أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

تشريح أحداث أوديسا

يعتقد جوليشيف أن الكرملين متورط بالدم المسفوك في أوديسا الأسبوع الماضي.

يعتقد جوليشيف أن الكرملين متورط بالدم المسفوك في أوديسا الأسبوع الماضي. الصورة من تصميم كيفن روثروك.

أدى العنف الدائر في أوديسا بين فصائل سياسية مختلفة أواخر الأسبوع الفائت، إلى موت جموع من الناس حرقا جرّاء حريق كبير شبَ في مبنىً مأهول بالسكان. بعد ذلك نُشرت المئات من صور الفيديو المختلفة لهذه المذبحة على الإنترنت من قبل شهودٍ عيان، وكذلك وُضعت صورًا لا حصر لها على المدونات ووصفت تصريحات من وسائل الإعلام الاجتماعية الوقائع. وبالمقابل أجرى العديد من المدونيين الروس تحليلًا شاملًا لهذه النصوص محاولين الوصول إلى حقيقة ما جرى. قام مساهمو الأصوات العالمية بترجمة إحدى التحليلات التي نُشرت على فيسبوك في الثالث من مايو / أيار بقلم فالديمير جوليشيف حول مأساة أوديسا.

اتبع فالديمير جوليشيف، وهو من مواليد 1971 كانون الأول / ديسمبر، العديد من المذاهب في حياته. فقد كان من أشد المعجبين بالفيلسوف الأوروأسيوي الكسندر داجن حتى أنه عمل في دار النشر الخاصة به. بعد ذلك تعاون مع عدة خبراء استراتيجيين ذوي صلة بالكرملين مشاركًا بكتاباته كل من جليب بافلوفسكيو، واليكسي تشادايف والعديد غيرهم. وكغيره من الكثير من الأشخاص، نقل جوليشيف ولاءه مؤخرًا إلى المعارضة (معاديًا للكرملين) وهو يعمل في عدة مشاريع وطنية روسية بما فيها حركة “نارود” إلى جانب اليكسي نافالين الذي سيصبح لاحقًا شخصية محورية في المعارضة. بعد انتخاب ديمتري ميدفيديف للرئاسة في 2008، تحول جوليشيف للكتابة المسرحية، وقد مُنعت مسرحية سياسية هجائية كان قد كتبها في 2011 من العرض في المهرجان “لبذائتها”. وفي السنتين الفائتتين كتب جوليشيف داعمًا بشدة كل من بوسي رايوت وحركة يوروميدان الأوكرانية.

لم يعكس التقرير الذي وضعه جوليشيف على فيسبوك قيمة موضوعية للأحداث الدموية في أوديسا. حيث سيتبين لك تعاطفه الشديد مع الوطنيين المؤيدين لكييف، ملمحًا إلى أن مسببي الحريق هم الوكلاء الشنيعون المرسلون من الكرملين، ومع ذلك، وعلى أي حال، فإن هذا التقرير كان له دور عظيم في إظهار مقدار التحيز، كما أن قراءته ستكون مفيدة للإطلاع على كيفية فهم المأساة الأوديسية من قبل حلفاء كييف.

Vladimir Golyshev, May 2011.

التالي هو ترجمة كاملة لتقرير جوليشيف (وهو متوفر هنا بالنسخة الأصلية الروسية) مع بعض التعليقات والأسئلة التي أثرتها حول بعض النقاط.

The Odessan Tragedy (A few mental notes)

You could have watched it by live feed. The whole thing. Entirely unedited. And after the event, you could watch the gigantic mass of video footage shot from different angles. It seems that it would be impossible to misunderstand anything, if people had eyes and a desire to see.

But no! Dream on!

Fairytales were more interesting. Myth-making and necrophilic ad-lib turned out to be more interesting than raw facts. I can’t even begin to describe the amount of rubbish that I’ve read on Facebook in the past few hours!

So what I’ll do first is say a few things here that have been documented and verified by EVERY SINGLE witness, so that I don’t have to waste time on it later. If you want to consider these points, be my guest. If not, don’t.

1) The “Ultra” fans of the Chernomorets Odessa soccer team are Odessans. The self-defense forces of Odessa’s Euromaidan movement are, too. The rest of the people who were on Grecheskaya Street were locals who came to listen to that Ultra-fan hit song, the name of which everyone knows. Incidentally, the crowd was made up of far more of these music-loving Odessans than various agents and volunteer bodyguards with wooden shields. The only people from outside the city were the eastern Ultra fans from Kharkov.

The only people who were the least bit prepared for a fight were a handful of self-defense forces. (And how! Why, they had with them wood shields! Deadly weapons if I ever saw one!) They all already knew that their opponents at Kulikovo Polye [the pro-Russia side’s tent headquarters] were planning something wicked.

But Odessans, accustomed to the idea that their city is not Kharkov and especially not Donetsk, did not attach any significance to this threat. In any event, nobody was prepared, except for a few self-defense forces experienced in skirmishing with the guys from Kulikovo.

From here we can conclude that the group’s plans did not go beyond music and marching to the stadium. They intended nothing more.

2) When things started, everything was simple. When the enemy appeared, a handful of self-defense forces moved forward, in order to shield the large crowd of festive Odessans and guests from Kharkov. And then Hell began, which no one was prepared for. All hell was let loose by a small group of subversives, acting under police cover. This is well reflected, for example, inthis video. Both the bandits and the cops wear the same distinctive armbands—a red stripe. The line of police opens for them on command. The cops hand over their own shields to the bandits. Anyways, see for yourself.

Better still: find and read the testimony of witnesses stupefied by what happened. They’ve already explained the rock-throwing, the shots fired, and so on. Many many times. In every details.

Here is another good video (where people are trying to draw the cops’ attention to the first causality). No comments are really necessary here…

From here we can conclude that it was clearly a joint production by these mysterious subversives (on the Web there is a photograph of a minivan with Donetsk plates, in which some of them arrived) and the local police—a copy of what already happened in Kharkov and Donetsk.

Nothing new there. Something “new” turned out to be the behavior of the large crowd that had turned out to hear the Ultras’ hit song.

3) Just have a look at the photographs in which girls who are barely teenagers, together with elderly pensioners, are carrying rocks. Watch how these diabolical “radicals” (in glasses and with iPhones) stupefy a group of cops by tearing from their grasp an iconic “polite person” in full uniform. And they drag him away! And they rip off his mask…

The purpose of the gunfire should have been to disperse the crowd. I remember very well my own experiences in October 1993. When you hear bullets whiz by, the last thing you want to do is head in the direct from which they flew (and I’m not even taking into consideration stun grenades, firecrackers, and police clubs). What kind of person would you have to be to plow ahead, to the place that deals out death, like the people in Kiev in February or those in Odessa in May? How could anyone possibly anticipate such insanity?

From here we can conclude that the fact that people didn’t disperse, but did the opposite and tracked down the gunshots to the “Afina” mall, was a failure in the plan. This much was written in big capital letters on the cops’ fat faces.

4) The march to Kulikovo Polye was really a natural reaction. The same can be said of how people defaced Dobkin’s campaign advertisements on the way to the square.

In this video, you can see clearly how people appeared at Kulikovo Polye. There were various men, young women, large pot-bellied tough guys, and some kids on bicycles. They spilled across the square like cockroaches. Then, when the first tents caught fire, they suddenly retreated from the Trade Unions House. Why?

Shooting rang out from the windows and the rooftop of the building, where, it turns out, their “opponents” dug in. Judging by the behavior of the crowd, they thought that people who left the tent camp would simply run off. Nobody expected them to dig in at the Trade Unions House, let alone start shooting.

(A few hours later, another such camp at the 411th Battery monument would be liquidated without a single injury. This was because the pro-Russia activists there didn’t barricade anything and didn’t open fire on anyone. They just fled.)

How many people burned to death in the Trade Unions House? There are the official numbers. 210 people left the building on their own. 120 were evacuated during the fire (with active assistance from those gathered outside on the square!). 50 remained on the roof. The day ended tragically for those who committed the typical mistakes that people make in a fire: in a panic, they jumped from great heights, and they ran without thinking in every direction, except farther from the flames. In total, 8 people fell to their deaths. Another 30 suffocated from smoke inhalation.

5) So who set fire to the Trade Unions House?

If you study all the footage carefully, it’s clear that both sides tried. There was a minimum of two incidents (on the top floors) when the source of the fire was clearly inside the building. At the same time, you can see easily how Molotov cocktails flew at the building from the outside. (Judging by the size of the flames at the building’s main entrance, most people were throwing them there.)

Two circumstances played a deadly role: the “shut-ins” clearly didn’t have a good sense of the building, and they blocked the main entrance with furniture that they weren’t able to remove in time. Plus, there were another two factors: they panicked in fear of the people outside (having shot at them, finding a lynch mob was more than likely) and they panicked in fear of the flames, like all victims of fires.

Those who kept their cool survived.

But some percentage of people in such fires always falls into a panic. And here there were additional stress factors…

6) The fire, as far as we can see, started spontaneously. That much is clear, anyway, about the flames on the outside. Just imagine: they’re shooting at you. You’ve already had the unfortunate pleasure of seeing people killed and injured. In your hands is a Molotov cocktail. What are you going to do? Spend a half hour on a careful analysis of the consequences (“but what if they’ve set up a barricade behind the doors?” “but what if they panic from fright?” and so on)? Or would you just throw it?

It’s a rhetorical question, don't you think?

And who’s responsible for the fact that this cocktail flew into the building? The one who hurled it, or the one who shot at the hurler? And this doesn’t even account for the minimum two fire sources inside the building! You might have your doubts about the count here, but I see two possibilities:
* somebody blundered out of nervousness (they dropped the bottle, burned the curtains, lit the wick too soon, didn’t manage to open the window, and so on);
* it was all by the design of those who carefully climbed onto the roof (50 of these people were found).

On the outside, everything that happened is transparent. Outside the building, there was a sea of cameras and a motley crowd that included just about all kinds of people. As for what happened behind those walls, we can only guess.

I’ll make another point about how the people outside the building behaved when the fire broke out. This isn’t a joke or an exaggeration: they really did start saving people, climbing up ladders with firefighters and administering first aid. All this is captured on video. All this despite the fact that people continued to shoot at them from the rooftop!

I draw your attention to this not to be melodramatic. I just want to warn against the mortal sin of slandering the innocent.

The people who died from smoke inhalation and jumped to their deaths are victims of a fatal combination of circumstances (which I’ve listed above), not the malicious intent of those who were outside. Moreover, the “shut-ins” who fired their guns were full collaborators in this “combination.” And here, I think, are grounds for some doubts. I certainly have a few, at any rate.

7) There’s something off about the mix of Kulikovo Polye’s traditional inhabitants (with their turgid mottos shouted for hours on end, with or without a megaphone) and the edgy, machine-like sophistication of the armed bloodmongers [on the roof] who started the whole bloodbath.

One gets the impression that some ruthless force from outside the city very cynically exploited the pro-Russian Odessans, using them not so much as a “human shield” as “cannon fodder.” Outsiders. It was precisely these people who opened fire on Grecheskaya Street, and turned it into an “Odessan version of [Kiev’s] Institution Street.” It was precisely these people, by all accounts, who skillfully climbed onto the roof [of the Trade Unions House] (maybe having set fire to a couple of rooms below, just to be sure).

One way or another, the main people in this story are those 50 “Karlssons-on-the-Roof.” Unfortunately, there’s a good chance that Odessa’s dirty cops (with the red bands on their arms) have already attached propellers to these “Karlssons-on-the-roof,” and they’ve safely flown away.

But they promised to return.

P.S. Radio Liberty's correspondent ends his Odessa report like this:

“Incidentally, locals told me today that real estate agents ask in complete seriousness, ‘Who are you renting this apartment for? For spies?’ They assure me that all the rented apartments and all the health spas of Odessa are overflowing with men from Russia, living quietly in hotel rooms and private homes, alone or with a partner. They’re waiting in the wings. Who knows if their call came today, or if this was just the beginning.”

مأساة أوديسا ( بعض الملاحظات المنطقية)

كان بإمكانك مشاهدة كل الذي حدث بالبث المباشر دون أي حذف. وبعد انتهاء الحدث أصبح بإمكانك مشاهدته عبر الكم الهائل من صور الفيديو ومن زوايا مختلفة لدرجة أنه من المستحيل أن يبقى شيئًا غامضًا أو غير مفهوم لدى الناس في حال كان لديها الرغبة بالمعرفة والفهم.

ولكن لا! استمر بالحلم!

قصص الجنيات وتأليف الأساطير ومجامعة الموتى بدت أكثر إثارة من سرد الحقائق الباردة. لا استطيع حتى أن أصف مقدار التفاهات التي قرأتها على فيسبوك في الساعات القليلة الماضية.

لذلك ما سأفعله أولًا، هو سرد بعض الأمور التي تم التحقق من مصداقيتها ووثقها شهود عيان، وبذلك لن أضطر إلى العودة لذكرها لاحقًا. إذا أردت أن تطلع عليها فأهلًا بك وإذا لم تشأ فلا تفعل.
1) إن مشجعي أولتراس فريق كرة القدم تشيرنوموريتس الأوديسي هم من أصول أوديسية، وكذلك حال المشجعين من قوات الدفاع الذاتي لحركة يوروميدان الأوديسية. أما البقية المتواجدة في شارع جريشيسكايا فكانوا محليين قدموا فقط ليستمعوا إلى أغنية مشجعي الأولترا الضاربة والتي بات اسمها شائعًا. لم يكن جمعًا من محبي الموسيقا الأوديسيين فقط بقدر ما كان، بمحض الصدفة، جمعًا من وكالات مختلفة وحراس شخصيين متطوعيين محصنين بأدرع خشبية. والوحيدون الذين لم يكونوا من أوديسا هم الأولتراس الشرقيين من خاركوف.

وقد كانت مجموعة الدفاع الذاتي الصغيرة الأقل جاهزية للقتال. (كيف ولماذا كانوا يحملون الأدرع الخشبية! أسلحة قاتلة إذا كان ما رأيته كذلك!) جميعهم كانوا على علم مسبق أن خصومهم في ساحة كوليكوفو بولي (مقر الخيم الرئيسي لمؤيدي روسيا) كانوا يخططون للشر.

ولكن الأوديسيين العارفين جيدًا أن مدينتهم ليست ولن تكون خاركوف أو دونيتسك بالتحديد، لم يعيروا أية أهمية للتهديد المرتقب. على أية حال، لم يكن أحدًا مستعدًا إلا قلة من قوات الدفاع الذاتي الخبيرة بالمناوشات مع الأفراد المتواجدين في كوليكوفو.

ومن هذا يمكننا أن نستخلص بأن الخطط لم تتعدى المشاركة في الموسيقا والمسير باتجاه الملعب. لم تكن هناك نيات مبيتة للقيام بأي أمر آخر.

2) عندما بدأ كل شئ كانت الأمور بسيطة، وعندما ظهر العدو، تقدمت المجموعة الصغيرة لقوات الدفاع الذاتي إلى الأمام بهدف حماية الحشد الكبير المحتفل من أوديسا وضيفتها خاركوف، عندها فُتحت أبواب جهنم ولم يكن أحدٌ مستعد لها. المسؤول عن ذلك كان مجموعة صغيرة من المخربين الذين تحركوا تحت غطاء الشرطة. وهذا ما يظهره الفيديو بشكل واضح. كلا المجموعتين المخربين والشرطة كانا يرتديان شريطًا أحمر كعصبة يد مميزة. ينقسم صف الشرطة بناء على الأوامر فاسحًا المجال لأفراد العصابة بالمرور، كما يسلم أفراد الشرطة دروعهم لأفراد العصابة. على أية حال، بإمكانك مشاهدة ذلك بنفسك.

ومع ذلك يبقى من الأفضل أن تبحث وتقرأ تصريحات شهود العيان المذهولين بما حدث، واصفين كل شئ ابتداءً من رمي الحجارة إلى إطلاق الأعيرة النارية، إلخ. ستجد الكثير من التصريحات والكثير من التفاصيل.

وهذا أيضًا فيديو آخر جيد (يحاول فيه الناس لفت انتباه الشرطة إلى وقوع أولى الضحايا) في الحقيقة لا داع لذكر أي تعليق هنا.

يمكننا أن نستخلص هنا أنه عمل مشترك قامت به الشرطة المحلية ومخربين مجهولين (تظهرعلى مواقع الإنترنت صورة لشاحنة صغيرة تحمل لوحة تسجيل دونيتسك وقد ترجًل منها بعضهم) -نسخة عما حصل سابقًا في خاركوف ودونيتسك.

لا شيء جديد هناك. فقد تبين أن الشئ الجديد هو تصرف الحشد الكبير الذي جاء ليستمع لأغنية الأولتراس الشهيرة.

3) فقط ألق نظرةً على صور لفتيات في مقتبل العمر يحملن الحجارة سويًا مع متقاعدين أكبر سنًا. راقب كيف قام هؤلاء المتطرفين الشياطين (ذوي النظارات والآيفون) بمفاجأة مجموعة من الشرطة بسحبهم رجل محترم بكامل أناقته من قبضتهم وجره بعيدًا وتمزيق قناعه أيضًا.

كان هدف إطلاق النار هو تفريق الحشد. أتذكر جيدًا تجاربي الشخصية في أكتوبر / تشرين الأول عندما تسمع أزيز الرصاصة وهي تمر بجانبك، آخر شئ تود القيام به هو التوجه إلى المكان الذي تصدر عنه الطلقات ( حتى أنني لم أذكر القنابل الصوتية، والمفرقعات النارية وهروات الشرطة). أي نوع من الأشخاص أنت لتستمر في التوجه قدمًا إلى المكان الذي ينشر الموت كالذي فعله الناس في كييف في فراير / شباط وفي أوديسا في أيار/ مايو؟ كيف بإمكان أي شخص أن يتوقع هكذا جنون؟

من هنا، يمكننا أن نستنتج بأن الحشد لم يتفرق بل على العكس، قام بتعقب الطلق الناري وصولًا لمركز التسوق (Afina) مما أفشل خطة الشرطة وقد انعكس ذلك بشكل واضح على وجوههم المنتفخة.

4) كان المسير باتجاه ساحة كوليكوفو بولي رد فعل عفوي بحق، وكذلك ما قام به الناس من تشويهٍ لحملات دوبكن الدعائية خلال مسيرتهم باتجاه الساحة.

في هذا الفيديو بإمكانك المشاهدة بوضوح كيف بدا الناس في كوليكوفو بولي. تواجد العديد من الشباب والشابات والرجال الأشداء وبعض الأطفال على دراجاتهم الهوائية. كانوا يتوافدون إلى الساحة كالصراصير. وعندما شب الحريق في أول خيمة، تراجع الجميع إلى مبنى النقابات العمالية، لماذا؟

سُمع صوت إطلاق للنار من خلال النوافذ وسطح المبنى، فقد تبين لاحقًا أن معارضيهم كانوا بالداخل. فقد ظنوا، نظرًا لتصرف الحشد، بأن الناس التي ابتعدت عن معسكر الخيام سيهربون حُكمًا، لم يتوقع أحدًا أن يدخلوا مبنى النقابات العمالية. ويبدأ إطلاق النار.

بعد عدة ساعات يتم إخلاء معسكر مماثل متواجد عند آثار مدفعية 411 بدون أية إصابات، وذلك لأن مؤيدي روسيا النشطاء المتواجدين هناك لم يقيموا أية حواجز ولم يطلقوا النار، فقط اكتفوا بالهروب.

كم شخصًا مات حرقًا في مبنى النقابات العمالية؟ الأرقام الرسمية تقول بأن 210 أشخاص غادروا المبنى بأنفسهم، وبأن 120 تم إخراجهم من المبنى المحترق (بمساعدة فاعلة من قبل المتجمعين في الساحة!)، كما بقي خمسون شخصًا على السطح. أما النهاية المأساوية فكانت من نصيب الأشخاص الذين ارتكبوا الخطأ الاعتيادي الذي يرتكبه الناس أثناء الحريق: في لحظة ذعر، قفزوا من ارتفاعات عالية، كما ركضوا في جميع الاتجاهات هربًا من الحريق دون أي تفكير. في المحصلة، مات 8 أشخاص، كما لقي 30 شخصًا مصرعهم خنقًا بالدخان.

5) إذًا من قام بإشعال الحريق في مبنى النقابات العمالية؟

إذا تفحصت الصور بدقة، سيبدو واضحًا أن المحاولة جاءت من كلا الطرفين. فقد وقع على الأقل حادثتين في الطوابق العلوية من المبنى كانتا سبب الحريق الذي شب من الداخل، ولكن بذات الوقت، يمكنك بسهولة أن ترى كيف كانت ترمى من الخارج زجاجات مولوتوف الحارقة باتجاه المبنى. (بالنظر لحجم اللهب المشتعل في المدخل الرئيسي للمبنى يمكنك الحكم بأن أغلبية الناس كانت ترمي زجاجاتها هناك).

وقد لعبت بعض الظروف دورًا أساسيًا: “لم يكن المحجوزين داخلًا على معرفة تامة بالمبنى ولم يكن لديهم الوقت الكافي لإبعاد الأثاث الذي وضعوه مسبقًا كحاجز عند المدخل الرئيسي. كما أن عامل الخوف لعب دورًا كبيرًا: الخوف من مطلقي الرصاص من الخارج (حتمًا كان هناك جمع من مؤيدي الإعدام دون محاكمة يطلقون النار صوبهم) وكذلك الخوف من ألسنة اللهب الذي بنتج عنه ضحايا الحريق عادةً.

أما الأشخاص الذين حافظوا على هدوئهم استطاعوا النجاة.

هناك نسبة من الاشخاص تصاب بالذعر عادةً أثناء الحريق. هذه عوامل ضغط إضافية أدت الى الموت.

6) حسب ما رأيناه، بدأ الحريق بشكل عفوي وهذا واضح تمامًا من رؤيتك للهب وأنت بالخارج. إنهم يطلقون النار عليك. لسوء حظك لقد رأيت لتوك قتلى وجرحى. بين يديك قنبلة مولوتوف، ماذا ستفعل؟ ستقضي نصف ساعة لتفكر مليًا بالعواقب (ماذا لو وضعوا حواجزًا وراء الأبواب؟) (ماذا لو أصابهم الذعر؟) وغيرها من الأسئلة، أم أنك سترمي القنبلة وحسب؟

إنه سؤال متكلف أليس كذلك؟

ومن المسؤول عن قنابل مولوتوف المتطايرة باتجاه المبنى؟ هل الرامي هو المسؤول أم الآخر الذي يبادله إطلاق النار؟ وهذا كله لم يساهم إلا في إشعال مصدرين للحريق في المبنى! قد تكون لديك شكوك حول هذا الأمر، ولكن في رأي هناك احتمالين:

* أحدهم ارتكب خطأً فادحًا نتيجة التوتر (اسقطوا زجاجة مولوتوف الحارقة، أحرقوا الستائر، أشعلوا الفتيل قبل الأوان، لم يتمكنوا من فتح النوافذ وهكذا…..)

* كل شئ كان مدبرًا من قبل الأشخاص الذين تمكنوا التسلق صعودًا إلى السطح (وُجد 50 شخصًا منهم)

كانت الصورة واضحة تمامًا من خارج المبنى إذ كان هناك فيض من الكاميرات وحشود مختلفة من الناس، بينما ما حدث داخل جدران المبنى فليس بإمكاننا سوى التكهن.

سألفت النظر إلى تصرف الناس المتواجدة خارج المبنى عند وقوع الحريق. كلامي ليس مزاحًا أو مبالغةً: فقد بدأوا بالفعل إنقاذ الآخرين، صعدوا السلالم مع رجال الإطفاء وقاموا بالمساعدات الأولية. كل هذا مثبتٌ بصور الفيديو. وحدث هذا بالرغم من أن الأشخاص المتواجدين على السطح استمروا بإطلاق النار عليهم!

إن هدفي من لفت نظركم إلى هذه النقطة ليس استجرارًا للتعاطف وإنما بهدف تحذيركم من الوقوع في الخطيئة المميتة للافتراء على الأبرياء .

إن الأشخاص الذين لقوا حتفهم نتيجة استنشاق الدخان والقفز من المبنى هم ضحية الظروف القاتلة التي سبق وذكرتها وليس النية السيئة للأشخاص الذين كانوا في الخارج. بالإضافة إلى أنه المحتجزين داخل المبنى الذين أطلقوا الرصاص هم جزءٌ من هذه الظروف. وهذا باعتقادي يمهد الأرض لإثارة الشكوك وأنا لدي بعضٌ منها بالتأكيد.

7) هناك أمر مريب حول خليط الجموع المتواجدة في كوليكوفو بولي (السكان التقليديون يصدحون بشعاراتهم الطنانة بمكبرات الصوت أو بدونها، والمسلحون المجهزون باستعداداتٍ عالية على سطح المبنى الذين هم من بدأوا أصلًا حمام الدم.

قد يتكون لديك الانطباع بأن بعض القوى العاتية القادمة من خارج المدينة قد استغلت بشكلٍ مثيرٍ للسخرية مؤيدي روسيا الأوديسيين مستخدمةً إياهم كدرعٍ بشري أو ملقم للمدفع. إنهم هم بالتحديد من أطلق النار على شارع جريشيسكايا وحولوه إلى نسخة أوديسية من شارع المعهد في كييف. لقد كانوا هم بالتحديد من تسلقوا ببراعة للوصول إلى سطح مبنى النقابات العمالية (وقد يكون اشعال الحرائق في بعض الغرف السفلية طريقة للتأكد من نجاح عملهم).

بأي حال من الأحوال، إن الأشخاص الرئيسيين في هذه القصة هم (الخمسون كارلسون المتواجدين على السطح Karlssons-on-the-Roof). للأسف هناك احتمال كبير بأن أفراد شرطة أوديسا الفاسدين الذين يضعون عصبة الشريط الأحمر قد جهزوا هؤلاء مسبقًا بمراوح حتى يتمكنوا من الطيران بعيدًا وبأمان.

ولكنهم وعدوا بالعودة

ملاحظة: أنهى مراسل راديو الحرية تقريره عن أوديسا بقوله:

أخبرني بعض المحليين اليوم عرضًا أن وكلاء العقارات يستفسرون منهم بجدية واضحة عمن يستأجر هذه الشقق؟ هل تؤُجر لجواسيس؟ لقد أكدوا لي أن كل الشقق المؤجرة والمنتجعات الصحية في أوديسا ممتلئة برجال روسيا الذين يعيشون بهدوء في غرف الفنادق وبيوت مستقلة لوحدهم أو مع شريك. ينتظرون تحت الأجنحة، فمن يدري قد يتم طلبهم اليوم أو قد تكون هذه البداية فقط.

أعد جوليشيف موجزًا دقيقًا للأحداث التي جرت في أوديسا في الثاني من أيار/مايو، ولكن بعض استنتاجاته كانت أقل إقناعًا من غيرها. فمثلًا نراه يصر على أن المتظاهرين من مؤيدي كييف المتواجدين خارج مبنى النقابات العمالية أُجبروا على الهجوم المضاد للمبنى لأن حاملي السلاح كانوا يطلقون النار عليهم من السطح. هذا الادعاء عصيٌ عن الفهم. فلماذا لم يرم الناس المتواجدين في الخارج الزجاجات الحارقة من أيديهم ويركضون هربًا في الاتجاه المعاكس للمبنى؟ عندما وصف جوليشيف تجربته الشخصية مع “أزيز الطلقات” وهي تمر بجانبه قال: إن الغريزة الإنسانية تحتم عليك الابتعاد عن مصدر إطلاق النار وليس مهاجمته. أليست هذا ازدواجية معايير؟. إذا كان إطلاق النار هو المحفز لهذا الوابل من القنابل الحارقة فلماذا لم يكن عدد الضحايا خارج المبنى أكثر مما هو عليه؟ وإذا لم يسبب مطلقي الرصاص أذيةً لأحد، أفليس في ما يقوله جوليشيف عن الخطر المميت الذي أثار الحشد في الخارج الكثير من المبالغة؟.

يطلب منا جوليشيف أن نصدق بأن الأشخاص الذين كانوا على سطح المبنى كانوا قد أطلقوا النار على الحشد بهدف تصعيد النزاع. ولكنه يعترف أيضًا بأن الأشخاص المتواجدين داخل المبنى أقاموا حواجزًا عند المداخل الرئيسية خشيةً من جماعة الإعدام دون محاكمة في الخارج. وربما كان هذا السبب الذي دفع المتواجدين على السطح للقيام بفعلتهم؟

حاول أن تعكس التحليل المنطقي الذي قام به جوليشيف. فقط تخيل: إنهم قادمون باتجاهك، ولسوء حظك فقط فقد رأيت بأم عينيك أناسًا تُقتل وتُجرح. في يديك بندقية. فما أنت بفاعل؟

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع