أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

السعودية: السلطات تمنع ناشطة من السفر

منعت السلطات السعودية الناشطة والصحفية إيمان القحطاني من مغادرة المملكة. الخبر أعلنته إيمان بنفسها عبر تويتر في 19 تموز – يوليو 2013 إثر محاولتها السفر الى تركيا واعتراضها من قبل السلطات في مطار الدمام.

القحطاني ناشطة جريئة في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان علاوةً عن كونها صحافية. تفتحت عيون السلطات عليها إثر دعمها الشرس لعبدالله الحامد ومحمد القحطاني (بالإنجليزية) و لجمعية الحقوق المدنية و السياسية في السعودية (حسم)، التي ينتميان إليها. تمثل هذا الدعم خاصة أثناء محاكمة الحامد والقحطاني بتهمة “عدم الولاء للحاكم و لولي العهد” و”الوقوف حائل أمام تطور البلاد”. وهنا تجدر الإشارة أنه تمّ الحكم على الناشطين بالسجن لمدة عشر و إحدى عشر سنة.

من على تويتر غرّدت إيمان:

Iman Al Qahtani. Source: @ImaQh

@ImaQh صورة إيمان على حساب تويتر الخاص بها

 

ليست المرة الأولى التي تتعرّض فيها إيمان للمضايقات من قبل السلطات السعودية بسبب نشاطها على الإنترنت ودفاعها عن حقوق الإنسان. ففي الثامن من كانون الأول – ديسمبر 2012،  في إحدى جلسات محاكمة أعضاء جميعة حسم، أمر القاضي بتوقيفها (بالإنجليزية) بحجة “تزويدها معلومات خاطئة للمحكمة”. القرار تمّ رفعه في وقتٍ لاحق.

المغردون علّقوا على الحادثة عبر وسم #منع_ايمان_القحطاني_من_السفر:

فتأسفت ريم:

أما الدكتور محمد فلفت أن منع  السفر أمر مألوف و شائع في السعودية:

إن منع السفر لهو الصورة الشائعة للإنتهاكات المتكررة التي ترتكبها الحكومة السعودية بحق الصحفيين و الناشطين في مجال حقوق الإنسان

أما فواز أحمد فيشير الى عدم جدوى سياسات مماثلة في أيامنا هذه:

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع