أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

“إنها فتاة”: حملة ضد قتل الفتيات في الهند والصين

يعمل موقع موخيرموندي بإدارة المتخصص في الاتصالات البيروفي اكسفير مدينة المقيم في بلجيكا على نشر حملة توعية: “إنها فتاة” ضد قتل الفتيات في الهند والصين:

Girls are killed in a gendercide routine in any one decade than people were slaughtered in all the genocides of the twentieth century. Incredibly, however the issues involved have barely registered the attention of the international community. How to explain the strange silence in the face of the biggest human right issue?

عدد الفتيات اللواتي قُتلن بشكل منتظم نظراً لجنسهن في عشر سنوات يعادل عدد الناس القتلى في جميع جرائم الإبادة الجماعية في القرن العشرين. بشكل لايصدق، بالكاد أثرت هذه القضية انتباه المجتمع الدولي. كيف يمكن تفسير هذا الصمت الغريب في مواجهة أكبر قضية حقوق الإنسان؟

المقال يتضمن مقابلة مع إيفان غري ديفيس، منتج فيلم وثائقي “إنها فتاة!” الذي يقول “لم أكن أعتبر نفسي ناشط حتى بدأت إنتاج وإخراج “إنها فتاة”.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع