أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

تعرف على أعضاء الأصوات العالمية الفائزين بجائزة دعم الإنترنت

ريبيكا ماكينون. تصوير بروك بريدي

فازت المؤسسة المشاركة في الأصوات العالمية، ريبيكا ماكينون، بجائزة نايت نيوز لإنشاء مؤشر عالمي لشركات الإنترنت.

يهنئ مجتمع الأصوات العالمية اثنتين من أبرز الأعضاء لفوزهن في مسابقة تحدي نايت نيوز للعام 2014. أعلنت نتيجة المسابقة في مؤتمر للإعلام المدني في معهد ماساشوستس للتكنولوجيا في كامبردج بولاية ماساشوستس الأمريكية. مجموع جوائز مسابقة هذا العام 3 ونصف مليون دولار أمريكي، وهدف الجائزة الرد على السؤال التالي: “كيف ندعم الإنترنت في مجال الإبداع وحرية التعبير؟”

حصلت ريبيكا ماكينون، المؤسسة المشاركة للأصوات العالمية، على 300 ألف دولار لإنشاء مؤشر الحقوق الرقمية مع زملائها في مؤسسة أمريكا الجديدة. ستساعد الجائزة ريبيكا وفريقها على تقييم شركات الإنترنت في مجال حماية خصوصية المستخدمين، وعلى نشر مؤشر دولي لمساعدة الشركات على دعم ممارساتها في هذا المجال.

تقول ريبيكا: “يستعمل مستخدمو الإنترنت منصات الإعلام الاجتماعي وخدمات الاتصالات وأجهزة المحمول من هذه الشركات، ما هي سياساتهم وممارساتهم؟” وألهمت ريبيكا الفكرة أثناء حوار جرى في مؤتمر الأصوات العالمية للعام 2012 في نيروبي بكينيا. “كنت في جلسة للعصف الذهني مع بعض المهتمين بمجال محاسبية الشركات، وقال محمد الجوهري، محرر الأصوات العالمية بالعربية، “أريد أن أرى قائمة.”، واستمر الآخرون في طرح نفس الطلب”.

جيليان يورك

فازت جيليان يورك بجائزة نايت نيوز لإنشاء مشروع يعمل على جمع البيانات عن حجب المنصات الإلكترونية مثل فيسبوك وتويتر.

ويتناول المشروع الآخر الفائز، والقائمة عليه جيليان يورك، الشركات الخاصة من زاوية مختلفة.

انضمت جيليان إلى الأصوات العالمية في العام 2007 والآن هي ممثل المتطوعين في مجلس إدارة الأصوات العالمية، وحصلت جيليان على 250 ألف دولار لموقع OnlineCensorship.org وهي منصة تطورها مع زملائها في مؤسسة الجبهة الإلكنرونية، حيث تعمل مديرة القسم الدولي لحرية التعبير. الموقع، وهو ما زال في مرحلة البث التجريبيّ، يعمل على تجميع البيانات عن حجب المنصات الإلكترونية مثل فيسبوك وتويتر، وعلى مساعدة مجتمع مجتمع الإنترنت على فهم أفضل لشئون الحجب وحرية التعبير.

تقول جيليان: “خبر الكثير منّا كيف تحذف شركات الإعلام الاجتماعي محتوانا أو تعطيل حساباتنا، وهذه ظاهرة عالمية. آمل أن يساهم مجتمع الأصوات العالمية في تقديم هذه البيانات، والتي ستساعدنا على تبيان تأثير المنظمات في مجال تنظيم التعبير على الإنترنت للشركات وللعالم.”

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع