أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

جدار برلين في سوريا

طلبة سورية من أجل مستقبل أفضل هو مدونة على وورد برس من قبل الطلاب السوريين في معهد إلينوي للتكنولوجيا. يدرس الطلاب في الولايات المتحدة كجزء من مبادرة جسور بمتابعة تعليمهم العالي خارج سورية من خلال المنح الدراسية. المدونة التي تحوي مقالات باللغتين العربية والإنجليزية، تعكس مشاعر الطلاب في الآمل والشك، الخوف والتفاؤل، الحنين للوطن وتمنيات لمستقبل أفضل لوطنهم.

كتب صفوح التكروري مقاله “جدار برلين في سوريا“:

After reuniting the people of German, individuals and communities started to plan for its future. A future free from wars, blood and disputes. A future full of achievements and development.
People now in Syria are divided in two groups – maybe more. Each group has its own opinion, and believes in its own vision for the future of the country. Each group is right in so many points; and wrong in too many ways as well. No doubt, each group loves their country and some are ready to give their souls freely for it. While to many victims of this horrific violence and suffering never asked for their lives and those of their families to be so disrupted. Every citizen and resident of Syria has the right to give his or her opinion for the future of the country in which his or her child will live, but these opinions – different as they may be – should be respected. Honest, fair, transparent and respectful debate should be our strategy for working together; this should be our moral code, our law – and for centuries this has been our Syria. Today, we are experiencing a low point.
Despite the whole dark news that comes from Syria, I cannot be pessimistic.

بعد لم شمل الشعب الألماني، بدأ الأفراد والمجتمعات المحلية التخطيط لمستقبلها. مستقبل خال من الحروب والدماء و المنازعات. مستقبل حافل بالإنجازات والتنمية.

تنقسم الناس في سوريا الآن لمجموعتين – ربما أكثر من ذلك. كل مجموعة لديها رأيها وتؤمن برؤيتها الخاصة لمستقبل البلاد. كل مجموعة على حق في كثير من النقاط؛ ومخطأة في نواح كثيرة جدًا كذلك. مما لا شك فيه، كل مجموعة تحب بلدها والبعض مستعدون لتقديم أرواحهم فداء له. في حين دفع ضحايا هذا العنف المروع والمعاناة في حياتهم وحياة أسرهم. كل مواطن ومقيم في سوريا لديه الحق في إعطاء رأيه لمستقبل البلد الذي سيعيش فيه أولاده، ولكن هذه الآراء – على اختلافها- ينبغي أن تحترم. ينبغي لمناقشة عادلة وشفافة ونزيهة ومحترمة أن تكون استراتيجية للعمل معًا؛ هذا رمزنا الأخلاقي، والقانون لدينا – الذي كان على مدى قرون في سورية. اليوم، نشهد انحطاط.

على الرغم من كل الأخبار السيئة الآتية من سوريا، لن أكون متشائمًا.

cropped-syrians_iitsign_iit1

طلبة سوريا لمستقبل أفضل. المصدر مدونة وورد برس. استخدمت تحت رخصة المشاع الإبداعي.

مارييلا شاكر التي تتابع دراسة إجازة الموسيقى في كلية مونموث ودرست سابقًا في جامعة حلب، كانت سعيدة بلقاء زملائها السوريين. علقت آملة بسورية أفضل:

I very much hope that all the Syrian students are doing very well in their new colleges, and are keeping up the hard work so that we can continue to represent our country very well in all fields, and so that Syria will be proud of us always.

آمل لجميع الطلاب السوريين أن يبلوا بلاءً حسنًا في الكليات الجديدة، ويواصلوا العمل الشاق حتى نتمكن من المضي قدمًا بتمثيل بلدنا بشكل جيد في جميع الميادين. بذلك سوريا ستكون فخورة بنا دائمًا.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع