أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

ويكي اللغات: وثق لغتك الأم

صورة لمشروع wikitongues.org

لقطة شاشة لموقع مشروع wikitongues.org

ويكي اللغات هو مشروع جديد يهدف لتوثيق لغات العالم الـ 7000.

يطلب المشروع من الأفراد بتسجيل أشرطة فيديو لأنفسهم وهم يتحدثون بلغتهم الأم ثم يتم مشاركة الفيديو على قناة المشروع على يوتيوب.

يقوم مشروع ويكي اللغات حاليًا بتطوير منصة حيث يمكن لأي شخص رفع أشرطة الفيديو الخاصة به وبالتالي تعزيز التعاون التشاركي مما يجعل المشروع مؤسسة غير ربحية. يأمل القائمون أن يزداد عدد أشرطة الفيديو من خمسين إلى مئة مما يساعد إنشاء قاعدة بيانات يسهل الوصول إليها. للمشروع أيضًا “سفراء” متطوعون من سويسرا وزيمبابوي وجنوب أفريقيا والنرويج وروسيا وإسبانيا.

يأمل دانيال، الشريك المؤسس في المشروع، بتوثيق لغات الكثير من الناس من مناطق مختلفة لإظهار ثقافة لغتهم.

يمكنك مشاهدة مثال للغة الإنجليزية مع متحدثين من ولاية كارولينا الشمالية في الولايات المتحدة وجنوب أفريقيا:

وهناك أيضًا قسم مخصص للناطقين بأكثر من لغة:

تشمل أشرطة الفيديو ما يسمى عادة بلغات “الأقلية” مثل K'iche (كيتشي) وهي مجموعة فرعية من لغات المايا تنتشر في غواتيمالا. مع ذلك، تحرص المجموعة على عدم وسم اللغات بأغلبية أو أقلية على الموقع بحيث تعطي أهمية متساوية لجميع اللغات بغض النظر عن عدد المتحدثين بها.

تختار ويكي اللغات “لغة الأسبوع” على مدونتها على تمبلر مع الوصلات والمعلومات المتعلقة بها. اختيرت لغة الباسك مؤخرًا.

يمكنك متابعة المشروع على أنستجرام وتويتر والإتصال بهم لتبادل أشرطة الفيديو الخاصة بك.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع