أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

مشاركو قمة الأصوات العالمية على خطى الرحالة ماجلان في الفلبين

1. ستتكرر الرحلة التاريخية حول العالم التي بدأها المستكشف البرتغالي فرديناند ماجلان منذ ستة قرون عند وصول مندوبي قمة الأصوات العالمية في سيبو بالفلبين من أجزاء مختلفة من العالم في يناير / كانون الثاني 2015.

تشتهر حملة ماجلان بين 1519 و 1521 بكونها حملت أول من عبر المحيط الأطلسي إلى المحيط الهادئ والإبحار عبر هذا الأخير، الذي سماه ماجلان نفسه “بالبحر السلمي.” أوكل الملك الأسباني شارل الخامس، ماجلان بالبحث عن طريق تجاري آخر إلى آسيا عبر الغرب.

جزيرة ماكتان في مقاطعة سيبو هو الموقع الذي قتل فيه الفاتح البرتغالي على يد الفلبينيين بقيادة داتو لابو-لابو خلال معركة تاريخية في جزيرة ماكتان في 27 أبريل / نيسان 1521. تمكن 18 رجل من أساس 237 من الطاقم الذين أبحروا بأسطول من خمسة سفن من العودة إلى إشبيلية، إسبانيا على متن السفينة فيكتوريا عام 1522.

Photo Credits: http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/a/ab/Magellan_Elcano_Circumnavigation-en.svg

الصورة من ويكيميديا

2. يأتي اسم جزيرة سيبو من اللغة المحلية القديمة “سيبو” وتعني المقايضة أو التجارة. في حين حصلت جزيرة ماكتان على اسمها من كلمة “ماجناتنج” المحلية أو القراصنة.

قبل الاستعمار الإسباني، كانت تدعى المرافئ في الجزء الشمالي الشرقي من مدينة سيبو (الذي نسميه الآن باريان) بما يمكن ترجمته حرفيًا “مكان التجارة الكاملة” مع التجار القادمين من مناطق بعيدة مثل الصين والهند واليابان.

في ذلك الوقت كان اسم مدينة سيبو “سيجبو” أو الأرض المحروقة. حيث اعتاد السكان على حرق المدينة قبل أن يلوذوا بالفرار إلى التلال لطرد الغزاة من السلطنات في مينداناو، الذين جابوا بقية جزر الأرخبيل الفلبيني للنهب وأخذ العبيد. ومن هنا جاء الاسم الأصلي “كانج سري لوماينح سيجبو”، أو “مدينة سري لومي المحروقة”. كان سري لومي حاكم سيبو الأول.

وصل لابو-لابو الحاكم المستقبلي لجزيرة ماكتان في عهد حفيد سري لومي، هومادون. لابو-لابو جاء من بورنيو ليستقر شمال سيجبو في ماندويلي، أو ما يعرف الآن باسم مانداوي. عندما اشتد التنافس بين الحاكمين، أمر لابو-لابو رجاله بقطع الطريق على السفن المتوجهة للمركز التجاري في سيجبو عند مرورهم بجزيرة أوبنج من الجانب الآخر من مانداوي. وبالتالي أصبحت الجزيرة مرعبة من خلال قراصنتها أو مانجاتنج الذي أصبح ماكتان.

3. تمتعت كل جزيرة سيبو بفترة وجيزة من الاستقلال عن الاستعمار الإسباني لأكثر من شهرين بين الفارين الإسبانيين في ديسمبر / كانون الأول 1898 ووصول الغزاة الأمريكيين في فبراير / شباط 1899.

بعد 333 عامًا من الحكم الإسباني، فازت سكان سيبو بحريتهم في أعقاب الحركة الثورية بقيادة أندريس بونيفاسيو. بدأت الحركة في مانيلا والأقاليم المحيطة بها يوم 23 أغسطس / آب 1896 وانتشرت في نهاية المطاف إلى بقية البلاد.

بدأ الكفاح المسلح ضد الاستعمار بصخب في سيبو في 3 أبريل / نيسان 1898 مع انتفاضة تريس دي أبريل في مدينة سيبو. واستمرت المناوشات بين الثوار والقوات الإسبانية حتى 24 ديسمبر / كانون الأول 1898، عندما سلمت السلطات الإسبانية السلطة في سيبو لحكومة انتقالية تتألف من نخب المستيزو المحلية والقادة الثوريين.

كان هذا الاستقلال قصير الأجل عندما سلم المحافظ المؤقت بابلو ميخيا مدينة سيبو للقوات الأميركية في 22 فبراير / شباط 1899. أما بقية سيبو فقد ظلت في أيدي الفلبينيين بقيادة الجنرال أركاديو ماكسيلوم. خاض الفلبينيون حرب مقاومة شرسة حتى استسلام ماكسيلوم يوم 27 أكتوبر / تشرين الأول 1901 في حين استمرت الاشتباكات المسلحة المتقطعة حتى عام 1906.

4. حولت الحرب العالمية الثانية مدينة سيبو الى أنقاض وركام. لم تكن القوات اليابانية هي التي دمرت جزءًا كبيرًا من المدينة بل الأمريكيون الذين ألحقوا أضرار جسيمة في المدينة من خلال القصف العشوائي خلال التحرير المفترض لجزيرة سيبو.

نسبة للمؤرخين، أرجعت الحرب جزيرة سيبو 25 عامًا للوراء. مع تدمير للمباني والصناعات والمنازل والزراعة والطرق والجسور، التي كلفت الحكومة 10 مليارات بيزو لإعادة بناء المدينة.

5. تُعرف مدينة سيبو باسم “مدينة ملكة الجنوب”. هذا اللقب الذي ُمنح أصلاً لمدينة ايلويلو عام 1898 من ملكة أسبانيا.

كرمت الملكة الأسبانية ماريا كريستينا مدينة ايلويلو بلقب لا موي ليال ي نوبل سيوداد (المدينة الأكثر ولاء ونبلاً) في 1 مارس / آذار 1898. وقد ُمنح اللقب كتقدير لدور نخبة ايلويلو في إرسال متطوعين موالين لمدينة لوزون للمساعدة في إخضاع ثورة كانيبنان 1896 ضد الإسبان. كان العهد بالولاء للاستعمار الإسباني السبب الذي أعطى مدينة اسم مدينة ملكة الجنوب.

سيتم اعتماد الاسم لمينة سيبو في وقت لاحق مع النمو الاقتصادي السريع للمدينة بعد الحرب العالمية الثانية وتطورها كثاني أكبر مركز حضري في البلاد خارج مانيلا.

City Skyline

5 تعليقات

شارك النقاش

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع