أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

سوريا: يوم اعتيادي من البراميل

هذا المقال جزء من سلسلة خاصة من المقالات بقلم المدونة والناشطة مرسيل شحوارو، واصفة حقيقة الحياة في سوريا تحت نير الصدام المسلح بين القوات النظامية وكتائب الجيش الحر.

المدونة والناشطة مرسيل شحوارو في مظاهرة في سوريا.

المدونة والناشطة مرسيل شحوارو في مظاهرة في سوريا.

كان من المفترض أن تكون هذه المقالة مختلفة لو أنني فعلًا التزمت بالحكمة التي اعتادوا تلقينها لنا ونحن صغار “لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد”. فالبارحة كنت قد أزمعت على كتابتها عندما أدركت أن بطارية حاسوبي الشخصي قد قاربت على الانتهاء. وبما أن منزلي لم يشهد الكهرباء في اليومين الأخيرين فقررت تأجيل الكتابة لصباح اليوم التالي.

كان من المفترض أن هذه المقالة تتحدث عن الحياة اليومية العادية، ذكريات عادية لفتاة مختلفة قليلًا “دعونا نطلق عليها لقب ناشطة” إذا كان هذا اللقب أكثر جاذبية للبعض. اتفقنا أنا والعاملين في إدارة موقع الأصوات العالمية أنه من المهم والضروري أن ننقل لكم بعضًا من جوانب الحياة اليومية، وهذا ما كنت فعلًا أود كتابته لو أنني كتبتها البارحة أو لو أنني مثلًا لست متخمة بالتكنولوجيا إلى درجة أنني حاولت ان أكتبها على الورقة وتحت ضوء مصباح الكاز، لكنني على ما يبدو قد فقدت مهارتي الكتابية دون الاستماع إلى صوت طرطقة مفاتيح الحاسوب.

دعونا نعود إلى المقالة فعلًا، غفوت على فكرة أنني سأكتب المقالة في الغد حالما أمنت الكهرباء، ولكن للطيران الحربي مشاريع مختلفة تمامًا.

صحوت في الثامنة صباحًا على صوت انفجار قريب، صاروخ من الطيران الحربي في مكان لا يبعد مائة متر عن مكان سكني في حي ّ المشهد المحرر في مدينة حلب. وبدأت بعدها العدّ، اثنان، ثلاثة، سبعة، هذا يبدو بعيدًا قليلًا، ثمانية يرتجف زجاج المنزل، فأقرر أن أفتح كل الأبواب والنوافذ، فالإصابة بالانفلونزا نتيجة البرد القارص تبقى أقل أيلامًا من الإصابة بالشظايا الزجاجية، هذا ما كان يدور في ذهني.

أحضرت كل ما يوجد في المنزل من أغطية صوفية وغفوت تحتها، فمع الحرب تعلمت أن أنام مهما كانت شدّة ما يحدث في الخارج. إنه يوم الجمعة، وعليّ أن أشارك في المظاهرة في حيّ بستان القصر، أرتدي ثيابي وأنزل إلى الشارع. وعلى ما يبدو أن هذه خطوة شجاعة جدًا في ظل ما يحصل من قصف. فجأة بدت لي الحارة التي أعود إليها يوميًا غريبة تمامًاً. ستة عشر صاروخ هو الرقم الذي استقر عليه الأصدقاء الذين تابعوا العدّ، ستة عشر صاروخ تكفي لأن تغير ملامح حي سكني متواضع كالحي الذي أسكنه.

الركام في كل مكان والزجاج كذلك. أفكر بسذاجة كم أن الحذاء الـ Ugs الذي اشتريته والذي يعتقد أنه عمليُ جدًا في ظروف مختلفة، غير ملائمٍ أبدًا للسير فوق الركام. في الطريق الجميع ينظر نحو الأعلى، وأعني بالجميع، خمس أو ست أشخاص غيرنا هم كل من تبقى من المدنيين خارج منازلهم. يصيح رجل مسن بصوت يشبه من ينادي على بضاعته لا من يخبرنا باقتراب الموت: أنها تقترب إنها تقترب، لقد وصلت، سترمي سترمي، لقد رمت
صوته الحيادي، محزنُ أكثر بكثير من الحطام.

وبالفعل ترمي الطائرة قريبًاً منا، ويركض البعض بعيدًا عن اتجاه الصوت، ونضحك أنا وصديقي لفكرة السباق مع الطائرة؟ أيعتقد هؤلاء البسطاء أننا لا زلنا في أيام المظاهرات السلمية ونستطيع أن نركض هربًا من الرصاص الحي؟ ام أنه مجرد انعكاس غريزي للنجاة، عفوي ولا منطقي، فمن يستطيع أن يسابق طائرة؟

ترمي الطائرة حمولتها مجددًا، فنقرر انا وصديقي أنه من الغباء متابعة المسير على هذا الحال، ندخل إلى بوابة أحدى الأبنية، لنجد جمهرة من المدنيين الخائفين. نحسدهم على قدرتهم على الخوف، ذاك يعني أن حيواتهم لا زالت تعنيهم، أنهم لم يعتادوا الموت مثلنا. مكبرات الصوت تصدح طالبة من الناس النزول إلى الطوابق السفلية من الأبنية، تصدح أصوات سيارات الإسعاف، ولا يصيبنا أي شيء من الدهشة.

ينطلق صوت رصاص فأسأل صديقي: هل يستطيع هذا الرصاص إصابة الطائرة فعلًا؟ فيجيبني : لا يا عزيزتي لكنه رصاص من القهر. وأحسده ذاك المسلح الذي يشعر بالقهر. كل شيء اعتيادي اعتيادي، دقائق ونتابع مسيرنا.

ساعات وتعود الحياة والباعة والمارة، وحدهم أولئك الذين يقبعون تحت الأنقاض وعائلاتهم وحدهم أولئك الذين خسروا بيوتهم، بكوا اليوم. وحدها صور، لأم تناظر الحريق بلوعة لأن ابنها لا زال في الداخل، وفتاة تتحدث عن والدتها التي انهار فوقها المطبخ، قد تعلق أو لا تعلق في ذاكرتنا. أما نحن فهذا كله بالنسبة لنا يوم اعتيادي جدًا، من البراميل، يصحح لي صديقي وكأن هذا مهم فعلًا، هذه المرة ليست براميل أنها صواريخ.

لذا اعتذر، إنه يوم اعتيادي جدًا من الصواريخ.

مرسيل شحوارو مدونة وناشطة من حلب، سوريا وتغرد على Marcellita@

5 تعليقات

  • […] by مرسيل شحوارو · Translated by Amira Al Hussaini · View original post [ar] · comments (0) Donate · Share: facebook · twitter · googleplus […]

  • الله يكتب الخير للشعب العربى امين يارب
    يعطيك العافية

  • […] تريد حملة #withSyria لقادة العالم أن يسمعوا ويعملوا من خلال الرأي العام أثناء انعقاد دورة 69 للجمعية العامة للأمم المتحدة، في نيويورك يوم (24 سبتمبر/أيلول 2014). نفس المنظمة وعلى لسان ممثل أمينها العام الخاص بالأطفال والنزاعات المسلحة، ليلى زروقي، عرفت سوريا باعتبارها “واحدة من أكثر الأماكن خطورة للأطفال”. كما صنفت سوريا باعتبارها واحدة من أخطر الأماكن للعيش فيها اليوم حيث يمر قصف البراميل كيوم اعتيادي: […]

  • […] تريد حملة #withSyria لقادة العالم أن يسمعوا ويعملوا من خلال الرأي العام أثناء انعقاد دورة 69 للجمعية العامة للأمم المتحدة، في نيويورك يوم (24 سبتمبر/أيلول 2014). نفس المنظمة وعلى لسان ممثل أمينها العام الخاص بالأطفال والنزاعات المسلحة، ليلى زروقي، عرفت سوريا باعتبارها “واحدة من أكثر الأماكن خطورة للأطفال”. كما صنفت سوريا باعتبارها واحدة من أخطر الأماكن للعيش فيها اليوم حيث يمر قصف البراميل كيوم اعتيادي: […]

  • […] تفضح ما تخفيه. ومثلنا تنتظر صناديقنا فرصة للانعتاق أو الاحتراق بقذيفة عدّو أو صديق لا فرق. أو ربما تنتهك ككل شيء في هذا الوطن […]

شارك النقاش

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع