أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

المواطن الرقمي 1.8

الملصق من تصميم هيو داندرادي

الملصق من تصميم هيو داندرادي، من مؤسسة الجبهة الإلكترونية

 
تقرير المواطن الرقمي هو استعراض للأخبار والسياسات والأبحاث المتعلقة بحقوق الإنسان والتكنولوجيا في العالم العربي. في هذا التقرير نرى ما يجري في العراق وكيف يؤثر ذلك على استخدام الإنترنت هناك، وتطورات المراقبة في مصر وتونس، وأيضًا نكرم صديقًا يقبع في السجن.
 
مشاركة المواطن الرقمي كاثرين ماهر تشاركنا بعض الكلمات عن المدون المسجون علاء عبد الفتاح.

علاء عبد الفتاح يعود إلى السجن تحت قانون التظاهر المصري الجديد وتهمة الاعتداء على ضابط. محكومًا عليه بالحبس 15 عامًا، ومعه 24 آخرين، كلهم مدانين بتهم تهديد النظام العام.

أطلقت رويترز في تقرير لها على علاء أنه “ناشط ضد مبارك”، وهذا صحيح، ولكن ذلك ليس كل الحقيقة. فعلاء ناشط في مجال العدالة الاجتماعية والكرامة وحقوق الإنسان، ضد مبارك وأيضًا ضد المجلس العسكري، وضد مرسي، وضد السيسي. فهو صوت للحرية وضد إساءة استخدام السلطة في كل الأنظمة.

علاء أيضًا صديق وداعم للعديد من أعضاء فريق المواطن الرقمي والمجتمع الإقليمي الأوسع.

تعرض علاء عبد الفتاح للسجن أو التحقيق في كل نظام عاش فيه بمصر، بداية في عام 2006 عندما اعتقل لاشتراكه في مظاهرة سلمية، ثم في عام 2011 حيث قضى في الحبس شهرين، لم تتح الفرصة له أثناءها ليكون شاهدًا على ولادة ابنه. وفي العام 2013 اعتقل لمدة 115 يوم بدون محاكمة، وقبل مرور ثلاثة أشهر على الإفراج عنه، يقضي الآن حكم بالحبس لمدة 15 عام.

تعتبر الأحكام الصادرة بحق علاء ومعه 24 معه هي الأطول ضمن الحملة المتواصلة ضد حرية التعبير وحرية الرأي والتجمع. صدرت أحكام أخرى بناء على قانون تنظيم التظاهر ضد نشطاء ومحامي حقوق إنسان مثل ماهينور المصري، ومؤسس حركة 6 إبريل أحمد ماهر. وفي هذا الشهر، صدرت أحكام بسبع وعشر سنوات بالحبس ضد صحفيي قناة الجزيرة بتهمة “نشر أخبار كاذبة”، وكما ذكرتها في عددنا الماضي، تواجه سناء سيف، ذات العشرين عام، وهي في نفس الوقت أخت علاء، بالإضافة إلى يارا سلام، تهمًا مماثلة.

علاء مع خالد

علاء عبد الفتاح مع ابنه خالد – تصوير جيليان يورك على فليكر. مستخدمة تحت رخصة المشاع الإبداعي النسبة الثانية

هذا الحكم الغير عادل يحول بين علاء وحريته، ويمنعه عن ابنه خالد، وعن زوجته منال. ومع الكثير من الأحكام الأخرى المماثلة فإنها تحول بين مصر وبين العدل والحرية التي تستحقها بجدارة.

نحن أعضاء المواطن الرقمي، نؤمن بالحرية وبحقوق الإنسان. نتضامن مع علاء ومع كثير من المصريين الذين يعانون تحت نير هذا النظام وما سبقه، ونطالب بإنهاء وحشية الشرطة، ونهاية الإفلات من العقاب، وإنهاء إساءة استخدام السلطة. انضموا لنا تحت وسم الحرية لعلاء FreeAlaa#

مصر
كما ذكرنا العدد الماضي، فإن وزارة الداخلية المصرية تخطط لإنشاء مشروع لمراقبة شبكات التواصل الاجتماعي. كتب رامي رؤوف لموقع مدی مصر قائمة من الأسئلة والأجوبة عن هذا المخطط قائلًا: “يجب أن تكون الرقابة لمدة زمنية محددة وليس طول الوقت، وتكون في نطاق جغرافي محدد”. أطلق خبير الأمن الرقمي عمرو غربية على المشروع أنه أورويليّ، نسبة لرواية جورج أورويل “1984” المتحدثة عن الدولة الشمولية التي تراقب جميع مواطنيها، ذاكرًا أن المشروع سيعطي المزيد من القوة للسلطة المستبدة بالأساس. بينما قالت منظمة الخصوصية الدولية أن المشروع “سيحول الإعلام الاجتماعي إلى مصدر معلومات استخباراتي للسلطات”.

في السابع عشر من يونيو/ حزيران، رفعت مجموعة من منظمات حقوق الإنسان بالإضافة إلى عدد من المستقلين قضية في المحكمة الإدارية لإيقاف مشروع وزارة الداخلية للحصول على البرمجيات اللازمة لمراقبة الإعلام الاجتماعي.

يعتبر هذا المشروع مجرد خطوة أخرى ضمن خطة أوسع للقمع، حيث حكم على ثلاثة صحفيين يعملون بالجزيرة الإنجليزية بالحبس لمدة 15 عامًا بتهمة التعاون مع الإخوان المسلمين باعتبارهم “حركة إرهابية”. اتهم الإدعاء محمد فهمي، وبيتر جريست، وباهر محمد بتهم “التعاون مع منظمة إرهابية وهي جماعة الإخوان، وفبركة مواد إعلامية تسئ لمصر بالخارج”، أفرج عن صحفي آخر يعمل بالجزيرة، وهو عبد الله الشامي، في السابع عشر من يونيو / حزيران بعد اعتقاله منذ أغسطس / آب 2013.

العراق
أثناء الأزمة الأمنية التي تمر بها العراق، أقدمت الحكومة العراقية على حجب فيسبوك وتويتر ويوتيوب. وتثبت وثيقة مسربة أن وزارة الاتصالات العراقية أمرت مزودي خدمة الإنترنت في العراق بإغلاق خدمة الإنترنت بالكامل في خمس محافظات وحجب مواقع التواصل الاجتماعي في الدولة كلها، وذلك في محاولة لمنع مسلحي الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) من استخدام الإعلام الاجتماعي لبث دعايتهم.

أخبرت جيليان يورك بي بي سي أن “الحكومة العراقية لن تحرز أي شيء عبر حجب مواقع التواصل الاجتماعي، لأن ذلك سيقطع شريان الحياة للنشطاء وغيرهم بالنسبة لتواصلهم مع باقي العالم”. حجبت الحكومة العراقية حتى الآن فيسبوك وتويتر ويوتيوب.

نشر معمل المواطن بجامعة تورنتو تقريرًا يوثق فيه التحكم بالإنترنت أثناء مواجهة داعش.

فلسطين
ردًا على اختطاف ثلاثة شبّان إسرائيليّين ظهرت صفحة على فيسبوك بعنوان “إلى أن يرجع أبائنا – سنقتل إرهابي كلّ ساعة”. الصّفحة، وهي بالعبريّة، وتظهر صور لأشخاص معيّنين مطالبة بقتله، أثارت إستياءً عارمًا للكثير ممن يؤمن أن فيسبوك يعامل المستخدمين الإسرائيليين معاملة خاصة، بعكس المستخدمين من فلسطين. أغلقت الشّركة في عام 2011 صفحة تطالب بانتفاضة ثالثة بعد أن اشتكى مسؤولون إسرائيليّون أن الصّفحة تحرّض على العنف ضدّ اليهود.

تفيد معايير مجتمع فيسبوك أن: “تأتي السلامة في أعلى سلم أولويات فيسبوك. نقوم بإزالة هذا المحتوى وقد يصل حد التصعيد إلى طلب جهة إنفاذ القانون عندما نرصد تهديدًا فعليًا بالأذية الجسدية أو تهديدًا مباشرًا للسلامة العامة. لا يحقّ لك تهديد الآخرين أو تنظيم أعمال عنف فعلية. لا يُسمح للمؤسسات ذات سجل نشاط إرهابي أو إجرامي عنيف بالتواجد على موقعنا. نحظّر أيضًا الترويج لأي من إجراءاتك أو التخطيط لها أو الاحتفاء بها إذا ألحقت أو قد تلحق أذى مالي بالآخرين، بما في ذلك السرقة والتخريب.”

لم يعلق فيسبوك على مدى تطبيق الصفحة المذكورة لمعايير مجتمع فيسبوك.

الكويت
تعتزم الكويت تمرير قوانين تنظم استعمال شبكات التواصل الإجتماعي وتعطي السلطات إمكانية حجب المواقع على الإنترنت، ومراقبة المكالمات الهاتفية وقطع الخطوط الهاتفية ‘لأسباب أمنية’. ويمكن لتغريدة واحدة مخالفة للقانون أن ترسل صاحبها إلى السجن لسنة كاملة. تدعي السلطات أن هذه الإجراءات الجديدة هدفها مكافحة حالات مزعومة لازدراء الأديان والطائفية، ولضمان الأمن القومي.

حكمت المحكمة العليا في الكويت على الناشط حجاب الهاجري بالسجن لمدة سنتين بتهمة نشره لتغريدات مسيئة لأمير البلاد الشيخ صباح أحمد الصباح. جاء الحكم بينما كانت المنطقة تشهد موجة من الاضطرابات، مما دفع الحكومة إلى تشديد قبضتها على حرية التعبير.حجاب الهاجري ليس الوحيد اللذي يحكم عليه بالسجن بسبب تغريداته، إذ هناك تقارير تفيد بعدة حالات أخرى مماثلة مثل هدى العجمي التي حكم عليها بالسجن لإحدى عشر سنة لتصريحات نشرتها على تويتر. بعد صدور الحكم علق حجاب قائلًا على تويتر: ‘إرادتي أكبر من سجنهم’.

لبييا
يزداد مناخ العمل للإعلاميين في لبييا خطورة. ففي هذا الشهر قتل محرر وصحفية في غضون ثلاثة أيام. مفتاح بوزيد محرر صحيفة برنيق المملوكة للدولة، ومنتقد صريح للجماعات المتطرفة، قتل بالرصاص بعد فترة وجيزة من تلقيه لتهديد بالقتل. وبعد ثلاثة أيام من قنصه،عثر على صحفية التلفزيون نصيب ميلود كرفانة من قناة ليبيا الوطنية مقتولة هي وخطيبها.

المغرب
على أنوزلا، محرر موقع “لكم” يواجه تهم متعلقة بالإرهاب نتيجة لنشره مقطع فيديو منسوب إلى تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي. وذكرت منظمة مراسلون بلا حدود أن النظام القضائي ما زال يستهدف علي بعد سبع شهور من الإفراج الشرطي عنه”. كان من المفترض على عليّ أن يمثل أمام قاضِ نهاية مايو / أذار الماضي، ولكن تم تأجيل الجلسة لأجل غير مسمى. وما يزال موقع لكم محجوب بنسختيه الإنجليزية والعربية في المغرب.

نشرت تقارير عن استهداف نشطاء من حركة 20 فبراير – التي نشأت في العام 2011 بعد الثورات العربية. استخدم النشطاء في 20 فبراير الإعلام الرقمي لجذب الانتباه في 2011، لكن الحركة تعثرت تحت نير حركة القمع.

لا يزال الحاقد، الرابر المغربي ومن رموز الحركة، قيد الاعتقال منذ الثامن عشر من مايو / آيار الماضي. انضموا للحملة المطالبة بالإفراج عنه.

عمان
أفاد موقع The Register، بعد عمله على تسريبات إدوارد سنودن الجديدة، وجود مركز أو قاعدة للتجسس كائنة بالساجل العماني الشمالي وتعمل تحت إدارة جهاز الاستخبارات البريطاني (GCHQ).

يدير جهاز الاستخبارات البريطاني ثلاثة قواعد في سلطنة عمان، “حيث تعمل على مراقبة الكابلات البحرية المارة بمضيق هرمز إلى الخليج العربي”، وذلك على مسئولية دنكان كامبل من موقع The Register، والذي نشر هذه المعلومة بتاريخ 3 يوليو / حزيران. هذه المعلومات “الفوق سرية جديًا” لم تكن معلومة للعامة حتى مؤخرًا، نتيجة لضغط الحكومة على المنظمات الإعلامية التي تغطة تسريبات سنودن، حسب الموقع.
 

السعودية
قضت المحكمة الجزائية المتخصصة بالرياض بسجن الناشط الحقوقي السعودي وليد أبو الخير 15 عاما بعد إدانته بتهمة إهانة السلطات، وبتهم “العمالة لجهات أجنبية ونشر الإلحاد بين الشباب” وتغريمه 200 ألف ريال” أي حوالي 54 ألف دولار.

نشرت لجنة حماية الصحفيين تقريرًا يصف الرقابة في السعودية أنها “لا تضع فاصلًا بين الصحافة والنشاط الحقوقي” حجبت وزارة الثقافة عدد من المواقع الإخبارية المحلية التي رفضت طلب الترخيص ورفضت قانون الإرهاب الجديد الذي يجرم كافة أشكال الفكر المعارض أو التعبير عن الرأي بوصفه إرهابًا.
ينظر تقرير لمعمل المواطن بجامعة تورنتو في استخدام الحكومة السعودية لنظم التحكم عن بعد، والذي طوره فريق هاكينج تيم، كجزء من حملة هدفها التحكم بالمعلومات.
 
سوريا
أصدر مكتب الصناعة والأمن التابع لوزارة التجارة الأمريكية قرار بتغريم مكتب أراميكس دبي بمبلغ 125 ألف دولار أمريكي، وذلك للتصدير الغير مرخص لمعدات وبرمجيات مصممة لمراقبة الإنترنت. وطبقًا للمكتب، والذي يتحكم في تصدير للمعدات والتكنولوجيا والبرمجيات المتعلقة بالأمن القومي، فإن هذه الغرامة مرتبطة بغرامة أخرى قدرها 2.8 مليون دولار أمريكي في العام الماضي على شركة FZCO الكائنة بدبي لممارسات شبيهة. وذكر مكتب الصناعة والأمن أن شركة FZCO كانت تعلم أن الشحنة المرسلة، والتي تحتوى على نظم بلو كوت (Blue Coat Systems) ستصل إلى مستخدمين في سوريا، ولكن الشركة إدعت أن الشحنة كانت لصالح وزارة الاتصالات العراقية ومزود الإنترنت الأفغاني ليوال نت.
 
تونس
ذكر جمال زنكري، المدير العام للوكالة الفنية للاتصالات المحدثة (ATT) في تصريح لمجلة ويبدو الإلكترونية، أن الوكالة ستعمل بكامل طاقتها بين نهاية يوليو / تموز وأول أغسطس / آب. وأضاف أن لدى الوكالة حاليًا التقنيات اللازمة للعمل ولكنه رفض الإفصاح عن مصدر هذه المعدات.
ستبدأ الوكالة مراقبة الإنترنت، بينما يستعد وزير الداخلية للاستمرار في ممارسات مراقبة المكالمات الهاتفية. “طبقًا لقرار الإنشاء، تقع سلطة مراقبة المكالمات الهاتفية في أيدي الوكالة”، في تصريح آخر لزنكري. وشرح أن الوكالة لن تستطيع أن تطبق كل مواد القرار المختص بها حتى العام القادم نتيجة “مشاكل فنية”.
وكانت الحكومة أصدرت قرار إنشاء الوكالة الفنية للاتصالات في نوفمبر / تشرين الثاني للعام 2013، القرار الذي أثار جدلًا واسعًا لدى النشطاء الحقوقيين للغة القرار الفضفاضة وانتفاء الشفافية في تنفيذ القرار.
 
الجزائر
قضت محكمة بالجزائر بالحبس على ولد دادة لمدة سنتين بتهمة “المساس بالمصلحة الوطنية للبلاد” وذلك عبر “تصوير وبث فيديو يظهر فيه ثلاثة ضباط اثناء قيامهم بالسرقة” في مدينة “غرداية” بجنوب الجزائر خلال المواجهات الطائفية التي تشهدها هذه المنطقة منذ سبعة أشهر. يظهر المقطع بعد انتشار العديد من المقاطع عن العنف الطائفي في المنطقة. نشر نشطاء جزائريون سلسلة من مقاطع الفيديو التي تكشف عن عنف الشرطة أثناء هذه المواجهات. أدانت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان هذا الحكم، وطالبت الشبكة السلطات الجزائرية بالإفراج عن المواطن الصحفي، واحترام حرية التعبير. والعمل على معاقبة المتورطين في الجرائم وإصلاح جهازها الأمني، بدلًا من اعتقال المواطنين بمبررات واهية لحجب الحقيقة عن الرأي العام.
 
الأردن
سيناقش مجلس النواب الأردني قريبًا سلسلة من التعديلات لمشروع قانون الاتصالات الجديد، وستجبر هذه التعديلات مقدمي خدمة الإنترنت في الأردن على حجب المحتوى الإباحي بينما سيكون على هيئة تنظيم قطاع الاتصالات إصدار قرارات الحجب.
 
وقالت ريم المصري، مديرة قسم البحث في منظمة حبر الإعلامية الأردنية، أن “مركزية الحجب على الإنترنت يجعل من الحكومة “حارس أخلاقي” على مستخدمي الإنترنت الأردنيين، حيث سيكون دورهم إخبارهم إذا كان هذا المحتوى ملائم أم لا”. من الجدير بالذكر أيضًا رفض حبر السعي للحصول على ترخيص بالعمل من الحكومة الأردنية بناء على القوانين الجديدة، وبناء على ذلك حجب موقع حبر مرتين في الأردن منذ العام الماضي.
 
القيود المقترحة مؤخرًا تأتي بعد حجب السلطات الأردنية لأكثر من 300 موقع بعد سلسلة من التعديلات لقانون النشر والمطبوعات، والذي يجبر المواقع الإخبارية على طلب الترخيص المسبق من السلطات ويحمل محرري الموقع المسئولية القانونية لتعليقات القراء.
 
كتب شريف منصور من لجنة حماية الصحفيين، “كان مناخ حرية الصحافة في الأردن فيما مضى نبراسًا مضيئًا في الشرق الأوسط، إلا أنه شهد تراجعًا سريعًا إذ يكافح الصحفيون للتعامل مع الحظر الذي فرضته الحكومة في العام الماضي على قرابة 300 موقع إلكتروني إخباري.
 
البحرين
تتواصل حملة القمع على مستخدمي الإنترنت في البحرين، وتختلف وتيرتها بين الحين والآخر. ففي نفس الوقت الذي يفرج فيه عن معتقل بتهمة السب والقذف على الإعلام الاجتماعي، تعرض آخر للحبس لنفس التهم. اعتقل الثاني للتحريض ضد قيادة البحرين ونشر تغريدات طائفية، بالرغم من زعمه أن ليس لديه حساب على تويتر. سيواجه المحكمة الجنائية بناء على هذه التغريدات.

 

الإمارات
أنشأ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الجائزة العربية للإعلام الاجتماعي، باعتبارها “تكريم سنوي للإبداعات الفردية والمؤسسية في شتى مجالات الحياة ومختلف قنوات الإعلام الاجتماعي” في احتفال يعقد سنويًا بالدوحة. وقال الشيخ محمد: “أن المؤثرين في هذه الوسائل أصبحوا جزءً من صناع التغيير في مجتمعاتهم ولا بد من التعامل مع هذا الواقع بحكمة وإبداع وروح إيجابية لاستثماره فيما ينفع مجتمعاتنا”. ستمنح الجائزة للأفراد والمنظمات من الحكومات والقطاع الخاص والمدونات والإعلام والرياضة والخدمة المجتمعية والتعليم والشباب والتكنولوجيا والاقتصاد والسياسة، وللتواصل مع بشكل فعال ومبتكر والتأثير العام على المجتمع.

قطر
في منتدى الجزيرة الذي انعقد مؤخرًا في الدوحة بقطر، أثارت إحدى الجلسات جدل واسعًا نظرًا لاتخاذها موقفًا قويًا تجاه حرية التعبير. قاد جلسة النقاش مجموعة من رواد الكوميديا العرب الذين يستخمون يوتيوب منصة لهم لرفع هامش الحرية وللتعامل مع مواضيع تتجاهلها وسائل الإعلام التقليدية في دولهم.
 
السودان
تعليقًا على العقوبات المفروضة على وصول المقيمين بالسودان إلى تقنيات ضرورية، تعلق مؤسسة الجبهة الإلكترونية “… إن وزارة الخزانة الأمريكية تمنع السودانيين بشكل ظالم من الوصول إلى المعلومات التقنيات الضرورية للتقدم وسبل الابتكار والتحول إلى الديموقراطية في البلاد”. تطالب المؤسسة الحكومة الأمريكية والشركات الأمريكية باتخاذ كل ما هو ضروري للرفع الجزئي للعقوبات حتى تصل هذه التقنيات للشعب السوداني.
 
انتشر موقع سوداني جديد يسمى الطريق، في دولة تصنفها منظمة مراسلون بلا حدود كواحدة من أسوأ عشر دول بالنسبة لحرية الإعلام. يعتمد صحفيو الموقع على الاتصال الآمن ويعتمدون على خادوم سويدي لحماية موقعهم من الهجوم عليه.
 
قراءات سريعة
  • أعطت مسابقة MIT Enterprise الفرصة لثلاثين من رواد الأعمال العرب للذهاب إلى وادي السليكون في بداية يونيو / حزيران الماضي لمقابلة خبراء الصناعة هناك.
  • اتفق مجلس التعاون الخليجي على فريق عمل خليجي لمواجهة “أخطار مواقع التواصل الاجتماعي”.
  • هذا الصيف يستأنف برنامج معسكرات التعبير الرقمي التي تقيمها مؤسسة أضف بهدف مساعدة الأطفال على تنمية التعبير عن أنفسهم وتعلم التقنية، تعرف على المزيد عبر موقعهم.
  • مؤسسة حرية الإعلام تشجع المنظمات الإعلامية على التقديم في حملة التمويل التشاركي القادمة لتمويل إنشاء نظام SecureDrop للتأمين الرقمي لصالة التحرير.
فعاليات مقبلة

يُقدَّم المواطن الرقمي إليكم عبر دفاع الأصوات العالمية، ومنظمة أكسس، ومؤسسة الجبهة الإلكترونية، ومنظمة تبادل الإعلام الاجتماعي، وحبر. قام بالمساهمة بالبحث والتحرير والكتابة في هذا التقرير عفاف عبروقي، هشام المرآة، وفاء بن حسين، بلال غالب، سلمى الشهلي، كاثرين ماهر، محمد نجم، داليا عثمان، كورتني رادش، إليري روبيرتس بيديل، وجيليان يورك. قام بترجمة التقرير إلى العربية محمد الجوهري وعفاف عبروقي.

1 تعليق

شارك النقاش

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع