أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

موجة حر تجتاح موريتانيا تتسبب في حالات وفاة عديدة

تجتاح موريتانيا هذه الأيام موجة حر شديدة حيث تجاوزت درجات الحرارة حاجز الخمسين درجة مئوية، وهو أعلى مستوى تصله درجات الحرارة في موريتانيا خلال الخمسين سنة الماضية. وتسببت حسب السكان المحليين وبعض المصادر الصحية، في وفاة العديد من الأشخاص في مناطق متفرقة من الدولة ففي ولاية الحوض الشرقي توفي ثلاثة أشخاص في مقاطعة تمبدغة أمس الأحد 26 مايو/ أيار 2013 نتيجة لارتفاع درجة الحرارة. وفي ولاية لبراكنة وسط موريتانيا مات 12 شخصًا وسيدتان في قرية بولحراث التابعة لولاية لعصابة في وسط موريتانيا. وسقط 3 أشخاص في قرية تسمى السياسة تتبع لولاية تكانت نتيجة لمرض غامض قال السكان المحليون أنه حمى انتشرت مع موجة الحر وأرسلت السلطات الصحية في المنطقة عينات من المرضى إلى العاصمة نواكشوط من أجل التأكد من سبب الوفيات. وفي مدينة بوتلميت الواقعة جنوب غرب موريتانيا وعلى بعد 150 كم من العاصمة نواكشوط قرر مديرو المدارس الابتدائية تقليص فترة المداومة اليومية تفاديا لتعرض التلاميذ لأشعة الشمس الحارقة. وذلك بعد وفاة 9 أشخاص جراء المرض الغامض.
موجة الحر هذه تأتي في ظل شكاوي واحتجاجات تجتاح مدن موريتانيا الداخلية تطالب بتوفير المياه الصالحة للشرب.

صورة من عدسة المدون الموريتاني الدده ولد الشيخ إبراهيم مأخوذ باذن

صورة من عدسة المدون الموريتاني الدده ولد الشيخ إبراهيم، مأخوذة بإذن.

المدون الموريتاني الدده ولد الشيخ إبراهيم كتب عن موجة الحر وحالات الوفاة المسجلة:

خلال يومين من الحر، خسرت بلادنا موريتانيا 17 شخصًا، بسبب الحرارة المرتفعة مات 12 منهم في ولاية لبراكنة وسيدتين في قرية بولحراث التابعة لولاية لعصابة. و3 أشخاص في قرية تسمى السياسة تتبع لولاية تكانت.

هذه الوفيات خلفت هلعا بين السكان المحليين، الذين ربطوا بين هذه الوفيات وموجة الحر التي تضرب المنطقة التي وصلت فيها درجات الحرارة إلى مستويات قياسية، تجاوزت حاجز الخمسين درجة مئوية، وهو أعلى مستوى تصله درجات الحرارة في موريتانيا خلال الخمسين سنة الماضية.

أما مدونة ألاك كوم فقد قالت أن مصدرًا رسميًا أرجع سبب الوفايات إلى مرض التهاب السحايا:

تربط الأوساط المحلية هذه الوفيات بموجة الحر التي تضرب المنطقة، التي وصلت فيها درجات الحرارة إلى مستويات قياسية، تجاوزت حاجز الخمسين درجة مئوية، وهو أعلى مستوى تصله درجات الحرارة في موريتانيا خلال الخمسين سنة الماضية.

ونفس المعلومة تدوالتها مدونة كنكوصة إنفو حيث تحدثت عن وقوع ضحايا في ولاية لعصابة بسبب مرض التهاب السحايا:

علمت كنكوصه إنفو من مصادر طبية متطابقة أن 14 شخصًا توفي حتي الآن في ولاية “لعصابة” جراء الإصابة بمرض التهاب السحايا المعروف محليا ببورويص الذي سُجلت منه حتى كتابة السطورر 34 حالة لدي الجهات الصحية  تماثلت منها 18 للشفاء ولا يزال اثنان رهن الحجز الطبي في مستشفي كيفة يتلقون العلاج، وبين مجموع الحالات 3 من كنكوصه توفيت منها حالة واحدة في مستوصف كنكوصه وهي طفلة من منطقة (وسط المدينة) فجر السبت 5 من مايو/ أيار وهي آخر حالة تُسجل في المقاطعة إلي الآن.

وتحدث الناشط والصحفي الموريتاني جبريل جلو عن سقوط ضحايا بسبب العطش رغم حديث الرئيس الموريتاني عن غناء البلد:

العطش يحصد أرواح المواطنين في بلد يقول ولد عبد العزيز إن خزائنه مليئة بفائض من العملات الصعبة. الخزينة العامة ليست جعبة جنرال.

وبدوره تحدث محمد فال ولد الشيخ عن حالات الوفاة ومعاناة سكان مدن الداخل الموريتانية مع العطش:

حالات الوفاة جراء موجة الحر الحالية حصدت 12 شخصا حتي الآن في ولاية لبراكنة وحدها وخمسة قري في لبراكنه تتظاهر عطشا، وخمسة وعشرون قرية أخري يمنعها العطش والحر من التظاهر!!! لك الله من مفجوعة يالبراكنة!!!

الطبيب الموريتاني المختار ولد وديه شكك على صفحته على فيسبوك في كون الحرارة هي سبب حالات الوفاة وقال أن هناك مرض وبائي لم يكشف عنه حتى الاَن:

منذ ايام وحالات وفاة غامضة تظهر هنا وهناك في البدء صرّح مسئولو وزارة الصحة أن السبب هو التعرض لأشعة الشمس الحارقة وهو الأمر المعروف طبيا بضربة شمس!!!

لكن حالات الوفيات ازدادت وظهرت أمور جديدة تدل على أن السبب ليس ضربة شمس وإنما هو وباء ينتشر بين الناس، ومن الغريب أن المسئولين بدلا من الاضطلاع بمهامهم في البحث والاستنتاج وتوجيه الموارد اللازمة والاستعانة بخبراء في مجال الأوبئة مازالو متمسكين بنفس النظرية!!!

لذا أطالب بأن يعرض أصحاب هذه النظرية السخيفة إلى أشعة الشمس الحارقة هذه الأيام لكي يدركوا جيدا ما هي أعراض ضربة الشمس!!!

 

2 تعليقات

شارك النقاش

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع