أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

بطة التجسس المصرية على مائدة العشاء

A White Stork - similar to Menes. Photograph from the Wikimedia Commons, used under the Creative Commons Attribution 2.0 Generic license.

لقلق أبيض يشبه مينيس. المادة الصورية من عموميات ويكيبيديا. استخدمت ضمن رخصة المشاع الإبداعي النسبة 2.0

طائر لقلق تم اعتقاله في مصر واُتهم بكونه بطه ثم حيكت حوله تهمة التجسس انتهى به الحال كوجبة عشاء لإحدى العائلات المصرية.

في 31 أغسطس / آب، انتشر خبر أن مصر قامت باعتقال بطة تجسس، مع جهاز مريب مربوط بريشاتها. تبين لاحقاً أن البطة كانت لقلقاً بالواقع، وكان اسمها مينيس، وجهاز التعقب المربوط عليها كان لأغراض دراسية.

في الرابع من أيلول، أعلن مصطفى حسين أن “اللقلق المتهم خطأً قد تم إطلاق سراحه”:

اللقلق المتهم خطأً حرٌ الآن http://t.co/dLQ2b2gHuM /via @zeinobia #egypt #spyduck pic.twitter.com/UcjDUaYpIO

لكن الفرحة لم تدم طويلاً. نشرت المدونة المصرية زينوبيا:

I do not know if it is fate or what, but it seems that the story of Menes in the land of the Nile is extremely sad story.

After it was accused of espionage and spent a day in Egyptian detention , he was released in to a protectorate to fly free only to meet its end !! He was hunted down and eaten by an Egyptian Nubian family in the south !!!

لا أعلم إن كان الأمر محتوماً أم لا، لكن يبدو أن حكاية مينيس في أرض النيل حكاية حزينة للغاية.
بعد أن اُتهم بالتواطؤ للتجسس، وقضى يوماً في سجون الاحتجاز المصرية، تم إطلاق سراحه لمحمية ليطير حراً، فقط ليلاقي مصيره!! تم اصطادته وأكلته عائلة مصرية نوبية في الجنوب!!!

وعلى فيسبوك، أضافت جمعية الحفاظ على البيئة المصرية:

Sad news: Menes the White Stork has been killed.

After being safely released into the Salugah & Ghazal protected area several days ago, Menes flew off to a nearby Nile Island, where he was captured and killed, to be eaten by local villagers.

خبر حزين: قتل مينيس اللقلق الأبيض

بعد أن تم تحريره بأمان إلى منطقة سالوجه وغزال المحمية قبل بضعة أيام، هرب مينيس طائراً إلى إحدى جزر النيل القريبة، حيث تم الأمساك به ثم قتله ليؤكل من قبل القرويين المحليين.

ويوضح المنشور:

Storks have been part of the Nubian diet for thousands of years, so the actual act of eating storks is not in itself a unique practice. However, the short-lived success story of getting Menes released, was not enough to keep him safe till he exited Egypt.

اللقالق كنت جزء من غذاء النوبيين لألاف السنين، لذا فأن أكل اللقالق بحد ذاته ليس بالممارسة الفريدة، قصة نجاح تحرير مينيس قصيرة الامد، لم تكن كافية ليبقى سالماً حتى خروجه من مصر.

والمسألة أكبر وأكثر تعقيداً:

Egypt has long suffered from issues of uncontrolled hunting. However, it is important to always balance the needs of local communities with the needs of nature and biodiversity conversation.

مصر عانت ولمدة طويلة من مشاكل الصيد غير المسُيطر عليه. مع ذلك من الضروري دائماً الموازنة بين حاجات المجنمعات المحلية مع حاجات الطبيعة والحفاظ على التنوع البيئي.

ويستنتج المنشور:

The entire region has a very long way to go, specially in the field of raising awareness on hunting and migratory birds.

المنطقة بأسرها لديها شوط كبير لتقطعه، وخصوصاً في زيادة الوعي حول صيد الطيور المهاجرة.

1 تعليق

  • بالفعل كانت هذه البطة حدث الموسم خصوصا مع الاحداث الجارية حيث اصبح الكل يشكك فى نوايا الاخرين.
    حفظ الله مصر ودعواتكم ان نمر من هذه الازمة على خير

شارك النقاش

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع