أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

مقاطع مثيرة لمتمرّدي تايلاند لأوّل مرّة على يوتيوب

في المنطقة الحدوديّة جنوب تايلاند، حيث شنّت عدّة جماعات متمرّدة عصيانا دمويا دام تسع سنوات، ظلّ جزء كبير من الصراع مجهولا دون أن تعلن أي من هذه الجماعات مسؤوليتها عن العمليات أو تُقدّم مطالب أو ترسم ملامح لهذا الصّراع.

ولازال الوضع على حاله إلى هذه الآونة.

قبل وقت قصير من بدء حكومة تايلاند محادثات سلام مع باريسان ريفولوسي ناجونال باثاني (BRN)، واحدة من أهمّ المجموعات المسلمة المتمرّدة في الجنوب الأقصى، كما تعرف المنطقة،

أصدر الأستاذ حسن طيب وعبد الكريم غالب في السادس والعشرين من أبريل/ نيسان 2013، مقطعا نادرا يقدّم المجموعة. تسعى BRN للقتال من أجل الحرية والعدالة لشعب منطقة باثاني التاريخية. [بالإنجليزية]

الجنوب الأقصى لتايلاند الذي يضمّ ثلاث محافظات ونصف ويبلغ عدد سكانه قرابة مليوني شخص يمثّل موطنا لواحد من أعنف الصّراعات في العالم. منذ عام 2004، قُتل أكثر من 5300 شخص وهو عدد يزيد عن ضحايا الصراع في أفغانستان بقرابة 2000 شخص. في شهر أبريل/ نيسان من عام 2013 وحده قُتل 45 شخصا وجُرح 75 آخرون في 298 حادثٍ.

Thai Rangers patrolling in Pattani, south of Thailand. Photo by Jack Kurtz, Copyright @Demotix (9/29/2009)

الجنود التايلانديون يقومون بجولة في باثاني جنوب تايلاندا. صورة لجاك كورتز

المقاطعات الحدودية الجنوبية في تايلاندا التي تعاني من الصراع – باتاني وناراثيوات ويالا وأجزاء من سونغكلا، هي مناطق ذات أغلبية مسلمة.

الكثير يتحدثون لغة الملايو التي يفهمها عدد قليل من التايلانديين. و هم يمثلون أقلية خاصة لها هوية وثقافة وديانة وتقاليد تختلف عن الأغلبية من التايلانديين البوذيين.

لم يتوضّح مطلب أي من المجموعات المتمرّدة الموجودة في المنطقة بخصوص أغلب الحوادث التي وقعت خلال التسع سنوات الأخيرة. لم تعلن أية مجموعة عن مطالب واضحة ولم تتقدّم أي واحدة منها على الأقلّ لتبرز ملامح هذا الصراع. هناك العديد من المجموعات المتمرّدة حاليا التي تستهدف على حدٍ سواء عسكريين ومدنيين في هذه المنطقة من الجنوب الأقصى التي يرتفع فيها التسلح. إلاّ أنّ الهدف من هذه العمليات لا يزال واضحا علاوة على أهداف أوسع تتمثّل في الاستقلال عن بانغكوك. سرّية هذه الاعمال تجعل منها غريبة.

 

 

و في الرابع و العشرين من مايو/ أيار نُشر مقطع ثانٍ على يوتيوب يحدّد خمسة مطالب رئيسية، بلغة الملايو، وأوضح نور أن BRN هي حركة “تحررية” و ليست انفصالية.  وطالبت المجموعة أن تقع مراقبة المحادثات السلام بواسطة طرف ثالث مثل منظّمة المؤتمر الإسلامي (OIC) ويجب أن تكون الحكومة الماليزية الوسيطة في هذه المحادثات.

قبل ذلك، كان أعضاء منظمة باثاني التحررية المنفيون (PULO) سواء في أوروبا أوالشرق الأوسط الوحيدين الذين أعلنوا عن بعض المطالب للحكومة. (PULO) التي تأسّست في 1968 وأرادت أن تبين أنها مجموعة قادرة على التفاوض مع الحكومة.

وبالنّظر إلى كثرة المجموعات المسلحة و الفصائل الموجودة في المقاطعات الجنوبية، يتبين أن ال BRN تسعى لاثبات أنها المجموعة الوحيدة التي ستتولى التفاوض مع الحكومة التايلاندية وليس ال PULO أو أية مجموعة أخرى. علاوة على ذلك توضح ال BRN أنها لا تثق في الحكومة التايلاندية و تطلب من الطّرف الماليزي أن يتوسّط في محادثات السّلام.

من ناحية أخرى يستعد الماليزيون للمزيد من موجات العنف في المنطقة الحدودية المضطربة وذلك نظرا لخلاف بينها وبين مجموعات أخرى بشأن محادثات السلام وهو ما أثار موجة من الهجمات القاتلة هناك.

وقد اتخذ الجيش التايلاندي خطوة إلى الأمام وبدأ مناقشة إقامة “سياج حدودي” كجزء من عملية مراقبة جديدة من شأنها أن تحدّ من تحرّكات الجماعات المسلحة. وحتى الآن، فشلت تدابير أخرى في قمع حركات التمرّد في عمق الجنوب، مثل فرض مرسوم الطوارئ ونشر 60،000 جندي.

أثارت لقطات الفيديو بعض ردود الفعل الغاضبة في المدوّنات التايلاندية. ذكّر واراكو بونياكورن المتمرّدين أنّه يجدر بالديانة أن تضطلع بنشر رسالة السلام.

ما من ديانة تعلمنا قتل الناس. ومهما يكن مرتكب هذا الشيء المقيت فلا يمكن أن ننسب ذلك إلى الدين… ليست الديانة هي المخطئة بهذا الشأن بل الأشخاص هم المخطئون.

و قد تساءل MK47 عن الجدوى من التفاوض مع المتمردين:

هل تعلمون أنهم القياديون الذين أمروا بقتل مئات التايلانديين؟ فلم نتفاوض معهم؟…

أوضح كيم أن المتمردين يقاتلون من أجل الحرية:

نحن لا نريد أن نكون جزءا من تايلاند. نحن لسنا تايلانديين. دمنا لن يكون أبدا دما تايلانديا… و نحن نريد أن نوضح أننا لا نريد أن ننفصل عن تايلاندا بل أن نحرر أنفسنا…

و قد دعا الشمال المسلم الحكومة أن توقف المحادثات مع الإرهابيين:

لا تتفاوضوا مع الإرهابيين.

لم يتوقّف العنف منذ محادثات السّلام الأخيرة وقد حذرت جماعات الأزمات الدولية من أن الجماعات المتمردة تزداد قوة وجرأة. يبدو أن تايلاندا تستعدّ للمزيد من العواصف وربّما المزيد من مقاطع يوتيوب.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع