- Global Voices الأصوات العالمية - https://ar.globalvoices.org -

المواطن الرقمي 2.1

التصنيفات: الشرق الأوسط وشمال أفريقيا, الإمارات, البحرين, السعودية, المغرب, اليمن, تونس, عُمان, لبنان, مصر, الإعلام والصحافة, النشاط الرقمي, تقنية, حرية التعبير, حقوق الإنسان, حقوق المختلفين جنسيًا, حكم, سياسة, شباب, صحافة المواطن

digital citizen logo

تقرير المواطن الرقمي هو استعراض للأخبار والسياسات والأبحاث المتعلقة بحقوق الإنسان والتكنولوجيا في العالم العربي. ينشر كل أسبوعين. ننظر في هذا التقرير في حملة الحكومات على “المخدرات الرقمية”، وتناقص هامش الحريات في البحرين وتونس ومصر، والمعركة المستمرة بين الحكومات وشركات الإعلام الاجتماعي.

لبنان
بعد عامين من إنشائه في 2012، يستمر [1] متحف الرقابة الافتراضي في توثيق انتهاكات حرية التعبير في لبنان. قامت مساهمة الأصوات العالمية تاليا رحمه بإجراء مقابلة مع المتحف عن العمل الذي يقوم به لدعم الفنانين في مواجهة الرقابة والدعوة إلى إجراء إصلاحات قانونية تدعم حرية التعبير.
دعا وزير العدل اللبناني [2]إلى اتخاذ إجراءات قانونية ضد “المخدرات الرقمية [3]“، وهي نوع من الملفات الصوتية يزعم أن لها تأثير مثل المخدرات على المستمع.

المخدرات الرقمية - تصميم digitalbob8 على فليكر. منشورة تحت رخصة المشاع الإبداعي النسبة الثانية [4]

المخدرات الرقمية – تصميم digitalbob8 على فليكر. منشورة تحت رخصة المشاع الإبداعي النسبة الثانية

البحرين
قامت السلطات البحرينية بالإفراج [5] عن الناشط الحقوقي البارز نبيل رجب في 2 نوفمبر / تشرين الثاني، مع تأجيل محاكمته حتى 20 يناير / كانون الثاني. وقد اعتقل نبيل رجب للتغريد [6] عن تقارير تذكر انضمام عناصر من وزارة الداخلية البحرينية إلى داعش.

اعتقلت السلطات البحرينية ناشطة حقوقية بارزة أخرى، وهي زينب الخواجة، في 14 أكتوبر / تشرين الثاني، وذلك لتمزيق صورة [7] الملك حمد بن عيسى آل خليفة في المحكمة. تواجه زينب احتمال عقوبة السجن لسبع سنوات بتهمة إهانة الملك.

قامت منظمة الخصوصية الدولية [8] Privacy International بتقديم شكوى جنائية في 13 أكتوبر / تشرين الأول بالنيابة عن ثلاثة نشطاء بحرينيين يعيشون في المملكة المتحدة، حيث استهدفتهم برامج التجسس FinFisher التي قامت بإمدادها شركة جاما البريطانية.

نشر الناشط البحريني علي عبد الإمام [9] مقالًا على يتحدث عن “الديمقراطية في العصر الذهبي للمراقبة” لجريدة التايمز الأيرلندية.

مصر
اعتقلت السلطات المصرية طالبًا [10] في 14 أكتوبر / تشرين الأول وحققت معه بتهم “الانتماء إلى جماعة إرهابية وإدارة صفحات فيسبوك بغرض التحريض ضد الجيش والشرطة وإساءة استخدام الإنترنت والحاسب الآلي.” وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية أنه تم اعتقال سيدة في 22 أكتوبر / تشرين الأول بتهمة إدارة صفحة فيسبوك بغرض التحريض على العنف ضد الشرطة والجيش [11]“. واعترفت المرأة بكونها عضو في جماعة الإخوان المسلمين.

ستنظر المحكمة الإدارية [12] في القاهرة قريبًا في دعوى قضائية لحجب فيسبوك وتويتر حتى الحصول على ترخيص بالعمل في مصر، “لكونها مستخدمة في ممارسة التحريض على أعمال عنف والتخطيط لأعمال إرهابية ضد الشعب والدولة المصرية.”

أوقفت وزارة الداخلية [13] برنامجها لمراقبة الانترنت ردًا على دعوى رفعها عدد من المنظمات الحقوقية. وذكر مصدر أمني في الوزارة أنها “جمدت” البرنامج حتى تصدر المحكمة حكمًا بشأن البرنامج.

أعلن رؤساء تحرير [14] كبرى الصحف المصرية عن دعمهم للدولة في “الحرب على الإرهاب”، وكذلك التعاون على وضع سياسة استراتيجية إعلامية موحدة.
المغرب

في سبتمبر / أيلول، احتجزت الشرطة بريتون راي كول [15] والمغربي جمال ولد ناس بتهمة “المثلية الجنسية”. استخدمت الشرطة المغربية صور كول على الهاتف المحمول لإدانتهم وسجنهم.

عمان
يعتقد البعض أن الكاتب والناشط العماني سعيد الدارودي محبوس انفراديًا [16] بعد استدعائه للمثول أمام قسم الشرطة في محافظة ظفار بجنوب سلطنة عمان. حسب مركز الخليج لحقوق الانسان، فإن ذلك مرتبط بما نشره على فيسبوك في 7 أكتوبر / تشرين الأول، المعنون “لست عماني … أنا ظفاري”.

السعودية
حكمت المحكمة الجزائية المتخصصة [17] في الرياض في 27 اكتوبر / تشرين الأول بالسجن على ثلاثة محامين لمدد تتراوح بين خمسة إلى ثمانية سنوات لانتقادهم وزارة العدل على تويتر. صدر ضدهم أيضًا قرار بالمنع من السفر ومن الظهور في وسائل الإعلام أو استخدام مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي اليوم التالي [18] لذلك، اعتقلت الناشطة النسوية سعاد الشمرى بعد استجوابها بشأن تغريدات قامت بنشرها على تويتر. كما تواجه تهمة “إثارة التمرد في المجتمع ووصفه بأنه ذكوري” فضلاً عن “استخدام التهكم عند ذكر النصوص الدينية وعلماء الدين”.

وفي 3 نوفمبر / تشرين الثاني، حكم على الناشط الحقوقي مخلف الشمري [19] بالسجن لمدة سنتين ومئتيّ جلدة.

أطلق مفتي السعودية [20] على تويتر أنه “مصدر الشرور والبلاء”. وقال “أن الموقع يستخدم في القدح في شريعة الإسلام وأوامره ونواهيه “.

حاز المدون المعتقل رائف البدوي [21] على جائزة الإنسانية في كندا. يقضي رائف عقوبة السجن لعشر سنوات بتهمة تأسيس موقع الشبكة الليبرالية السعودية الحرة.

حذت السلطات السعودية مثيلتها اللبنانية في إصدار تدابير [22] لمنع وصول “المخدرات الرقمية” إلى المملكة.

تونس
أفرج عن جابر الماجري [23]، وقد كان محكوم عليه بالسجن بسبب نشر الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للنبي محمد على فيسبوك، في 15 أكتوبر / تشرين الأول بعد قضاء ثمانية أشهر بتهمة “إهانة” موظف المحكمة.

الإمارات
استمرت جلسات محاكمة الناشط أسامة النجار [24]، حيث جرت جلستين في منتصف وآخر أكتوبر / تشرين الأول. يحاكم أسامة النجار على التغريد عن ممارسات التعذيب في الإمارات. من المنتظر أن تصدر المحكمة حكمها [25] في 25 نوفمبر / تشرين الثاني.

كشف المدون والناشط إياد البغدادي [26]، والذي يتحدث في يتحدث في منتدى أوسلو للحرية، عن قيام الإمارات بترحيله في مايو / أيار الماضي، مع العلم أنه أقام فيها طول حياته. إياد، وهو الناشط على تويتر، توقف عن التغريد في 30 إبريل / نيسان. وفي اليوم نفسه، استدعته السلطات الإماراتية وخيرته: إما الاعتقال في الإمارات أو الترحيل إلى ماليزيا. اختار البغدادي ماليزيا وبعدها سافر إلى النرويج، حيث يسعى للحصول على حق اللجوء السياسي في أواخر أكتوبر / تشرين الأول.

اليمن
يواصل الحوثيون [27] مهاجمة الصحفيين والإعلاميين في اليمن. ففي 17 أكتوبر / تشرين الأول، اقتحمت مجموعة من خمسة مسلحين مكتب جريدة الاشتراكي نت [28]، وهي جريدة إلكترونية تابعة للحزب الاشتراكي، واختطفت رئيس تحريرها لعدة ساعات قبل الإفراج عنه.

قراءات أخرى

من شركائنا

فعاليات مقبلة

يُقدَّم المواطن الرقمي إليكم عبر دفاع الأصوات العالمية [36]، وحبر [37]، ومنظمة أكسس [38]، ومؤسسة الجبهة الإلكترونية [39]، ومنظمة تبادل الإعلام الاجتماعي [40]. قام بالمساهمة بالبحث والتحرير والكتابة في هذا التقرير عفاف العبروقي [41]، إليري بيديل [42]، جيسيكا ديير [43]، محمد نجم [44]، جيليان يورك [45]، وترجمه إلى العربية محمد الجوهري [46].