أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

والدة مدوّن مسجون تبدأ إضراباً عن الطعام

حسين رونغاي ماليكي وأمه زليخة

حسين رونغاي ماليكي وأمه زليخة مضربان عن الطعام الآن. الصورة من صفحة فيسبوك الخاصة بالحملة.

زليخة موسافي هي أم بلا أمل. هي أم المدوّن الإيراني المسجون حسين روناغي ماليكي، والذي بدأ إضراباً عن الطعام منذ حوالي أسبوعين. بدأت السيدة/ موسافي إضرابها عن الطعام يوم الثلاثاء الموافق 20 أغسطس/آب 2013 ، موجهة نداء.

يقضي حسين روناغي ماليكي عقوبة مدتها خمسة عشر سنة. تم عمل حملة دعم له على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

أول ما قرأناه على صفحة الحملة كان: “إن حياة حُسين في خطر، يجب علينا مساعدته الآن وليس أن نتحدث عنه لاحقاً بجنازته!”

ولقد علمنا مؤخراً من خلال خبر عبر فيسبوك أن والدة حُسين قد بدأت إضراباً عن الطعام لأن السلطات لا تلتفت إلى إضراب ابنها عن الطعام ولا إلى حالته.

بنفس الخبر، تم تشجيع النشطاء على عدم السكوت عن هذا الوضع.

يقلق الكثيرون من تردي حالته الصحية، حيث عاني حُسين من قبل من مشكلات بالكُلى والفم كما أنه يتألم كثيراً. لقد كتب في وقت ما رسالة يشرح فيها كيف تعرض للتعذيب من رجال المخابرات حتى يعترف للمُحقق، ولكن تمت مصادرة تلك الرسالة.

لا انتقام

قام حُسين، عند إطلاق سراحه لمدة قصيرة وقبل عودته إلى السجن مرة أخرى،  بتحميل فيديو يقول فيه: “إذا أردنا تغيير أوضاع بلدنا، يجب علينا أن نذهب الى أقصى حد…يجب أن نمضى قدماً متشابكي الأيدي بدون أي انتقام. يجب علينا أن نبني بعقلانية وإحسان لأن إيران يجب أن تكون خالية من أي تفرقة أو إقصاء. يجب على كل منا أن يكون له تأثير على إيران وكلنا مسئول.  

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع