أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

حمص تبدع غير نكتها: أكلات الحصار

نشرت هذه المقالة أولاً على “سوريا حكاية مانحكت“.

“مناقيش الصمود عيار عشرة”، “صديقة المحاصر اللي هي طنجرة الضغط”، “ملوخية الحصار”، “همبورجر حمصي”، “حلويات الحصار”..

هي ليست عبارات ساخرة أو مستوحاة من مسلسل كوميدي ما، وليست نكتة خارجة من روح الحماصنة الذين حوّلوا نضالهم ومآساتهم إلى مادة للضحك وبث الأمل، بل هي مفردات خارجة من رحم المناطق المحاصرة في حمص القديمة منذ أربعة وعشرين شهرًا، صارخة بنا لتحكي قصة صمود ومقاومة وصلت حدود ابتكار طعام لم يسبق أن عرفه السوريون يومًا أو أكلوه، فالحصار الذي كان لنا أكثر من وقفة وحكاية معه في “سيريا أنتولد Syria untold” والذي لم يترك لهم شيء يؤكل، أعطاهم من الصبر والتحدي والمقاومة ما يدفعنا للندب والبكاء في حين دفعهم لاستيلاد “أكلات الحصار” من أي شيء نجا من هذا الحصار، فما هي الحكاية؟ ومن هؤلاء المحاصرين؟ ولم يأكلون ما يأكلون ولم؟

صورة لأكلة ابتدعها المحاصرون وأطلقوا عليها مناقيش الصمود. المصدر: الصفحة الرسمية للموقع على فيسبوك

صورة لأكلة ابتدعها المحاصرون وأطلقوا عليها مناقيش الصمود. المصدر: الصفحة الرسمية للموقع على فيسبوك

في بداية شهر إبريل / نيسان 2014 تأسست على فيسبوك صفحة حملت عنوان “أكلات الحصار”. اختصت بالحديث عن كيفية مقاومة “المسلحين” والمدنيين الذي بقوا في المناطق المحاصرة لمحاولات النظام تجويعهم ومنع كل وسائل الحياة عنهم بدءًا من الطحين وليس انتهاء بالأرز والقمح الذي بدأت مخزوناتهم منه بالنفاذ، الأمر الذي دفعهم لابتكار أكلات غريبة، تبدأ من طهي الأكدنيا والسلاحف ولا تنتهي عند ابتكار أكلات من الحشائش التي تنمو على الأرصفة، دون أن ينسوا الحلوى حتى!

حين بدأت مخزونات المحاصرين من البرغل والرز بالنفاذ، “صرنا نفكر بأي شي كيف فينا نحولوا لأكلة. بدأ الموضوع بالحشائش البرية، وبلشنا نخترع ومتل ما بيقولو الحاجة أم الاختراع” وبدؤوا التجريب إلى أن أصبح لديهم أكلات حصار خاصة بهم، لها أسماؤها المستوحاة من واقع حالهم، مثل “مناقيش الحصار عيار عشرة” والمكوّنة من “بذار مطحونة، مادة لهلأ ما اتفقنا اذا هيي حنة ولا بهارات سوركي ولا زعتر اخضر المهم جيدة تؤكل …..رشة ملح. طريقة التحضير: توضع المكونات ونبدأ بالعجن، ومنضل عم نعجن لحتى يقول الواحد لحالو خلص عمي بضل جوعان احسنلي من هالبلا. عند هالدرجة بتكون شبكت العجينة طبعا لا ننسى نحط شوية زيت معا. بعدا منطوي كيس النايلون بالنص ومنساوي العجينة دعابيل ومنوضعا بين طبقتي النايلون ومنكبسا بشي شغلة ممكن صحن مثلا وبعدا عالصاج او عالصينية. بعد ما تصير جاهزة مندهنا بشوية حرحورة ويا سلام”.

طبق تم إعداده من ورق التين والاكدونيا. المصدر: الصفحة الرسمية لصفحة أكلات الحصار على فيسبوك

طبق تم إعداده من ورق التين والاكدونيا. المصدر: الصفحة الرسمية لصفحة أكلات الحصار على فيسبوك

ولأن ثمة مناطق كثيرة محاصرة في سوريا، ارتأى هؤلاء أن يضعوا خبرتهم بخدمة مناطق أخرى تعاني نفس الحصار، من خلال تأسيس صفحة على فيسبوك تنقل خبرتهم و “أكلاتهم” للمحاصرين الآخرين، كي يقاوموا حصارهم، و لـ “نقل واقع المقاتلين المحاصرين” كما يقول مؤسس الصفحة لموقعنا “سيريا أنتولد Syria untold”، محددًا أن الصفحة ليست لاستجرار الشفقة والعواطف أو المال، فـ “نحنا مبسوطين” كما تعبر الصفحة التي تنقل طريقة إعداد أكلات الحصار والمواد المكونة منها، والتي أغلبها يعتمد على أعشاب أو نباتات غير سامة وعصافير أو سلاحف وحشرات لم يعتد السوريون أكلها. فبعد أن يسرد طريقة اصطياد السلحفاة وذبحها، يقول: “بعدا سلوق اللحمات وحطن مع الاكدنية أو التين أو عميل شي شوربة .. لحم السلاحف طيب كتير بالمناسبة”، الأمر الذي يطرح على المراقب الخارجي أسئلة كثيرة عن كيفية قدرة هؤلاء على كسر الحاجز النفسي لتناول ما لا يؤكل عادة، لنكتشف أن عالم المحاصر غير عالم المتفرج من الخارج، لأن “الحاجز النفسي بيكون بأيام الفضا. يعني أنا ممكن يكون عندي حاجز نفسي من غرفة العمليات بس لما بدو يلزمني عملية تلقائيا رح ينكسر، ولما بكون جوعان ما رح يكون عندي حاجز نفسي من ناحية أي شي يؤكل” مؤكدا أن الجميع “هون بياكلو هي الأكلات حتى بطلت غريبة يعني عادي جدا” كما يقول لموقعنا “سيريا أنتولد Syria untold”.

وطالما أن طعامهم يعتمد على ما تزود به الطبيعة من حيوانات أو طيور أو أعشاب، فإن الخشية في ظل الحصار المفروض عليهم من فقدان حتى هذه الأشياء تبقى قائمة، الأمر الذي يطرح سؤالًا عن بدائلهم، لنفاجأ بأنهم “ما عم نفكر فيا لأنو بكل مرحلة بيخلص من عنا الأكل. رب العالمين بيرزقنا شي جديد ما كنا منتبهينلو. ما حدا كان مفكر إنو ممكن ياكل حشيش بيطلع جنب الرصيف ولا حدا مفكر بانو الاكدنية بتنطبخ، ومن هون لتتعرى الأشجار ما بتعرفي شو بيطلع معنا لسا”، لنقف عند إيمان راسخ بالقدر وما يجلب، يصل في كثير من الأحيان حد التسليم، وهو أمر تعكسه اللغة المستخدمة والبوستات المكتوبة على الصفحة، إذ يقول مؤسس الصفحة أن الهدف منها أن يوصل فكرة أن “الإنسان ممكن يعيش وهو مبسوط بأي ظروف مادية، المهم يكون عم يعمل الشي اللي بيرضي رب العالمين. ورب العالمين رح يرضيه ويخليه مبسوط” لنكون أمام رجال لم يبق لهم إلا الله معينا وملجأ، وهو أمر ينعكس صداه أحيانا بشكل سلبي، حين يصبح هدف المعركة أو الصمود “عزة الإسلام وكيف رب العالمين بينصرنا وبيدب الرعب بقلوبن” وليس الحرية التي طالما صرخ الحماصنة مطالبين بها أو أنها تتراجع إلى الخلف لتتقدم الأجندة الدينية!

وحين نسأله أن ثورة السوريين قامت لأجل الحرية والكرامة و ليس لأجل نصرة دين واحد، يقول: ” الثورة السورية بدأت بشعارات الحرية والكرامة، ولكن وجد الكثير من الناس عند أول طلقة أن الأمر لا يستحق”، قائلًا أن من بقي حتى الآن “إما مستفيد وعم يبني مجد شخصي ومستعد يغامر في سبيل هالشي، وإما صاحب قضية ومنهج وعم يغامر في سبيل قضيته وعم يتحمل العناء”، مؤكدا في النهاية أن “ما في شي ممكن يخلي الإنسان ينبسط بالتضحية اللي عم يقدما غير قناعته إنو في جزاء لعمله، وإنو الجزاء من رب العالمين وبالآخرة” معتبرًا أن من بقي في حمص هم “أصحاب قضية ومنهج وخرجنا مستمرين في سبيل الله، ولا نقبل أن توصف معاناتنا وصبرنا بأنها في سبيل أي شيء آخر، وبدنا نوصل الشي اللي عم ندعي له”، مؤكدًا بذات الوقت أنه لن يفرض “فكرتي على حدا. أنا هلأ عم فرجي الناس حياتي وديني، واللي عنده فوبيا من الإسلام فينو يفتح عيونه ويحاول يشوف شو هو الإسلام ولشو عم ندعي أما اللي مرسخ قناعة برأسه فهي مشكلته” كما يقول لموقعنا.

طبق من الجراد. المصدر: الصفحة الرسمية للمجموعة على فيسبوك

طبق من الجراد. المصدر: الصفحة الرسمية للمجموعة على فيسبوك

طغيان الجانب الديني الإسلامي لا يلغي روح النكتة والدعابة التي طالما عرف بها الحمصيون، فحتى في ظل هذا الحصار تبقى قدرتهم على السخرية نوعا من مقاومة وقدرة على تحدي الموت لانتزاع ضحكة من براثن هذا اليأس والجوع، فنقرأ: “اليوم الطبق مدلل: لحمة……هلأ هو إذا عصفور واحد فينك تعتبرو بهارات اكتر ما تعتبروا لحمة ..”.و “رفيقي اعترفلي انو الدالية اللي عندو حكتو وقالتلو انو ورقا خيفان يطلع بعد ما شاف شو عم يصير بورق الشجرة اللي جنبا (التوت)”، لنكون أمام شعب يضحك ويسخر من مأساته وهو في لجة الجوع والحصار. هذا الحصار الذي يقلب الموازيين رأسًا على عقب إلى درجة أن يتوفر النسكافيه في الوقت الذي لا يتوفر فيه الخبز أو الطحين، “إي لسا بيلتقى عنا نسكافيه لا حدا يطلع فيي هيك.. صحي ما عنا رز وبرغل بس كل شي إلا النسكافيه”.

هي حمص اليوم تغرق بجوعها. حمص التي قدمت للسوريين والعالم أول اعتصام مدني، وحمص التي قدمت أبلغ مثال على التعايش السلمي حين كان متظاهرون من كل الأحياء والطوائف يذهبون ويتظاهرون في أحياء أخرى لمنع وسم انتفاضتهم بأنها ذات لون واحد، وحمص التي صرخت من قلبها الفنانة “فدوى سليمان” للحرية وهي بجانب الساروت الذي حمل السلاح لاحقًا، هي نفسها حمص التي تمزقها اليوم الطوائف والحواجز والحصار، ومع ذلك ثمة من يصرخ مقاومًا هذا الحصار: نحب الحياة إذا ما استطعنا إليها سبيلًا.

نشرت هذه المقالة أولاً على “سوريا حكاية مانحكت“.

1 تعليق

شارك النقاش

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع