أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار جلوبال فويسز!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع لجلوبال فويسز!

تبرع الآن

تعالوا إلى الصين أثناء عيد الميلاد لتستمتعوا بالحرية الدينية!

نشرت صحيفة “جلوبال تايمز”―المتحدثة باسم الحزب الشيوعي الصيني―مقالًا عشية عيد الميلاد تدعو فيه مراقبي الصين الدوليين لمشاهدة مظاهر احتفال الصينيين بأعياد الميلاد في أنحاء البلاد.

كان هذا المقال ردًا على الانتقادات المتزايدة حول انعدام الحرية الدينية في الصين، فقد أورد تقرير منظمة المعونة الصينية أن ما لا يقل عن 1289 من حالات الاعتقال عام 2011 على يد السلطات الصينية ارتبطت بالاضطهاد الديني.

على الرغم من المقال الجريء الذي أصدرته “جلوبال تايمز”، أفاد مستخدمو الإنترنت بأن مداخل بعض الكنائس قد سُدَّت أثناء أعياد الميلاد هذا العام كما تحدّت الأقلية من مسلمي اليغور في الصين، إذ استنكرت في صدمة ذلك المقال، “جلوبال تايمز” أن تجرؤ على دعوة المراقبين لحضور احتفال المسلمين في شينجيانغ.

In China, Christmas is another holiday for consumption. Photo by Flickr user Marc van der Chijs CC: BY-SA.

حرية الاستهلاك لا تُسمّى حرية دينية

أشار معظم مستعملي الانترنت على الفور إلى المغالطة في مقال “جلوبال تايمز”، إذ يحصر مصطلح الحرية الدينية في احتفالات أعياد الميلاد العلمانية.

فيما يلي بعض الردود الفورية على موقع المدونات الصغيرة الصيني Sina Weibo:

 

铭格格-洛桑卓玛:在胡编无知狭隘的眼里,商业炒作等同于宗教信仰自由,容许进教堂寺庙道观等地方参观等同于宗教信仰自由。。。

في تفكير سطحي لمحرر جريدة “جلوبال تايمز” هوشيجين، احتفال تجاري يساوي حرية دينية، والزيارات السياحية للكنائس والمعابد تساوي حرية دينية

彭勇-AARON:这是消费自由!别扯信仰自由。。。

هذه حرية استهلاك، لا تقرنوها بالحرية الدينية.

إغلاق الكنائس

مما يدعو للسخرية، اكتشاف مستخدمي الإنترنت لإغلاق بعض الكنائس وسد مداخلها في ليلة عيد الميلاد، فقد أفادت “ديسي سيليستيال” في 24 كانون الأول/ديسمبر 2012 بمدينة تيانجين ما يلي:

无事去滨江道和西开教堂转了一圈儿,节日气氛相当浓厚。去参观教堂的所有入口都被封了,最后定向越野似的循着警察贴在电线杆商场柱子和柜台上的A4纸指示才找到一个隐秘的特别入口,中间警察至少有5重把关

كانت أجواء العيد قوية وقد ذهبت إلى الكنيسة في سيكاي بالقرب من شارع بينغجيانغ لأجد جميع مداخل الكنيسة مغلقة. في النهاية عثرت على مدخل سري باتباع إرشادات كُتبت على ورقة بحجم A4 ملصقة على بعض أعمدة الكهرباء. وحتى في الطريق عبر ذلك المدخل وجدتُ ما لا يقل عن خمسة حواجز أقامتها الشرطة.

Photos uploaded by Weibo user Liagyage showing a Church being blocked in Xian on Christmas day.

في 25 كانون الأول/ديسمبر احتج عدد كبير من المسيحيين في مقاطعة شانكسي بمدينة شيان بسبب إغلاق كنيستهم، رفعت “لياياجي” بعض الصور التي تصور الموقف:

圣诞节被封了门的基督教堂,被堵了的道路,全球狂欢日,这些人却在寒夜上演着席地痛哭的悲剧?是何缘由?

مدخل الكنيسة مغلق (كما توضح الصور)، والشارع مسدود. العالم كله يحتفل بينما الناس هنا جالسين على الأرض باكين في ليلة شتاء باردة. لماذا؟

كما أعاد “داركمومو” نشر الصور وجمع بعض التعليقات عن كُنه الحرية الدينية في الصين:

天行者68th:凡是有人聚集的地方,凡是不是他们的恶毒谎言能够辖制到的地方,都是禁地。

حين لا يخضع أهل المنطقة لأكاذيب السلطات تصبح أرضهم محرمة.

染香姐姐:这些二逼,把阳光下的教堂封了,是让人去信邪教吗??黑暗滋生一切罪恶,如果中国能够公开传教,根本就不会把好好的宗教越信越邪。

إنهم أغبياء حقًا، إغلاق الكنائس في وضح النهار سيجبر الناس على تصديق وجود طوائف شريرة. حين تُجرى الأنشطة في الظلام، تُولَّد الخطايا والجرائم. لو أن الصين تسمح بالتبشير العام على الملأ، لن تتحول الأنشطة الدينية إلى جرائم.

西葫芦馅儿:在这个国度信仰是一种奢侈。

لمن الرفاهية أن تعتنق إيمانًا في هذا البلد.

实习奋青:在这个地方,改信钱吧。

الإيمان بالمال أنفع في هذه البلاد.

الكنائس المنزلية هي “طوائف شريرة”

في الصين، على جميع الأنشطة البروتستانتية أن تكون بتنسيق من منظمة الحركة الوطنية الثلاثية الذاتية للكنائس البروتستانتية في الصين، وهي منظمة تحت قيادة الحزب الشيوعي الصيني. أما بقية الطوائف المسيحية في هيئة كنائس منزلية فتُعد غير قانونية وآيلة للانهيار. يميل غير المسيحيين إلى التصديق بأن الأنشطة الدينية خارج إطار الحركة الثلاثية الذاتية للكنائس هي طوائف شريرة، مثل رأي 詹姆-兰尼斯特  أدناه الذي يعد رأيًا شائعًا للأسف:

这条新闻我真心不是很相信,教堂都是教产,而且国内都是三自爱的教产,政府自己封自己?被封的是家庭教会的可能性极大——如果真的是家庭教会,我预先说一句去你麻痹的臭邪教!

أنا لا أصدق هذا الخبر [إغلاق الكنيسة في شيان]. كل الكنائس تابعة لمنظمة الحركة الوطنية الثلاثية الذاتية. لا يمكن أن تغلق الحكومة فرعها الخاص! من البيِّن أن تلك الكنيسة المغلقة كنيسة منزلية. في هذه الحالة، سأقول “سحقًا لتلك الطوائف الشريرة!”.

دعوة المراقبين إلى الأعياد الإسلامية

ينطوي مقال “جلوبال تايمز” على إشكالية من منظور مجتمع اليغور في الصين. وعلَّق موقع Ulghurbiz.ne على ذلك المقال متحديًا “جلوبال تايمز” وداعيًا المراقبين لحضور احتفال المسلمين في شينجيانغ:

《环球时报》的这篇评论漏洞百出,它把中国年轻人“过洋节”的消费文化移花接木地理解成了基督教文化在中国的自由发展。如果不是节日效应刺激效应,官方还会这么网开一面吗?另外,基督徒人数增加的首要原因是人们对国家核心价值观的失望之后转投宗教的怀抱以此寻求安慰呢,还是确如文章所说的是中国政府的开明政策呢?这需要系统的论证。
如果在开斋节或宰牲节等穆斯林传统节日来临之际,西方媒体指责中国政府压制穆斯林的宗教自由时,《环球时报》是否还敢发布一篇题为《怀疑宗教自由请来疆过节》的文章呢?

إن مقال “جلوبال تايمز” موبوء بالمغالطات؛ فهو يعد استهلاك الشباب الصينيين لسلع “الاحتفال الغربي” دليلًا على حرية الثقافة المسيحية في الصين. أكانت الحكومة لترخي يدها لو لم يكن الكريسماس عطلة استهلاكية؟ إن زيادة عدد المسيحيين في الصين هو في الأساس رد فعل لفقد القيم الجوهرية في هذا البلد. يود الناس أن يلتمسوا السكينة من الدين. هل للأمر شأن بسياسة البلد المفتوحة؟ نحن بحاجة إلى مناقشة منهجية بشأن هذا الموضوع. إنْ انتقدت وسائل الإعلام الغربية قمع الأنشطة الدينية الإسلامية في الصين عشية عيد الأضحى وعيد الفطر، هل ستجرؤ صحيفة “جلوبال تايمز” على نشر مقال بعنوان “أيها المرتابون حول الحرية الدينية في الصين، فلتحضروا الاحتفال في شينجيانغ”؟

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع