أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

سوريا: تغريد من خط المواجهة في حلب

الصحفية جنان موسى عادت إلى حلب في سوريا، وغردت تجاربها عن اشتداد الحرب بين مؤيدي ومعارضي الحكومة، وأعطت للقراء لمحة عن حياة أولئك الذين يعيشون في مرمى النيران.

موسى المراسلة المتجولة لقناة “العين” العربية، التي تُبث من دبي بالإمارات العربية المتحدة، تلاحظ:

 @jenanmoussa: Its great to be back in #Aleppo & meet all my friends. City seems much better than last time I was here. People adapted to war.

عظيم أن أعود إلى حلب، و ألتقي جميع الأصدقاء، المدينة يبدو أنها أجمل بكثير من آخر مرة كنت هنا، يبدو أن الناس بدأوا يتأقلموا مع الحرب.

 

العشاء في حلب كان مصحوبا بأصوات قذائف الهاون على بعد مسافة.

 @jenanmoussa:  It's dinner time here in #Aleppo. We are having Mexicana chicken as sound of mortars echoes at a distance.

 إنه وقت العشاء هنا في حلب، لدينا دجاج مكسيكي، مع أصوات صدى مدافع الهاون على بُعد مسافة.

بعد ليلة في المدينة موسى تتساءل:

 @jenanmoussa:  Morning from #Aleppo. I couldn't sleep till 6 am. Every time I closed my eyes I imagined bombs falling. God, how do ppl stay sane?

 إنه الصباح في حلب لم أستطع النوم حتى الساعة السادسة صباحا، في كل مرة أغمض فيها عيني أتخيل القنابل تتساقط، إلهي كيف لا يصيب هذا الناس بالجنون؟

 

وفي حلب تزور الموقع الذي سقط فيه صاروخ اسكود في وقت سابق منذ 45 يوما. تغرد قائلة:

@jenanmoussa:Earlier today I went to site where SCUD missile fell 45 days ago in#Aleppo. 6 bodies are still missing under rubble.

 في وقت مبكر اليوم ذهبت إلى الموقع الذي سقط فيه صاروخ اسكود منذ 45 يوما، ما تزال 6 جثث مفقودة تحت الأنقاض.

 

moussa

 @jenanmoussa: In#Aleppo I saw a father sitting on rubble, tears in his eyes. He's still looking for bodies of his 2 beautiful daughters & wife

 في حلب رأيت أبا يجلس على الأنقاض، الدموع في عينيه، مازال يبحث عن جثث ابنتيه الجميلتين وزوجته.

 

@jenanmoussa:  While I was w/ him, father found slippers of a child & handful of hair ( woman's hair) under rubble. ‘Maybe it's my wife’ he told me

بينما كنت معه وجد الأب نعال أطفال وحفنة من الشعر، (شعر امرأة) تحت الأنقاض، قال لي “يمكن أن تكون لزوجتي”.

بالرغم من الوضعية المجهدة، موسى تحتفظ بروح الدعابة:

 @jenanmoussa: Activists here in #Aleppo laugh at me. I am sometimes only one wearing my flak jacket in house. They are used to the sounds of war.

النشطاء هنا في حلب يضحكون مني، أنا في بعض الأحيان الوحيدة التي ترتدي سترة واقية من الرصاص في المنزل.. لقد اعتادوا أصوات الحرب.

ثم تذهب إلى النوم بدون عشاء.

@jenanmoussa: We didn't have dinner tonight. Also no shower. Not a necessity in a city like #Aleppo. Good night you all.

 لم يكن لدينا عشاء الليلة، أيضا لا استحمام، فهي ليست ضروريات في هذه المدينة، ليلة سعيدة للجميع.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع