائل الإعلام بالأخبار السيئة كالمعاناة والألم الذي يشعر به آخرين، هناك قصص من قريب وبعيد عن أُناسٍ يقومون بأعمال صغيرة أو كبيرة من البر والإحسان ومد يد العون لمن يحتاجونه.

على موقع ”أنا كنت هنا [1]“ [ بالإنجليزية ] تقترح الأمم المتحدة بعضا من الوسائل البسيطة لمساعدة الآخرين، اعتقادا بأن أفعال صغيرة ظاهريا قد يكون لها عظيم الأثر في يوم شخص ما، مثل مساعدة شخص ما بالتسوق، إطعام المُشردين، التطوع بمهاراتك لمشروع اجتماعي، الدفاع عن شخص يتعرض للمضايقات وتنمر الآخرين عليه، زيارة المسنين أو شخص مريض بالمشفى، إعداد الطعام لوالدين جديدين، التطوع في عمل خيري محلي، التبرع بالأشياء التي لم تعد تحتاجها أو تستعملها، قم بجز العشب لجيرانك، يمكنك أيضا تنظيف مواقف السيارات أو القيام بتدريس شخص ذو خلفية مهشمة.

بعد أن تفعل شيئا بإمكانك إضافة اسمك والشيء الذي قمت به على خريطة الموقع [1] [بالإنجليزية] لتخبر الناس أنك  ساهمت بتغيير يوم شخص ما، هناك بعض الأشياء التي قام بها الناس مثل مساعدة النازحين في مالي، إعلاء أصوات لاجئي الصحارى [3] [ بالإنجليزية ] أو تقديم وجبة لشخص يحتاجها فعلا، تعليم أحدهم القراءة والكتابة وكيفية العناية بالأطفال.

[4]

ملصق حملة “أنا كنت هنا” لليوم العالمي للعمل الإنساني لعام 2012

تمت ترجمة فيديو الدعوة إلى العمل [5] إلى 22 لغة مختلفة في إطار الجهد المبذول للوصول لبليون شخص على أمل أن يفعلوا شيئا يوما ما، و قد بلغ عدد المشتركين 1,132,204,110 شخصا مما فاقت التوقعات، كما تمت أيضا ترجمة الفيديو وأغنية الفنانة بيونسيه [6] إلى عشرِ لغات مختلفة بواسطة متطوعين من خلال منصة ترجمة قائمة على التطوع [7]، والفكرة هي أن نصل لضعف العدد المطلوب.

 

ماهو الشي الذي ستقوم أنت بفعله لتضع بصمتك لتحسين حياة أو يوم شخص ما؟