أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

الهجوم الانتحاري لفولغوغراد: رسالة تلميذة مسلمة

Russian special forces training in the North Caucasus. Screenshot from Youtube video published by hardingush.

نادرا ما تترجم RuNet Echo المقالات الكاملة للمدونات. لكن في هذه الحالة بالتحديد، سنجعلها استثناء. على إثر تفجير حافلة بفولغوغراد على يد انتحارية أودت بحياة ستة أشخاص فيما جُرح عشرات آخرون. كتبت فتاة مسلمة رسالة إلى المدون غير المعروف hardingush وهو جندي من القوات الخاصة الروسية يعمل بفرقة محاربة الإرهاب في شمال القوقاز ويدير مدونة حول نشاطه.

تستعرض الفتاة في هذه الرسالة القلق، المخاوف والآمال التي يعيشها العديد من الروس المسلمين في هذه الساعة. نشر [بالروسية] Hardingush هذه الرسالة وحذف المعلومات الشخصية للفتاة وصحح أخطاءها الإملائية. لأنه وكما كتب هذا المدون “فالرسالة تضم معلومات مهمة تعطي الأمل في المستقبل…”. نظن بدورنا أن هذا مهم. ها هي إذن الرسالة كاملة:

 

Салам тебе, Хардингуш!

Я читаю все, что ты пишешь. Почти с самого начала, как ты начал вести блог. Спасибо за то, что ты показываешь людям другой Кавказ. Настоящий. Мне очень нравится как ты пишешь. Я живу в Волгограде. Наша семья приехала сюда из ______. Учусь в ______ классе _______ школы. В Волгограде я живу уже больше 6 лет. Я, конечно, мусульманка. Никогда у меня здесь не было проблем из-за моей религии или национальности. Но когда произошел терракт, родители запретили мне ходить в школу. Они боялись, что меня могут обидеть. Многие девушки, мусульманки тоже не пошли в школы и институт, потому что тоже боялись, что вся вина будет возложена на нас. Мы переписывались с ними в интернете и все друг другу советовали вообще никуда не выходить. 

Позвонила учительница, она тоже волновалась за меня. Я ей сказала, что пока не буду ходить на уроки. Она отнеслась к этому с пониманием. Мне звонили одноклассники, тоже волновались за меня. Я тоже ответила, что пока не могу ходить в школу. На следующее утро ко мне в дверь позвонили одноклассники. Они сказали мне, собирайся, мы будем сопровождать тебя в школу и  домой столько времени, сколько понадобится и никому не позволим обидеть. Все они – русские мальчишки и девочки. Даже мама моя заплакала, когда услышала.

Просто хотела с тобой поделится. Ты недавно писал про народ и про то, что все равнодушны к другу другу. Это не так. Меня провожают в школу и из школы мои русские братья и сестры – я так их называю теперь, потому что не могу называть просто одноклассниками. Мы, мусульмане, против террористов. И никогда их не поддерживали. Не публикуй мое письмо, потому что мне плохо дается русский язык и я допускаю много ошибок. Но, если будешь писать в блоге, исправь, пожалуйста, ошибки и не пиши мое имя и где я учусь. Я их только для тебя написала. Просто хотела рассказать тебе, что у нас не все так плохо.

سلامي إليك Hardingush!

أقرأ كل ما تكتبه. تقريبا منذ البدايات الأولى، عندما بدأت هذه المدونة. شكرا لأنك تقدم للناس القوقاز الآخر. القوقاز الحقيقي. أحب فعلا طريقتك في الكتابة. أنا أقيم في فولغوغراد. تركت أسرتنا _______ لتستقر هنا. أنا في الفصل_____ بمدرسة _____. أعيش بفولغوغراد منذ ست سنوات. أنا مسلمة طبعا. ولم أواجه أبدا أدنى مشكلة بسبب ديانتي أو جنسيتي. لكن عندما وقع الاعتداء الإرهابي، منعني والداي من الذهاب إلى المدرسة.

كانا خائفين أن يتعرض لي أحدهم. لم تذهب الكثير من الفتيات المسلمات إلى المدرسة أو إلى الجامعة، لأنهن تخوفن أن يشار إليهن بالأصابع. كتبنا إلى بعضنا البعض على الإنترنت وتبادلنا نصيحة عدم مغادرة البيت أبدا.

اتصلت بي معلمتي، كانت قلقة علي، أخبرتها أنني لن أحضر في الوقت الحالي إلى المدرسة. وتفهمت الأمر كثيرا. اتصل بي أصدقاء الدراسة كذلك، وكانوا بدورهم قلقين. أخبرتهم أيضا أنني لا أستطيع الحضور إلى المدرسة في الوقت الراهن. في الصباح التالي، دقوا جرس الباب. قالوا: “خذي أدواتك، سنرافقك إلى المدرسة وسنعيدك مهما طال الأمر، ولن نسمح لأحد بإيذائك”. كلهم روس. حتى أن والدتي بكت عندما سمعت ذلك.

أردت فقط إخبارك بهذا. كتبت موخرا عن الناس ولا مبالاتهم تجاه بعضهم البعض. ليس حقيقيا. يرافقني إخوتي وأخواتي إلى المدرسة – أناديهم هكذا حاليا، لأنه لا يمكنني الاقتصار على تسميتهم أصدقاء دراسة. نحن المسلمون ضد الإرهابيين. ولم ندعمهم أبدا. لا تنشر هذه الرسالة، لأنني لا أجيد الروسية وأقترف أخطاء كثيرة. أما إذا نشرتها، فقم بتصحيح أخطائي رجاء، ولا تذكر اسمي ولا اسم مدرستي. كتبتهم من أجلك أنت. أردت فقط أن أخبرك أن الواقع ليس على درجة بالغة من السوء.

4 تعليقات

  • شيء مؤسف.
    كثيرا ما نلقي اللوم على صانعي التفجيرات ومدبريها وداعيمها ومنفذوها، وهذا أمر لا بد منه.

    لكنا نغفل عن الأسباب التي جعلتهم يفعلون ذلك.
    وانا لا أبرر لكن أنبه وأوضح.

    من هذه الأسباب:
    -الظلم للمسلمين وعدم العدل معهم وازدرائهو والسخرية بدينهم وبكتابهم وبنبيهم.
    – معاملتهم معاملة غير انسانية.
    – التاريخ الدموي للشيوعية وقتلها للملايين من المسلمين أثناء الاتحاد السوفيتي وما بعده من حكومات شيوعية، ما ظل ذلك أثرا في من شاهدوها وفي أبنائهم وأحفادهم ولن ينسى الأمر بسرعة.

    علينا معالجة أسباب الارهاب،المتعلقة بالدولة وحكومتها وبالارهابيين،لا ، نقتصر على الارهابيين فقط، وذلك بنظرة واقعية حقيقة نقدية، أما إلقاء اللوم ، ومحاربة هذه الجماعات ومطاردتهم فلن ينفع بل سيزيد الأمر سوءا.

    أعطهم عدل وحرية ومساواة ، فسوف تختفي هذه الأفعال .

    • -أعطهم عدل وحرية ومساواة ، فسوف تختفي هذه الأفعال . !!
      ماذا فعلوا فى سوريا و العراق و افغانستان و الصومال و الباكستان .., ؟؟
      اعطيناهم فى مصر و ليبيا و تونس عدل و حرية و مساواة و فوق ذلك سلطة .., ماذا فعلوا ؟!
      – التاريخ الدموي للشيوعية وقتلها للملايين من المسلمين أثناء الاتحاد السوفيتي وما بعده من حكومات شيوعية !!
      من اين اتيت بهذة الملايين ؟؟ من اى صفحة فى التاريخ ؟؟
      الم تكن الشيوعية ضد الكنائس و هدمها و منع فتحها و الصلاة فيها و تجريم المسيحية كديانة ؟؟
      هل عانى المسلمون اكثر من المسيحيون من العهد الشيوعى او فقط فى الحقبة الستالينية ؟؟!!
      غريبة لم نجد مسيحى واحد يرفع سكين او يفجر نفسة بحجة الأضطهاد الذى كان او الحالى فى كل بلاد العرب ؟؟!!
      يا عزيزى العيب فيكم انتم و ليس فى الأرهابيين العيب فى المبرريين دافنى رؤوسهم كالنعام .

  • يا صديقى المدون الروسى .., هى لا تجب ان توجة رسالتها اليك انت .., هى لا يجب ان تتخفى فى دور الضحية المبتلاة ..,
    رسالتها يجب ان تكون الى مفجرى انفسهم اعداء الحياة . يجب ان تصرخ فيهم انهم ارهابيين
    يجب ان تعلن انها ضدهم و تكرههم هم و تدينهم هم ., يجب على كل المسلمون هذا
    لا يجب ان تتخذ دور المفعول بها الضحية التى تعانى من الجانبيين
    دعها تعلن ذلك بوضوح و سيقف معها كل الأحرار بجانبها ..,

  • رسالة مؤثرة جداً …. أشكرك

    http://www.engazz.com

شارك النقاش

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع